Advertisement
Advertisement

تقرير | ليس بالضرورة أن تصنع غرف تحليل المباريات مدرب عظيم

توقعت جماهير فالنسيا وأغلب متابعي الدوري الإسباني نتائج جيدة وطفرة فنية أو على الأقل تجربة تحترم من واحد من أفضل محللي الكرة الأوروبية في العالم  ” جاري نيفيل” الذي تولى الإدارة الفنية للخفافيش مطلع ديسمبر الماضي والفريق يحصد النتائج المخيبه للأمال ولم يحقق حتى إنتصار واحد في الـ LIGA .

جميعنا شاهد أمال جماهير فالنسيا في كأس ملك أسبانيا، أحد أعرق المسابقات الإسبانية تُحرق بعدما إنتهى مشوار النادي بسباعية مذلة أمام برشلونة .

تلك الهزيمة المروعة فضحت فنيات جاري نيفيل وأكدت إنهيار الفريق وضعفه على عدة مستويات .

1967

لماذا جاري نيفيل اصبح أحد فشلة الدوريات الأوروبية الكبرى ؟

إنهيار المستوى في الدوري بات واضحاً بعدما ذكرنا أن الفريق لم يفز في أي مباراة منذ تولي الإنجليزي المسئولية، رغم أنه يمتلك العديد من المواهب الجيدة واللاعبين ذوي القدرات العالية مثل ” أيمن عبدالنور، باريجو، سفيان فيجولي، نيجرادو .

المحلل الكروي الكبير ذو الإنتقاد اللاذع لمدربي أوروبا لم يصمد سوى أمام ريال مدريد – بالتعادل معهم بنتيجة هدفان لكل منهما – في أسوأ فتراتها هذا الموسم تحت قيادة المطاح به رافي بينيتز .

Screen-Shot-2016-02-04-at-10.20.21

أصبح الفريق بقيادة المحلل الكبير وتلميذ السير اليكس فيرجسون يصارع الهبوط !

إن لم تفز ب 8 مقابلات، فأنت بطبيعة الحال ستتراجع في جدول الترتيب. النادي كان قبل قدوم الرجل الإنجليزي في المركز الثامن، لكنه الآن أصبح في المركز ال12 وعلى بعد 9 نقاط من المركز الرابع .

على المستوى الأوروبي – فالنسيا ينافس في بطولة الدوري الأوروبي – ” نيفيل ” أيضاً مخيب للأمال يكفينا أن نقول أن فوز ليون الفرنسي الأول في دوري الأبطال كان على حساب فالنسيا، نيفيل أنت أصبحت هدية لمنافسينك .

بعد كل هذه الخيبة والتراجع تقول كل الشواهد بعدم وجود تحسن في النتائج أو الأداء ولا يوجد أي نقطة مضيئة في النفق المظلم الذي أدخل نفسه فيه مع فريقه .

وفي النهاية نحمل رسالة صادقة لجاري نيفيل تقول ” يبدو أن الجلوس في غرف التحليل المكيفة لا يصنع مدرب كرة قدم ناجح “.

Advertisement
شير