الصحف البرازيلية: الأرجنتين تكتوي بنار ماراكانا

أكدت الصحف البرازيلية على مواقعها الإلكترونية أن المنتخب الأرجنتيني اكتوى بنار ملعب ماراكانا، بعد خسارته أمام ألمانيا في نهائي البطولة بهدف دون رد، على أرضية نفس الاستاد الذي خسرت فيه البرازيل نهائي مونديال 1950 أمام أوروجواي، فيما عرف بـ”الماراكانازو”.

وتساءلت صحيفة “لانسي” البرازيلية “أخبرني بشعورك الآن يا أخي”، في إشارة إلى النشيد الاستفزازي الذي كان مشجعو راقصي التانجو يرددونه طوال المونديال.

وأشارت إلى أن المنتخب الألماني فاز بلقبه الرابع في البطولة بدعم من الجماهير البرازيلية، رغم الهزيمة التاريخية التي مني بها السيليساو أمام الماكينات الألمانية في نصف النهائي (1-7).

وقالت “الأرجنتين تبكي الآن ألما وتعاني من الماراكانازو الخاص بها الذي ستعض عليه الأنامل للأبد”.

وترى صحيفة “فوليا دي ساو باولو” أن القدم اليسرى لماريو جوتزه وليس ليونيل ميسي هي من حسمت المباراة.

وأوضحت “هذه المرة الأول التي يفوز فيها منتخب أوروبي بمونديال يقام في أمريكا اللاتينية. بهذا اللقب تتفوق أوروبا على أمريكا الجنوبية في عدد مرات الفوز باللقب 11 مرة مقابل تسعة”.

وأضافت أن “المنتخب الأرجنتيني مني اليوم بهزيمته الثالثة في نهائي المونديال، والثانية أمام ألمانيا”.

وبدورها أبرزت صحيفة “أو ستادو دي ساو باولو” أن هدف جوتزه منح اللقب لألمانيا للمرة الأولى بعد غياب استمر 24 عاما، وحطم أسطورة عدم فوز منتخب أوروبي بكأس عالم يقام في أمريكا اللاتينية، والذي استمر لمدة 84 عاما.

وأشار “لقد كانت مباراة في الصبر على ملعب ماراكانا وألمانيا تمكنت من انتظار الوقت المناسب لتسديد الضربة القاضية للأرجنتين. لقد كانت مباراة متكافئة وألمانيا فرضت أسلوب لعبها من البداية أمام ألمانيا دفاعية واحتاجت 112 دقيقة لتأكيد أنها الأفضل”.

كلمات دلالية
شير