الشرطة البرازيلية تستخدم الغاز لتفريق المضربين عن العمل في مترو ساو باولو

 (إفي):

 استخدمت الشرطة البرازيلية اليوم الغاز المسيل للدموع لتفريق مجموعة من العمال المضربين عن العمل أثناء محاولتهم منع الركاب من الدخول لإحدى محطات المترو بساو باولو.

 

ونظم العمال مظاهرات صباح اليوم أمام محطة أنا روسا وحاولوا إيقاف حركة السير في أحد الشوارع المجاورة للمحطة بإلقاء القمامة وقطع من الخشب فيه.

واستخدمت الشرطة العسكرية التي تم استدعائها للتعامل مع الموقف قنابل الغاز المسيل للدموع لفض المتظاهرين.

 

وظلت حركة السير متوقفة لمدة نصف ساعة حتى تمكن رجال الإطفاء من إخماد ألسنة اللهب وتنظيف الشارع من الأشياء المحترقة.

 

واعتقلت الشرطة 70 عاملا شاركوا في المظاهرة بمترو ساو باولو، لكنها أفرجت عنهم لاحقا دون توجيه تهم، بحسب رئيس نقابة عمال المترو، ألتينو برازيريش.

واستخدمت الشرطة أيضا الغاز المسيل للدموع لتفريق مجموعة من الطلاب أثناء محاولتهم الانضمام للعمال المضربين.

 

وكان عمال مترو ساو باولو قد قرروا أمس الاستمرار لأجل غير مسمى في الإضراب الذي بدأ الخميس الماضي، رغم صدور حكم المحكمة العمالية بعدم شرعية الإضراب.

 

وبعد صدور الحكم القضائي، أعلنت سلطات ولاية ساو باولو اليوم تسريح العديد من العمال الذين رفضوا العودة لمواقع عملهم.

كما أمر حاكم ساو باولو، جيرالدو الكمين، بإرسال تعزيزات شرطية لكل محطات المترو لضمان أمن العمال الملتزمين بالحكم القضائي واستعادة الهدوء.

 

ورغم الإضراب، استمر العمل بشكل طبيعي في خطين من أصل خمسة للمترو بساو باولو، في حين تواصل العمل بالخطوط الثلاث الأخرى ولكن لم تكن كل المحطات التي تمر عليها القطارات مفتوحة أمام الركاب.

 

ومع اقتراب انطلاق المونديال يوم الخميس المقبل في ساو باولو بمباراة البرازيل وكرواتيا، تضغط عدة نقابات محلية لتحقيق مطالبها العمالية من خلال الإضرابات والاحتجاجات، في الوقت الذي يواصل فيه متظاهرون الاحتجاج ضد تنظيم الحدث الرياضي بسبب النفقات العالية التي تكبدتها الدولة على استضافته

كلمات دلالية
شير