القائمة

#درس_تاريخ |صور .. الفراعنة في مرحلة إبهار العالم عبر الأدغال الإفريقية

يقدم لكم فريق عمل كورة 11 نبذة من أهم محطات منتخب مصر في كأس الأمم الإفريقية من خلال فقرة #درس_تاريخ ..

كانت كتيبة الفراعنة قد أنهت مرحلة إثبات الذات بإقتناصها للقب البطولة عام 2006، أما كأس الأمم الإفريقية 2008 كانت مرحلة إبهار العالم، بالرغم من قلة ثقة متابعي المنتخب المصري في قدرة أبناء حسن شحاتة على حصد اللقب الثاني على التوالي والسادس في تاريخ المنتخبات الوطنية المصرية.

لم يتحدث أعضاء الجهاز الفني لمنتخب مصر في الإعلام حينذاك عن حصد اللقب، فقط تحدثوا عن المنافسة القوية والتمثيل المشرف الذي يحفظ لحامل اللقب كبرياءه.

يستبعد “حسن شحاتة” كلاً من أحمد حسام ميدو مهاجم ميدلزبره الإنجليزي لأسباب فنية وغير فنية ومحمد بركات جناح الأهلي للإصابة، كما تجاهل مهاجم الأهلي العائد من الإصابة “أحمد بلال”.

بإختصار “حسن شحاتة” متمسك بكتيبة 2006 مع بعض التغييرات والإضافات، لا يريد ضغوطات نجم عالمي بحجم “ميدو” ولا عنصر لا يعرفه جيدًا مثل أحمد بلال، حيث أن اللاعب العائد الإصابة لم يعتمد عليه “المعلم” بصفة أساسية قبل ذلك.

وبالعودة لتساؤلات الصحافة عن عدم ضم نجم الأهلي، رفض حسن شحاتة الإجابة مؤكدًا أن عملية إختيار اللاعبين المشاركين في البطولة تتم بالمشاروة بين جميع أعضاء الجهاز الفني.

إستقر “حسن شحاتة” على ضم كلاً من :-

egypt

 حراس المرمى: عصام الحضري “الاهلي” ومحمد عبد المنصف “الزمالك” ومحمد صبحي “الاسماعيلي” ووائل خليفة “طلائع الجيش” سيد معوض “الإسماعيلي” وأحمد المحمدي “إنبي” .

الدفاع :  شادي محمد “الاهلي” شريف عبد الفضيل وهاني سعيد ومعتصم سالم وسيد معوض”الاسماعيلي” ومحمود فتح الله “الزمالك” ووائل جمعة “السيلية القطري” وابراهيم سعيد “انقرة جوجو التركي” وأحمد فتحي “كاظمة الكويتي” 

.لاعبو وسط : أحمد المحمدي “انبي” وأحمد سمير “حرس الحدود” ومحسن هنداوي “غزل المحلة”  وحسني عبد ربه وعمر جمال “الاسماعيلي” وأسامة محمد وأحمد شعبان ووليد سليمان “بتروجيت” وطارق السيد “الزمالك” ومحمد شوقي “ميدلسبره الإنجليزي” وحسن مصطفى “الوحدة السعودي” ومحمد أبو تريكة “الأهلي”وأحمد حسن “اندرلخت البلجيكي”.

الهجوم : عماد متعب “الأهلي” وعمرو زكي “الزمالك” ومحمد فضل “الاسماعيلي” وأحمد سلامة “الترسانة” ومحمد زيدان “هامبورج الالماني”.

***

الكاميرون والبداية من الأصعب 

ضمت مجموعة مصر، المنتخب الكاميروني والزامبي والسوداني، الجماهير المصرية قلقة من مواجهة منتخب بحجم الكاميرون خاصة في ظل المستوى الرائع الذي قدمه مهاجم الأسود حينها “صامويل إيتو” فقد كان في أوج نجوميته مع مجموعة كبيرة من نجوم المنتخب الكاميروني وقتها. الزامبي أيضًا ليس بالفريق السهل، كان يبدو للمنتخب المصري أن المنافس الأسهل هو السودان.

phoca_thumb_l_ju0c0226

يظهر منتخب في بداية القاء بثقة كبيرة وهدوء وسيطرة وقبل إنتهاء الربع ساعة الأولى من اللقاء كان قد سجل لاعب وسط منتخب مصر “حسني عبدربه” الهدف الأول من ضربة جزاء في الدقيقة 14. ليستمر المنتخب المصري في تكتيكه الرائع ليسجل المهاجم المصري “محمد زيدان” الهدف الثاني بعد مرور 3 دقائق فقط.

2016-636187983294377366-437

وقبل نهاية الشوط الأول من عمر اللقاء كان محمد زيدان قد ثبت أقدام مصر بقوة نحو الثلاث نقاط وأحرز الهدف الثالث. الكاميرون حاولت الهجوم بكل ما أوتيت من قوة في محاولة للإنقاذ ما يمكن إنقاذه ليسجل صامويل إيتو الهدف الأول ثم يزيد حسني عبدربه “المتألق” من جراح أسود الكاميرون ويسجل الرابع من تسديدة رائعة، الكاميرون حفظماء وجهها بهدف في الدقيقة 90 من ضربة جزاء ليتنهي اللقاء بنتيجة 4 – 2 ويزداد طموح المصريين في البطولة الثانية على التوالي ولللقب السادس بشكل عام.

السودان .. المباراة السهلة واللقطة الخالدة 

tumblr_msx61rr1Am1sgk3w7o1_1280

تواجه مصر المنتخب السوداني العائد من هزيمة كبيرة بثلاثية نظيفة من المنتخب الزامبي، ليقابل منتخب مصر الواثق برباعية الكاميرون. تبدأ المباراة شبه من طرف واحد بهدوء وسيطرة مصرية ليسجل حسني عبدربه الهدف الأول من ضرب الجزاء في الدقيقة 29 وتستمر السيطرة ليختتم نجم مصر “محمد أبو تريكة” الللقاء بهدفين في الدقائق 78 و83. تخللهم الموقف الإنساني العروبي الأهم لأسطورة الكرة المصرية “تريكة” بإظهار شعار “تعاطفًا مع غزة” أثناء الإحتفال بالهدف.

ضمن منتخب مصر الصعود لدور ربع النهائي بعد الحصول على 6 نقاط من مبارتي الكاميرون والسودان ليقابل زامبيا في مباراة هادئة دون أي ضغوط تنتهي بتعادل إيجابي يؤكد صعود الفراعنة متصدرين المجموعة.

مواجهة العملاء المزدوجين (فلافيو – جيلبرتو)

FBL-AFR2008-CAN-EGY-ANG

توقعنا القرعة في مواجهة “أنجولا”. في لقاء لنجوم الجيل من الكرة المصرية أمام أبناء الأهلي (جيلبرتو – فلافيو) تحت قيادة النجم الأنجولي اللامع حينذاك “مانوتشو”. الأخير كان منضم حديثُا لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي. لكن ثقة الفراعنة أوقفت طموح أنجولا بهدفين لحسني عبدربه وعمرو ذكي وحاول أصدقاء أمادو فلافيو تعديل النتيجة بتسجيل هدف من توقيع “مانوتشو”. لكن المنتخب الوطني إنطلق نحو المواجهة الأصعب والأمتع للدور نصف النهائي أمام ساحل العاج.

مصر ومواجهة منتخب العالم ..

Didier+Drogba+Kolo+Toure+AFCON+Semi+final+R8y3nmtwIJel

عندما تواجه مجموعة من افارقة الدوريات الأوروبية الكبرى تحت قميص منتخب واحد يضم كلاً من المهاجم المرعب لتشيلسي الإنجليزي “ديديه دروجبا” وجناح نفس الفريق الرائع “سالمون كالو” والأخوان “توريه” من أرسنال الإنجليزي وبرشلونة الإسباني وإيبوا مدافع أرسنال أيضًا فأنت تواجه منتخب العالم خاصة وأن تلك الكتيبة الرائعة كانت في أفضل مستوياتها البدنية والفنية، وكانوا قد سحقوا المنتخب الغيني بخماسية مرعبة في الدور الـ8.

1

تشكيل الفريقين

بدأ حسن شحاتة المباراة بتشكيل متوازن بين الدفاع والهجوم يتضمن الثلاثي الدفاعي (شادي محمد – وائل جمعة – هاني سعيد) الأخير كان له دور هام في بناء الهجمة والتحضير الجيد من الخلف مما يتميز به من جودة تمريرات ورؤية رائعة للملعب، وظهيري أجناب مميزين في الأدوار الدفاعية والهجومية (أحمد فتحي – سيد معوض) وخط وسط متوازن دفاعيًا وهجوميًا مكون من ( حسني عبدربه – أحمد حسن) أمامهم محمد ابو تريكة كصانع ألعاب تحت مهاجمي الفريق عمرو ذكي وعماد متعب.

كوت ديفوار بدأت المباراة بتشكيل أقل ما يقال عليه هو الرعب الهجومي حيث بدأت بالجناح السريع الموهوب “سالمون كالو” وعبدالقادر كيتا وديديه دروجبا المُرعب.

المصريين يقدموا دقائق أولى مثالية، تدوير كرة جيد جدًا في وسط الملعب بشكل ذكي لإمتصاص حماس الأفيال ليأتي الهدف الأول للفراعنة عن طريق أحمد فتحي كمكافآة له على الأداء الرجولي له.

79624517

يؤدي منتخب مصر مباراة مثالية من حيث الهدوء، وإمتصاص حماس الافيال وإندفاعهم الهجومي ينتهي الشوط الأول بسلام وبتقدم يضمن لمصر الخروج من المباراة بمكسب كبير، يبدأ الشوط الثاني بالرد المصري على هجوم الأفيال الذي عمق من جراحهم بهدفين للمتألق عمرو ذكي في الدقائق 62، ليحاول تعديل النتيجة لصالح الأفيال “عبدالقادر كيتا” في الدقيقة 64 بهدف أول ووحيد ليأتي الرد القوي سريعًا من عمرو ذكي في الدقيقة 67. وليزيد “حسن شحاتة” من رتم الكرة السريعة والتحول الهجومي بنزول “محمد زيدان” مكان “عماد متعب”، تستمر معاناة أصدقاء “ديديه دروجبا” ليطلق محمد أبو تريكة رصاصة الرحمة في الدقيقة 90. لتنتهي المباراة الأمتع لمنتخب مصر بالبطولة بهزيمة رباعية مزلة للأفيال أمام الفراعنة، الذي أنطلقوا بطموح رائع نحو إبهار العالم في النهائي.

1

***

زيدان يخطف الكرة من فم الأسد ليهديها لحلواني الكرة المصرية ..

523978596

الفريق الذي هزمة المصريون بأربعة أهداف مقابل هدفين يأتي مرة أخرى ولكن طمعًا في اللقب الغالي، وبإرادة كبيرة ألا يتلقى الهزيمة مرة أخرى فتلك المرحلة ليست تجميع نقاط أو تصحيح أخطاء، هي المرحلة إما اللقب أو الرجوع إلى الوطن بدونه. 

Capture

اللقطة الأشهر والمحفورة في أذهان الجماهير المصرية والعربية هي “سونج وزيدان” حيث أصبح صوت المعلق التليفزيوني  وهو يصرخ سونج وزيدان في أثناء ضغط الفرعون على الأسد ليتسخلص الكرة أخيرًا ليهديها لمحمد أبو تريكة الذي قطع منتصف الملعب ركضًا من أجل أن يهدي المصريين اللقب الأروع في ثلاثية أبناء حسن شحاتة.

 2016-636187983280266650-26

شير
PCEtLS8qDQogICoNCiAgKiBSZXZpdmUgQWRzZXJ2ZXIgaUZyYW1lIFRhZw0KICAqIC0gR2VuZXJhdGVkIHdpdGggUmV2aXZlIEFkc2VydmVyIHYzLjIuNA0KICAqDQogICovLS0+DQoNCjwhLS0vKg0KICAqIFRoaXMgdGFnIGhhcyBiZWVuIGdlbmVyYXRlZCBmb3IgdXNlIG9uIGEgbm9uLVNTTCBwYWdlLiBJZiB0aGlzIHRhZw0KICAqIGlzIHRvIGJlIHBsYWNlZCBvbiBhbiBTU0wgcGFnZSwgY2hhbmdlIHRoZQ0KICAqICAgJ2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqIHRvDQogICogICAnaHR0cHM6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqDQogICogVGhlIGJhY2t1cCBpbWFnZSBzZWN0aW9uIG9mIHRoaXMgdGFnIGhhcyBiZWVuIGdlbmVyYXRlZCBmb3IgdXNlIG9uIGENCiAgKiBub24tU1NMIHBhZ2UuIElmIHRoaXMgdGFnIGlzIHRvIGJlIHBsYWNlZCBvbiBhbiBTU0wgcGFnZSwgY2hhbmdlIHRoZQ0KICAqICAgJ2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqIHRvDQogICogICAnaHR0cHM6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqDQogICogSWYgaUZyYW1lcyBhcmUgbm90IHN1cHBvcnRlZCBieSB0aGUgdmlld2VyJ3MgYnJvd3NlciwgdGhlbiB0aGlzDQogICogdGFnIG9ubHkgc2hvd3MgaW1hZ2UgYmFubmVycy4gVGhlcmUgaXMgbm8gd2lkdGggb3IgaGVpZ2h0IGluIHRoZXNlDQogICogYmFubmVycywgc28gaWYgeW91IHdhbnQgdGhlc2UgdGFncyB0byBhbGxvY2F0ZSBzcGFjZSBmb3IgdGhlIGFkDQogICogYmVmb3JlIGl0IHNob3dzLCB5b3Ugd2lsbCBuZWVkIHRvIGFkZCB0aGlzIGluZm9ybWF0aW9uIHRvIHRoZSA8aW1nPg0KICAqIHRhZy4NCiAgKi8tLT4NCg0KPGlmcmFtZSBpZD0nYWJkNzc1MDQnIG5hbWU9J2FiZDc3NTA0JyBzcmM9J2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvYWZyLnBocD96b25laWQ9NSZhbXA7Y2I9SU5TRVJUX1JBTkRPTV9OVU1CRVJfSEVSRScgZnJhbWVib3JkZXI9JzAnIHNjcm9sbGluZz0nbm8nIHdpZHRoPSc4MDAnIGhlaWdodD0nNDAwJz48YSBocmVmPSdodHRwOi8vZXBpY21oLmNvbS9hZHNlcnZpbmcvd3d3L2RlbGl2ZXJ5L2NrLnBocD9uPWFlMWE3ODU1JmFtcDtjYj1JTlNFUlRfUkFORE9NX05VTUJFUl9IRVJFJyB0YXJnZXQ9J19ibGFuayc+PGltZyBzcmM9J2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvYXZ3LnBocD96b25laWQ9NSZhbXA7Y2I9SU5TRVJUX1JBTkRPTV9OVU1CRVJfSEVSRSZhbXA7bj1hZTFhNzg1NScgYm9yZGVyPScwJyBhbHQ9JycgLz48L2E+PC9pZnJhbWU+