القائمة

برشلونة يمسح أحزان طفلة عراقية فقدت والدها

أعاد فريق برشلونة الإسباني البسمة على وجه الطفلة العراقية اليتيمة أنفال عامر، بعد أن أخرجها من محنتها وحزنها، بعد وفاة والدها.
وتوفي والد أنفال عامر بعد مقتله على يد القوات الأمريكية عام 2004، وعلى مرأى عيونها، وتسبب مقتله بدخولها في أزمة نفسية كبيرة أبعدتها عن الاختلاط في مجتمع.
وتمكن فريق برشلونة من إخراج تلك الفتاة من محنتها، وهذا ما أكدته الفتاة بنفسها، حين تحدثت عن قصتها، حيث قالت” لم أخرج من المنزل بعد مقتل والدي، وسيطر الحزن عليّ لفراقه، وبقيت فترة طويلة على ذلك الحال، وكنت أشاهد أخي الكبير “ليث” وهو يشاهد مباريات برشلونة، وقررت أن أتابع تلك المباريات معه”.
وأضافت الفتاة الملقبة بالكتالونية ” أعجبتُ بأداء الفريق، واستمتعتُ بمشاهدتهم، ومنذ ذلك الوقت وأنا أتابع جميع مباريات برشلونة، وهو السبب في خروجي من الحالة النفسية التي كنت فيها.
وتابعت الفتاة العراقية حديثها ” تعلقي بالفريق الكتالوني، أجبرني على متابعة الأزياء والموضة الإسبانية، وأصبحتُ أرتدي ثيابهم، وأعشق ليونيل ميسي، وأتابع جميع أخباره الرياضية الاجتماعية”.
واعترفت المشجعة البرشلونية أن شقيقها محمد  -يكبرها في السن- كان ينهال عليها ضرباً بعد فوز فريقها على ريال مدريد، خاصة وأنه مشجع مدريدي، وأشارت إلى أن والدتها قامت كثيراً بتأمين قيمة الاشتراك السنوي لحضور لقاءات الفريق الكتالوني على القنوات المشفرة.
وتمنت أنفال عامر في ختام حديثها بأن تزور إسبانيا، وتشاهد مباراة برشلونة من ملعب الكامب نو.
تابع صفحة الموقع على الفيسبوك وتويتر:
Follow @Sport360Arabiya

شير