Advertisement
Advertisement

#درس_تاريخ| لاعب مانشستر يونايتد يفشل في إنقاذ أبناء الأهلي من الهزيمة الفرعونية

لم يكن أحد من جماهير الأهلي بشكل خاص وجماهير المنتخب الوطني بشكل عام يتخيل أن يومًا ما – على سبيل المثال – سيقف “وائل جمعة” لمراقبة المهاجم الأنجولي “أمادو فلافيو” ويضغط “محمد شوقي” على “جيلبرتو” وعماد متعب يقف كمهاجم قناص في مقدمة الكتيبة الفرعونية.

لكنها كرة القدم التي تصفعنا دائمًا بالغرائب والمفارقات التي تتحول دائمًا إلى حكايات كروية شيقة لا ينسى فريق عمل كورة 11 أن يقدمها لك في فقرة #درس تاريخ..

FBL-AFR2008-CAN-EGY-ANG

منافسات كأس الأمم الإفريقية 2008 بغانا، أوقعت القرعة منتخب مصر أمام أنجولا في الدور ربع النهائي من البطولة، بعد تقديم أداء إستثنائي بدور المجموعات بالفوز على الكاميرون “المرعبة” بنتيجة 4 – 2 والفوز على السودان والتعادل في مباراة ليست ذات قيمة كبيرة في توقعات الصعود أمام زامبيا.

إنتاب الجماهير المصرية بعضًا من الشك، المنتخب الأنجولي أيضًا يقدم أداءًا جيدًا وينجح في الوصول للدور الـ 8 ويمتلك مهاجم عتيد مثل “فلافيو”، الجماهير المصرية تعرفه جيدًا جدًا وتتغنى بأهدافه الحاسمة، الغزيرة. يمتلك أيضًا الظهير الأيسر الرائع “جيلبرتو” الذي يمتلك مفتاح صناعة لعب رائع لفلافيو، وأيضًا المهاجم “مانوتشو” الذي كان منتقل حديثًا لمانشستر يونايتد الإنجليزي !.

1

لكن في النهاية منتخب مصر كان يمتلك توليفة من النجوم جميعها في مرحلة من النضج والتألق سهلت عليه المهمة بحسم الفوز بنتيجة 2 – 1 بأهداف حسني عبدربه وعمرو ذكي، بعد أن تعادل المهاجم الذي تحدثنا عنه سابقًا “مانوتشو”.لكن البلدوزر حسمها سريعًا لصالح الفراعنة لتستمر المباراة دون أهداف لمدة شوط كامل ولكن لا ينكر أحد صعوبة اللقاء.

حاول لاعب مانشستر يونايتد إنقاذ فريقه من هزيمة أصدقاء القاهرة لكن المنتخب كان يقدم مستويات مرعبة مهدت له الطريق لحصد البطولة.

Advertisement
شير