القائمة

حكاية لعنة جوتمان و100 عام بدون بطولة أوروبية لبنفيكا

كتب /  احمد متعب

بيلا جوتمان كان المدير الفنى لبنفكيا فى أوائل الستينات و حصل مع الفريق على لقب بطولة كأس الأندية الأوروبية الأبطال (دورى الابطال حاليا ) مرتين عام 1961-1962، و بعد الفوز بالبطولتين طالب جوتمان بزيادة راتبه و رفضت الإدارة وقتها طلبه و قررت أقالته .

القرار اثار غضب المجرى جوتمان  فأقسم المدير الفنى أن نادى بنفيكا لن يحصل على أى لقب أوروبى و لو بعد مائة سنة , و ظل النادى يعانى قرابة الخمسين سنة منذ ذلك القسم حيث خسر 7 نهائيات أوروبية منها بطولتان لكأس الاتحاد الاوروبى و 5 بطولات لدورى الابطال .

و بداءت اللعنة سنة 1963 بعد عام من اقالة جوتمان عندما قابل بنفيكا الميلان فى نهائى كأس الأندية الأوروبية و خسر اللقب ، و تظل اللعنة تطارد الفريق ففى سنة 1965 خسر النهائى ايضا أمام فريق إيطالى أخر و هو إنترناسيونالى رغم تحسن العلاقة بين جوتمان و إدارة النادى  الا ان ذلك لم يمنع الخسارة، وفى 1968 خسر بنفيكا أمام مانشستر يونايتد و يتوفى جوتمان فى سنة 1981 و رغم ذلك تتوالى خسائر بنفيكا فى النهائيات ، حيث خسر نهائى كأس الإتحاد الأوروبى 1983 عندما قابل أندرلخت البلجيكى.

و يعود بنفيكا ليلعب نهائى كأس الأندية الأوروبية مرة أخرى فى 1988 و يخسر اللقب أمام ايندهوفن الهولندى ، و عندما وصل الفريق الى نهائى الكأس فى 1990 قام إيزيبيو نجم الكرة البرتغالية بزيارة قبر جوتمان فى النمسا طالبا منه فك اللعنة التى صاحبت بنفيكا و لكن محاولته باءت بالفشل حيث خسر الفريق النهائى السادس أمام الميلان.

      و فى فبراير 2014 قام بنفيكا بعمل تمثال لجوتمان فى محاولة لفك النحس و كتب على التمثال جملة ” الناس الموجودة فقط داخل بنفيكا تعلم ما هو اللغز ؟ ” ، و جاءت هذه الخطوة بعدما توطدت فكرة اللعنة عند جماهير بنفيكا و جميع من ينتمى للنادى بعد خسارته نهائى كأس الاتحاد الأوروبى العام الماضى أمام تشيلسى فى الدقائق الأخيرة .

شير