القائمة

الرجل الذي حول شوارع القاهرة من ” الصخب إلى السكون “

يقال أن القاهرة مليئة بالحركة طوال العام، أما عندما تحين ليلة نهائي بطولة إفريقية فالشوارع تظل ساكنة لمدة 90 دقيقة يتخللها أصوات احتفال البعض وصرخات حسرة البعض على ضياع هدف !

ولكن كيف تشعر بصرخات حسرة ضياع هدف وهناك رجل يدعى ” عماد متعب ” ..

الأهلي يعاني من تراجع في المستوى خاصة بعد فقدان العديد من النقاط تحت قيادة الدرب الإسباني ” جاريدو ” ولكن جمهور الأهلي لايعرف نغمة تذبذب الأداء ويعلم جيدًا أن إذا أرادت الجماهير حصد البطولة فعليهم بالتشجيع المستمر طوال الـ 90 دقيقة إيماننًا منهم أن أصواتهم هي من تتحكم في أرجل اللاعبين وتدفعهم للتألق .

المباراة تبدأ وجمهور الأهلي هو الآخر يبدأ في رسم اللوحة الفني الذي تليق بحجم النهائي نعم الشماريخ تشتعل لتضخ الثقة في قلوب الجماهير وتزيد من لهفتهم نحو تحقيق اللقب الذي غاب عن كل الأندية المصرية ولكن ماذا حدث جمهور الأهلي يبدأ الصراخ ” من التلاته شمال بنهز جبال ” ..ولكن الجبال لا تزال ساكنة حيث شهدت الدقيقة الـ 10 رأسية قوية من ” هريمان كاواو ” علت قائمة أحمد عادل .

تناست الجماهير الخطر الذي هدد مرماهم وواصلوا الغناء من جديد ولكن إختلف الرتم العشاق يغنون ” حلق عالي يا نصر نادي الوطنية ” وفجأة الصدمات تتواصل والخطر يقترب بشدة الدقيقة الـ29 تدق في أنحاء استاد القاهرة واللاعب أسالي يسدد كرة خطيرة علت عارضة الأهلي والضغط يستمر حتى الدقيقة الـ34 حيث صوب سيدريك إليسي كرة خطيرة إصطدمت بالقائم الأيسر للحارس عبد المنعم وسط إرتباك ملاحظ من دفاعات الأهلي .

وبالتأكيد هذا الإرتباك نقل في قلوب جماهير وعشاق المارد الأحمر الذين ظلت ألسانتهم تغني وقلوبهم ليست متواجدة فـ الجميع يرى أن الأهلي قد يكون بعيد جدًا عن هذه البطولة وأن الملايين سوف تنام حزينه هذه الليلة إنتهى شوط المباراة الأول والتوتر قد سكن جماهير المارد الأحمر .

يبدأ شوط المباراة الثاني والجماهير تلقن اللاعبين درسًا في الوفاء كـ نوعًا من التأديب على أداء الفريق في نصف المباراة الأول وتتعالى أصوات التالته شمال ” مجنون للكورة الأهلي عندي بالحياة ” كل هذا يحدث ولا يشعر به أحد من اللاعبين إلى هذا الفتى الملقب بـ ” ملك الـ 90 ” على أي حال شوط ثاني من المباراة بدأ هو الآخر بهجمه خطيرة لـ سيوي سبورت في الدقيقة الـ56 حيث كاد إسيس بوديلايري أن يسجل هدف محقق بعدما تلقى عرضية صوبها بغرابة فوق عارضة عبد المنعم .

ها هي الدقائق الأخيرة من المباراة تنفذ وجمهور الأهلي يشتعل بـ ” الأهلي ده حياتنا شوفنا معاه المعجزات وتاريخه كله يحكي عن أغلى الإنجازات ” ظهر أخيرًا عماد متعب ليستشعر بعض من الحرج ويقف وحيدًا في مشهد تخيلي كيف لكل هؤلاء العاشقين الذين جاءوا إلى هنا من أجل تحقيق اللقب ينظر متعب إلى المدرجات ويرى أبو تريكة فـ يلوح له في الأفق هدف الماجيكو في شباك الصفاقسي وإنتزاع اللقب من قلب سوسه لحظات وتذكر متعب هدف الصاعد شهاب الدين احمد في مرمى الاتحاد الليبي متعب قرر أن ينفجر .

الأهلي ينتفض ويدفع بكل أوراقه من أجل الهجوم ” متعب ” يستلم الكرة داخل منطقة الجزاء ليطلق تصويبة قوية في الدقيقة الـ 92 مرت من الحارس وأخرجها أحد المدافعين من على خط المرمى وكان هذا هو أول ردة فعل من القناص لحظات قليلة على إنتهاء المباراة وضياع اللقب وليد سليمان يمر ويلعب كرة عرضية متقنة …. نعم كانت النهاية .

شير