خمس فوائد جناها ريال مدريد من سحق غرناطة | كورة ١١
القائمة

خمس فوائد جناها ريال مدريد من سحق غرناطة

انتصار ساحق وتاريخي حققه ريال مدريد على حساب غرناطة بنتيجة 9-1، انتصار كشر من خلاله رجال أنشيلوتي عن أنيابهم معلنين عن عودتهم إلى قمة مستواهم بعد الهزيمة في الكلاسيكو أمام برشلونة. انتصار أتى على حساب فريق مشتت وضعيف دفاعياً لكنه يبقى هام واستطاع من خلاله ريال مدريد كسب العديد من الفوائد.
1- العودة إلى المسار الصحيح ووضع الضغط نسبياً على برشلونة. منذ فترة طويلة لم يحقق ريال مدريد انتصار بهذا الكم الوافر من الأهداف وبالتحديد منذ الفوز على ريال سوسيداد في نهاية يناير الماضي بنتيجة 4-1. هذا الانتصار سيمنح الفريق دفعة معنوية وثقة أكبر بقدراته بعد الاهتزاز الذي حصل في الأداء منذ بداية عام 2015 خصوصاً أن الثقة تزداد بعد عودة خاميس رودريجيز واكتمال صفوف الفريق.
إقرأ أيضاً: رونالدو يستعيد صدارة الهدافين عبر الهاتريك في ظرف 8 دقائق!
2- منح إيسكو قسط من الراحة، الشاب الاسباني ظهر عليه الارهاق في الأيام الأخيرة والآن نتوقع عودته بحالة بدنية أفضل. توني كروس نال قسط من الراحة لا بأس به منذ الدقيقة 55 علماً أنه لم يبذل مجهود كبير في الشوط الأول، وإن كنا نتعجب من قرار أنشيلوتي بإشراكه في اللقاء منذ البداية مع عدم استبداله بين الشوطين.
3- انفجار كريستيانو رونالدو. أكثر ما افتقد له ريال مدريد خلال الفترة الماضية هو الكم الهائل من الاهداف للدون البرتغالي، رونالدو لم يكن سيء لكنه لم يكن في أفضل أحواله. الآن سجيل خمسة أهداف لأول مرة في مسيرته، مع تسجيل الهاتريك الأسرع في مشواره والأسرع خلال الموسم الحالي، واستعادة صدارة هدافي الدوري الاسباني من ليونيل ميسي كل ذلك يعد من أكبر مكاسب ريال مدريد.
إقرأ أيضاً: رونالدو يتجاوز باهينيو ويسجل أسرع هاتريك في مسيرته
4- تألق خاميس رودريجيز وجاريث بيل وكريم بنزيما. عودة الكولومبي من الإصابة جاءت في وقت مثالي وبشكل مثالي بعد قيامه بصناعة هدفين، بنزيما أيضاً استغل ضعف دفاع الخصم واستطاع تسجيل هدفين، جاريث بيل هو الآخر صنع هدف وسجل هدف. ريال مدريد استفاد من استعادة جميع لاعبيه الأساسيين للثقة.
5- عودة الحياة إلى العلاقة بين رونالدو وجاريث بيل. من وجهة نظري هذه الميزة الأفضل التي كسبها ريال مدريد اليوم، العلاقة بين بيل ورونالدو كانت متوترة مؤخراً لكن اليوم شاهدنا بيل يصنع هدف لرونالدو ويمرر له العديد من الكرات في مواقع مناسبة للتسجيل، رونالدو بدوره منح بيل أكثر من كرة أمام المرمى. كان أن الحديث والاعتذار المتبادل على تمريرة خاطئة كان متبادل فيما بينهم. اندماج بيل بالمجموعة سيكون من بوابة استقرار علاقته مع رونالدو، وهذا ما حصل اليوم.

شير