أحفاد الإغريق فى مواجهة «تصحيح المسار» أمام الساموارى اليابانى

هيثم هلال

«لم نكن عدوانيين بما فيه الكفاية» بهذه العبارة علل لاعبو المنتخب اليابانى سقوطهم المخيب فى المباراة الافتتاحية والتى وضعتهم فى مأزق حقيقي فى موقعة اليوم أمام المنتخب اليونان “الضعيف” فى المباراة التى يستضيفها ملعب أرينا داس دوناس فى ثانى جولات المجموعة الثالثة لكأس العالم.

ويرغب الفريق اليونانى فى تصحيح مساره سريعا فى البطولة والتأكيد على أن السقوط المروع فى المباراة الأولى والعرض الباهت، بمثابة كبوة عارضة لم يلبث بطل أوروبا 2004 أن يتجاوزها سريعا على حساب القادم من الشرق الأسيوى.

ويدرك أحفاد الأغريق أن السقوط اليوم أمام منافسه الأزرق سيطيح به إلى خارج البطولة، ويرسخ عقدة الدور الأول والتى تمثل المحطة الأخيرة فى مشاركات اليونان السابقة فى النهائيات المونديالية.

وعكف البرتغالي فرناندو سانتوس المدير الفنى لليونان على دراسة منافسه اليابانى فى مباراته الأولى أمام الإيفواريين والوقوف على نقاط الضعف والقوة، لانتزاع نقاط المباراة كاملة قبل المواجهة الأثقل أمام الأفيال فى الجولة الحاسمة.

ومن المنتظر أن يعتمد سانتوس على تشكيلة المباراة الأولى مع إجراء تعديلات طفيفة، بالدفع بالحارس كارنيزيس، وأمامه كاتسورانيس، وهوليباس، وباباستاثوبولوس، وجيكاس، وفى منطقة العمليات توروسيديس، وسالبينجيديس، وكوني، والمخضرم ساماراس، ومانولاس، ومانياتيس.

وفى المعسكر اليابانى، لازال أبناء بلاد الشمس المشرقة يعضون أصابع الندم بعد التفريط فى الخروج بنتيجة إيجابية فى موقعة الأفيال رغم تقدم اليابان في ريسيفي بهدف كيسوكي هوندا، قبل أن تلقي هدفين في دقيقتين خرجت بهما من المباراة بلا نقاط.

ومن المرجح أن يعتمد المدير الفنى زاكيرونى على تشكيلة المباراة الأولى للابقاء على حظوظ فريقه فى المنافسة على بطاقة العبور إلى الدولى الثانى، مع إجراء تعديلات طفيفة أيضا باشراك البديل يوشيتو اوكوبو بعد المستوى المميز فى مباراة كوت ديفوار على حساب أوساكا.

ولا خلاف على البدء بالحارس كاواشيما فى المرمى، وأمامه كتيبة الكرة السريعة أوتشيدا، وهوندا، وناجاتومو، وموريشيجي، والثنائى المتألق أوكازاكي، وكاجاوا، وياماجوتشي، وهاسيبي، ويوشيدا.

كلمات دلالية
شير