حقيقة غياب ثلاثي برشلونة عن نهائي الأبطال بسبب كوبا أمريكا

يتحدث كثير من عشاق كرة القدم في مواقع التواصل الاجتماعي عن غياب الثلاثي البرشلوني المرعب المعروف بـ MSN؛ ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار، وذلك بسبب انطلاق بطولة كوبا أمريكا 2015.
البطولة التي يحمل لقبها لويس سواريز، حيث كان قد فاز بالكأس على أرض ليونيل ميسي عام 2011، تنطلق في تاريخ 11-يونيو “حزيران”، في حين تقام المباراة النهائية في دوري أبطال أوروبا في السادس من هذا الشهر.
لو تأهل برشلونة إلى المباراة النهائية، فهذا يعني وجود 5 أيام فقط قبل انطلاق البطولة اللاتينية، في حين تستطيع المنتخبات طلب لاعبيها قبل ذلك بفترة تقارب 10 أيام، ليعسكروا مع باقي اللاعبين، ويكونوا جاهزين وقت انطلاق البطولة، مما يخلق تناقضاً مع وجود الثلاثي في أوروبا في حين يجب أن يتواجد في معسكر بلاده.
ورغم انطلاق البطولة في السادس من الشهر، فإن أول مباراة تتعلق بالثلاثي المرعب تأتي بعد أسبوع كامل، مما يعني أن لديهم فرصة للسفر، والانضمام إلى المنتخب قبل 4 أيام على الأقل من البطولة، وهي فترة كافية ليبدأوا التدريبات التكتيكية الأخيرة قبل المواجهة الأولى لكل منهما، ويستعيدوا جزءاً من لياقتهم للمشاركة لفترة جيدة من اللقاء.
أمر أخر يكشف عن عدم وجود مشاكل لدى الجميع، يتعلق بأن مباراة الأرجواي الأولى ستكون مع جامايكا وهي مهمة سهلة ولو غاب عن دقائقها كاملة لويس سواريز، في حين أن الأرجنتين سيكون لديها ما يكفي من نجوم للفوز على منتخب الباراجواي المتراجع للغاية مؤخراً، ولو لعب ميسي لثلاثين دقيقة فقط.
منتخب البرازيل أيضاً سيواجه منتخب بيرو، وهي مهمة سهلة، وبالتالي فإن الكلام عن غياب هؤلاء عن المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في حال اجتازوا بايرن ميونخ خاطىء، ولا منطق فيه، فمدربو منتخباتهم لن يغامروا بإغضاب أفضل نجومهم من أجل مباريات في المتناول، وسوف ينتظرونهم للمباراة الثانية.

‎أخبار الدوري الإسباني – Sport360‎

 

كلمات دلالية
شير