القائمة

تشيلي تسعى لاصطياد الكانجرو الأسترالى.. وتجنب سيناريو 74

هيثم هلال

فى مواجهة تبدو متكافئة إلى حد كبير بين طرفيها .. وإن مالت الكفة قليلا ناحية الطرف اللاتينى، يخوض المنتخب التشيلى مباراة صعبة أمام نظيره الأسترالى فى ختام لقاءات اليوم الثانى على ملعب أرينا بانتانال بمدينة كويابا ضمن لقاءات الجولة الافتتاحية للمجموعة الثانية.

وتكتسب المباراة أهمية قصوى لطرفيها من أجل انتزاع نقاط المباراة كاملة خاصة وأنها تأتى أمام الحلقة الأضعف فى المجموعة نظريا لشحن رصيد النقاط مبكرا واكتساب ثقة كبيرة ومعنويات عالية، قبل مواجهتين من العيار الثقيل إسبانيا بطل العالم وهولندا الوصيف.

وبعيدا عن حسابات التأهل وإمكانية تحقيق مفاجأة فى مجموعة ثقيلة تبدو فى متناول فيدال ورفاقه، يعيش المنتخب الأحمر حاليا أفضل حالاته الفنية فى ظل وجود وفرة من النجوم التى تنشط فى أكابر الأندية الأوروبية وحجزت بالفعل معقدا مهما فى تشكيلة فرق كانت إلى وقت قريب عصية على أبناء البلد اللاتينى.

ويرفع  المخضرم الأرجنتيني خورخي سامباولي المدير الفنى للاروخا اللاتينى شعار «أكون أو لا أكون» من أجل تحقيق الأهم بالفوز على الكانجرو معتمدا على قائد الهجوم الكتالونى أليكس سانشيز ومعه ادواردو فارجاس لاعب فالنسيا وماوريتسيو بينيا وفابيان اوريانا مع توقع غياب أرتورو فيدال رمانة ميزان يوفنتوس بداعى الإصابة.

ويحلم الفريق الأحمر بتكرار الأول للمرة الثالثة على التوالى بعد نسختى 98، 2010، قبل أن يبحث عن تكرار الانجاز الأهم فى تاريخه بالوصول إلى المربع الذهبى كما فعل من قبل على ملاعبه عام 1962.

ويخشى سامباولي تكرار سيناريو بطولة 1974 عندما إلتقى الطرفان للمرة الأول فى الأدوار الأولى لمونديال ألمانيا الغربية وفرض الفريق القادم من الشرق التعادل السلبى على المباراة، ليصحب تشيلى إلى خارج البطولة تاركا بطاقتى التأهل لطرفى ألمانيا الشرقى والغربى.

وفى المقابل يدخل المنتخب الأسترالى المباراة بمعنويات مرتفعة فى ظل إداراك الجميع ثقل المهمة فى مجموعة تضم ثلاثة من أكابر اللعبة ، لذلك يرفع الجميع شعار اللعب من أجل المتعة ولا مانع من تحقيق المعجزة.

ويرغب الكانجرو فى تكرار انجاز مونديال ألمانيا قبل 8 سنوات عندما تمكن الفريق الأصفر من الوصول إلى الدور الثانى للبطولة، رغم افتقاد الفريق للعديد من الأسماء المهمة بابتعاد نجوم بجحم هاري كيويل ولوكاس نيل وبريت هولمان وبريت ايمرتون، والاعتماد على عناصر شابة فى رحلة التطلع للمستقبل.

وخاض الفريق الأصفر فترة إعداد قوية منذ تولى بوستيكوجلو الإدارة الفنية بالفوز على كوستاريكا، وقدم مباراة مثالية أمام الإكوادوار، برهن خلالها على تطور الأداء بشكل ملحوظ، معتمدا على طريقة 4-3-3 ومشتقاتها، لخوض المعترك البرازيلى.

 

شير