إشادة اسبانية بتتويج المانيا بكاس العالم

أشادت وسائل الإعلام الأسبانية اليوم الاثنين بفوز ألمانيا على الأرجنتين 1 / صفر مساء أمس الأحد في نهائي بطولة كأس العالم بالبرازيل ، مؤكدة أن المنتخب الألماني بقيادة المدرب يواخيم لوف استحق أن يرث عرش الكرة العالمية من الماتادور الأسباني.

 

وجاء فوز ألمانيا بلقب كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخها على الصفحة الرئيسية لجميع الصحف المحلية الصادرة اليوم.

 

وكتبت صحيفة “آيه بي سي” في عنوانها الرئيسي : “كرة القدم تنصف ألمانيا” بينما احتفلت صحيفة “إل موندو بالإنجاز الألماني ووصفته بعنوان : “انتصار فريق”. وكتبت صحيفة “لا فانجوارديا” في عنوانها : “ألمانيا دائما”.

 

وأرجعت صحيفة “ماركا” الرياضية أحد أسباب انتصار ألمانيا أمس إلى “نقلها طريقة لعب التيكي تاكا (المعتمدة على الاستحواذ على الكرة والتمريرات القصيرة) التي تشتهر بها أسبانيا”.

 

بينما علقت محطة “كادينا سير” الإذاعية على فوز ألمانيا بلقبها الرابع في كأس العالم قائلة : “لقد استحقوا أن يخلفوا أسبانيا كأبطال للعالم لأنهم تعلموا منا وقدموا التيكي تاكا بطريقتهم الخاصة”.

 

أما محطة “كادينا كوبي” الإذاعية فقد أكدت أن ألمانيا “كانت الفريق الأفضل بكل وضوح في هذه البطولة ، منذ بدايتها وحتى النهاية”.

 

بينما أشادت صحيفة “آس” بيواخيم لوف بعد التغييرات التي أجراها بمباراة أمس مشيرة إلى أن هدف الفوز جاء عن طريق تعاون مثمر بين البديلين أندري شورله وماريو جوتزه.

 

وأعربت وسائل الإعلام المدريدية عن دهشتها لاختيار النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ليكون أفضل لاعب في مونديال البرازيل. ووصفت “آس” هذا الأمر بأنه “فضيحة حقيقية” ، بينما زعمت “ماركا” أن قائد المنتخب الأرجنتيني كان مختفيا تماما خلال نهائي الأمس.

 

وأكدت “كادينا كوبي” أن لاعب الوسط الألماني توني كروس ، المرشح للانضمام إلى ريال مدريد “قدم بطولة كاس عالم أفضل كثيرا من ميسي .. وكذلك الحال بالنسبة لجيمس رودريجيز لاعب كولومبيا”.

 

ويأمل نادي ريال مدريد الأسباني أن يتمكن من تقديم توني كروس باعتباره أحدث صفقاته لوسائل الإعلام والجماهير هذا الأسبوع.

 

كما بدت وسائل الإعلام الكاتالونية في برشلونة ، حيث يلعب ميسي منذ عام 2000 ، متفاجئة هي الأخرى من منح اللاعب جائزة أفضل لاعب في المونديال. وفي استطلاع للرأي أجرته صحيفة “سبورت” بموقعها على الإنترنت ، رأى 9% فقط من المشاركين أن ميسي كان يستحق الفوز بهذه الجائزة.

 

وتابع نهائي كأس العالم بين ألمانيا والأرجنتين نحو عشرة ملايين شخص في أسبانيا. وشهدت البلاد العديد من الاحتفالات الألمانية بعد المباراة خاصة على ساحل البحر المتوسط وفي جزيرتي إبيزا ومايوركا حيث تزدهر السياحة الألمانيةهناك.

 

وعلى الجانب الآخر ، تأسفت الجالية الأرجنتينية في أسبانيا على عدم قدرة منتخب بلادها على الاختراق في الهجوم. ولكنها في الوقت نفسه أشادت بميسي ومنتخب التانجو بعدما شقوا طريقهم بصعوبة إلى نهائي المونديال.

كلمات دلالية
شير