أمريكا تتأهب لكسر العقدة الغانية.. والفيضانات تفسد الأجواء | كورة ١١
القائمة

أمريكا تتأهب لكسر العقدة الغانية.. والفيضانات تفسد الأجواء

هيثم هلال

لم تخفف الفيضانات التى ضربت مدينة ناتال والتى دفعت السلطات البرازيلية لإعلان حالة الطوارىء، من حالة الغليان المسيطرة على المعسكر الأمريكى للثأر من الفريق القادم من الغرب الإفريقي منتخب غانا فى الموقعة التى يستضيفها بكثير من الأمطار ملعب أرينا داس دوناس ضمن لقاءات الجولة الأولى للمجموعة السابعة لمونديال البرازيل.

وحشد المدرب الألمانى الواعد يورجن كلينسمان الكوماندوز الأمريكى فى عملية إنزال عاجلة من أجل ضرب الدفاعات الغانية وكسر عقدة لازمت أبناء العم سام فى أخر نستختين من المونديال بالسقوط أمام النجوم السوداء بنتيجة واحدة بهدفين مقابل هدف وأجبرت الأمريكان على العودة إلى الديار مبكرا.

واستعد الفريق القادم من الشمال الأمريكى لموقعة النجوم السوداء بمواجهة ودية أمام منتخب نيجيريا التى تنتمى للمدرسة ذاتها، ونجح رفاق بيكرمان فى تحقيق فوز معنوى بهدفين مقابل هدف، شحن بطاريات الثقة لدى اللاعبين لتجاوز عقبة غانا، التى تمثل رغم ثقلها الحلقة الأضعف فى مجموعة تضم العملاقين ألمانيا والبرتغال.

ويسعى كلينسمان للتأكيد على أن استبعاد المخضرم دونوفان كان فى مكانه، وأن الكتيبة الحاضرة قادرة على صنع الفارق، معتمدا على القائد كلينت ديمبسي، ولاعب الوسط الديناميكى كيلى بيكرمان مع مساندة قوية من جابن جونز، وجراهام زوسي، ومايكل برادلي.

وأعرب المدرب الألمانى عشية المباراة التى تقام تحت أنظار نائب الرئيس الأميركي جون بايدن، أن فريقه قادر على الوصول إلى مراحل متقدمة فى البطولة، معربا عن سعادته بافتتاح مشوار المونديال أمام المنتخب الغانى تحديدا رغم الذكريات السيئة.. واصفا الانطلاقة بأنها تشبه النهائى.

ورغم الأجواء القاسية والتى تهدد إقامة المباراة، تبدو الأوضاع ساخنة فى المعسكر الغانى والاستعدادات على أشدها لخوض جولة الافتتاح الأمريكية وتأكيد التفوق على رجال كلينسمان قبل التحضير لموقعتين فاصلتين أمام رفاق رونالدو وزملاء بواتينج.

ويعتمد المدرب كويسي ابياه على مجموعة المواهب، أكد هو أنها تسبب له صداعا في الاختيار في بعض الأحيان، ليرجأ اختيار التشكيل الأنسب لضرب الأمريكان من أجل تحفيز لاعبيه وشحن طاقات الأبداع لدى رفاق أسامواه.

ويعول الغانيون كثيرا على الفريق الذى كان قاب قوسين أو أدنى من المربع الذهبى فى نسخة 2010، لتجاوز دور المجموعات أولا قبل التفكير فى قادم المحطات، معتمدا على المتألق محمد رابيو، ونجم الميلان على سولي مونتاري، والثنائى الهجومى الرائع عبد المجيد واريس والمخضرم أسامواه جيان.

وتمثل النقاط الثلاث أهمية قصوى للطرفين لتسجيل انطلاقة مثالية، وزيادة جرعة الثقة قبل مواجهتين أمام البرتغال وألمانيا، فى مجموعة تبقى فيها المفاجأت واردة والمعجزات قريبة من سماء ناتال.

 

شير