إبراهيموفيتش يخفف من حدة التوتر به تصريحه الانفعالي

قال النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي إنه سعيد بالبقاء في فرنسا، ليخفف من حدة التوتر التي رافقت التصريح الانفعالي التي أدلى به في وقت سابق من هذا الشهر.
واستدعي إبراهيموفيتش لجلسة استماع من قبل اللجنة التأديبية التابعة للاتحاد الفرنسي لكرة القدم يوم التاسع من ابريل نيسان بسبب التصريحات التي أدلى بها بعد خسارة باريس سان جيرمان أمام بوردو 3-2 في 15 مارس أذار الجاري.
والتقطت الكاميرات المهاجم السويدي وهو في الطريق إلى غرفة تبديل الملابس يقول” انا ألعب كرة القدم منذ خمسة عشر عاماً، لكنني لم أشاهد حكماً بهذا السوء داخل دولة قذرة مثل هذه”.
وبعدها بفترة قصيرة واصل هجومه الحاد على فرنسا وأضاف” فرنسا دولة لاتستحق ان يوجود بها نادي كبير بحجم باريس سان جيرمان”.
وكان وزير الرياضة الفرنسي باتريك كانر قد دعا ابراهيموفيتش على الاعتذار، وهو ما فعله في وقت لاحق عبر وسائل التواصل الإجتماعي.
إقرأ أيضاً: الكرة الفرنسية على الطريق الصحيح لكن الخوف من قرار هولاند
وقال زلاتان في مؤتمر صحفي قبل مباراة السويد في تصفيات يورو 2016 ضد مولدوفا” أنا أريد البقاء في فرنسا”.
وأضاف ” لعبت هناك لفترة طويلة جدا، لماذا جددت عقدي لو لم أكن أحب ذلك. 
واختتم حديثه ” ومع ذلك، أرغب في زيادة التشديد على الحكام، نحن اللاعبين نعاقب عندما نرتكب الأخطاء”.
وسجل النجم السويدي المخضرم هاتريك لباريس سان جيرمان في المباراة الأخيرة ضد لوريان في الجولة الثلاثون من الدوري الفرنسي لكرة القدم مطلع الاسبوع الماضي.
ومن المقرر أن يغيب إبرا عن مباراة ذهاب الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا ضد برشلونة بعد طرده في مباراة إياب الدور ثمن النهائي أمام تشلسي.

شير