المنتخب الفلسطيني لن يدخل كأس آسيا لمجرد التمثيل المشرف

من غير المتوقع أن يذهب المنتخب الفلسطيني بعيدا في كأس آسيا لكرة القدم لكن هذا لا يعني انه سيتعامل مع البطولة المقامة في استراليا على انها مشاركة لمجرد التمثيل المشرف.

ويفتتح المنتخب الفلسطيني بطل كأس التحدي الآسيوية والمصنف 115 عالميا مشواره في المجموعة الرابعة غدا الاثنين بمواجهة صعبة للغاية أمام اليابان حاملة اللقب لكنه يعتزم ترك بصمة في البطولة القارية.

وأبلغ الحارس رمزي صالح الصحفيين اليوم “جئنا الى هنا لنقول للناس جميعا ان هناك بلدا يسمى فلسطين وسنمثل الشعب الفلسطيني هنا.”

وتابع “جئنا الى استراليا لأول مرة ونحن الفريق الوحيد في هذه البطولة الذي لا تزال بلاده ترزح تحت الاحتلال. نشعر بالفخر بالوجود هنا.”

واستطرد “الكثير من الناس قالوا إننا جئنا للسياحة في هذه البطولة لكننا قدمنا الى هنا للقتال وبلوغ الدور الثاني. لا يوجد مستحيل في كرة القدم ويمكن أن يحدث أي شيء في أرض الملعب.”

لكن آمال المنتخب الفلسطيني في الخروج بنقاط في استراليا واجهت العديد من التحديات.

ويواجه لاعبو المنتخب الفلسطيني صعوبات جمة في التنقل ولم يستطع المدافع هيثم ذيب السفر الى استراليا ضمن لاعبين آخرين.

وعبر المدرب احمد الحسن وهو حارس دولي سابق ارتقى من منصب مساعد المدرب بعد استقالة جمال محمود في سبتمبر أيلول الماضي لأسباب شخصية عن حزنه لهذا الوضع.

وقال للصحفيين “كل اللاعبين واجهوا صعوبات جمة لدخول التشكيلة نظرا لان الكثير منهم من غزة والضفة الغربية وأيضا من خارج فلسطين.”

وتابع “من الصعب جمعهم في مكان واحد.”

واستطرد “يتعين علينا دائما التجمع خارج الاراضي الفلسطينية وهو وضع مختلف عن أي فريق آخر في العالم.”

ويأمل الحسن ان تقوده الروح القتالية العالية للاعبيه وعنصر المفاجأة الى تحقيق نتيجة طيبة امام اليابان قبل ان يلتقي بعد ذلك مع الاردن والعراق.

وقال المدرب “اليابان لا تعرف اي شيء عن فريقي لاننا نشكل وجها جديدا في البطولة. شاهدونا فقط في كأس التحدي الآسيوية وهو امر لا يكفي لمعرفتنا جيدا.”

وتابع “أثق ان فريقي سيلعب بروح قتالية عالية امامهم غدا. هناك اسرار في كرة القدم ولدي خطة للتعبير عن أنفسنا بصورة طيبة في البطولة.”

شير