بلجيكا تسعى لاصطياد الدب الروسي فى موقعة «الحسم» | كورة ١١
القائمة

بلجيكا تسعى لاصطياد الدب الروسي فى موقعة «الحسم»

هيثم هلال

يمتلك اليوم المنتخب البلجيكى كافة المقومات لحسم بطاقة العبور رسميا إلى ثمن نهائى المونديال إلا أنه يتعين عليه تخطى عقبة ثقيلة أمام نظيره الروسى فى قمة أوروبية خالصة على ملعب ماراكانا بمدينة ريو دى جانيرو فى ثانى لقاءات المجموعة الثامنة.

ويدخل المنتخب البلجيكى المباراة باعتباره أحد المرشحين للذهاب بعيدا فى البطولة، إلا أنه يرغب فى علاج أخطأ المباراة الأولى أمام الجزائر والتى قدم خلالها عرضا باهتا سيطر عليه البطئ الشديد فى نقل الهجمة والعجز عن إيجاد حلول فعالة لاختراق الدفاعات العربية والتى كادت أن تكلفه سقوط مخيب فى الافتتاح.

ونجح المنتخب البلجيكى فى تحويل تأخره إلى فوز ثمين للمرة الثانية فى تاريخه المونديالى، واللافت أن المرة الوحيدة التى نجح خلالها الشياطين الحمر قلب تأخرهم كان على حساب الروس قبل 28 عاما فى مونديال المكسيك فى موقعة انتهت بنتيجة 4-3.

ويمتلك الشياطين الحمر كتيبة مدججة بالنجوم يمكنها الذهاب بعيدا فى البطولة واستعادة أمجاد الماضى، والوصول للمربع الذهبى –على أقل تقدير- لأول مرة منذ مونديال 86 والذى أنهاه أبناء أوروبا فى المركز الرابع.

ويمتلك المدرب القدير فيلموتس ذكريات سعيدة أمام الروس عندما كان صاحب أخر هدف مونديالى لبلاده فى شباك “الدب”، إلا أنه يعول كثيرا على نجم الفريق الموهوب إدين هازارد لضرب دفاعات المنافس وانتزاع فوز التأهل.

ويرغب منتخب بلجيكا فى تكرار سيناريو نهائيات مونديال 2002 حين تأهلت على حساب روسيا بفوزها الحاسم بنتيجة 3-2 في مباراة كانت حافلة بالندية، وتبدو تشكيلته قادرة على ذلك فى وجود كورتورا فى حراسة المرمى، ورباعى الدفاع الدرفيريلد، وكومباني، وفيرتونن، وفان بويتن، وفى العمليات دي بروين وناصر الشاذلي وفيتسل، والثالوث لوكاكو وايدن هازارد وموسى ديمبلي.

وفى المقابل يدرك المنتخب الروسى أنه لا مجال للهفوات أو الأخطاء أمام منافسه الأوروبى خاصة وأن نتيجة خلاف الفوز قد تكلفه الخروج المبكر من البطولة فى مشاركته المونديالية الثالثة بالعباءة الروسية الخالصة وكأن اللعنة السوفييتية تلاحقه.

وكاد الفريق الروسى ان يتلقى ضربة موجعة فى الافتتاح لو نجاح المهاجم المخضرم ألكسندر كيرجاكوف فى إدراك هفوة أكينييف ومنحه التعادل أمام كوريا الجنوبية 1 – 1 لينتزع الفريق نقطة مخيبة.

ويعول الدب الروسى على خبرة المخضرم فابيو كابيللو فى التعامل مع المواعيد الكبرى، والذى جدد بدوره الثقة فى تشكيلة الافتتاح بالدفع بالحارس إيجور أكينييف –رغم خطأ الجزائر-، وأمامه فاسيلي بريزوتسكي، وسيرجي ايجناشيفيتش، واندريه ايشيتشينكو، ودميتري كومباروف، ويوري جيركوف، ودينيس جلوشاكوف، والكسندر ساميدوف، وفيكتور فايزولين، وأوليج شاتوف، والكسندر كوكورين.

 

شير