سان جيرمان يُجهز “السلطان” قبل مواجهة البارسا | كورة ١١
القائمة

سان جيرمان يُجهز “السلطان” قبل مواجهة البارسا

وكالة

يسابق باريس سان جيرمان الفرنسي الزمن من أجل استعادة جهود المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش قبل استضافة برشلونة الاسباني في المجموعة السادسة بدوري ابطال اوروبا لكرة القدم غد الثلاثاء.

وبعد التعادل في الجولة الافتتاحية أمام اياكس امستردام في هولندا سيكون أمام بطل فرنسا مساحة قليلة للخطأ قبل مواجهة برشلونة المتألق والذي سحق غرناطة 6-صفر في الدوري الاسباني مطلع هذا الأسبوع.

وافتقد سان جيرمان جهود إبراهيموفيتش في آخر مباراتين في ظل معاناة المهاجم السويدي من آلام في الكاحل وبدا تأثير غيابه واضحا بعدما تعادل الفريق 1-1 مع مضيفه تولوز يوم السبت الماضي.

ولم يخسر سان جيرمان هذا الموسم لكنه تعادل ست مرات في تسع مباريات خاضها بكافة المسابقات التي يشارك فيها ويبدو ان إبراهيموفيتش وحده يستطيع اعادة التألق للفريق.

وقال لوران بلان مدرب سان جيرمان يوم السبت الماضي “سيبذل الجهاز كل ما في وسعه من أجل شفائه.”

وأضاف “مع الاصابات لا يفعل المرء ما يريده. فلنتحلى بالصبر. هناك دائما تساؤلات.”

وفي حالة غياب إبراهيموفيتش يستطيع بلان اشراك ادينسون كافاني في قلب الهجوم لكن مهاجم اوروجواي لم يصل لمستواه المعهود هذا الموسم.

وقد تكون هناك فرصة أمام جان كريستوف باهيباك بعدما سجل هدف سان جيرمان أمام تولوز وربما يشارك البرازيلي لوكاس منذ البداية في الهجوم بعدما أظهر لمحات من أفضل مستوياته في الفترة الأخيرة.

وقد يفتقد سان جيرمان أيضا جهود المهاجم الارجنتيني ايزيكيل لافيتزي الذ أصيب في الفخذ خلال المباراة التي فاز فيها الفريق 2-صفر على كاين الأسبوع الماضي.

ولا يعاني برشلونة من هذه المشاكل قبل لقاء العاصمة الفرنسية في ظل تألق البرازيلي نيمار والارجنتيني ليونيل ميسي.

وسجل نيمار ثلاثة أهداف وأضاف ميسي هدفين في لقاء غرناطة وهو مثال آخر على مدى التفاهم بين الثنائي.

وهذه المرة الثانية التي يسجل فيها نيمار ثلاثة أهداف في مباراة واحدة مع برشلونة فيما رفع ميسي رصيده الى 400 هدف في مشواره مع ناديه ومنتخب بلاده.

وقال نيمار للصحفيين في اسبانيا “العام الأول كان يتعلق بالتكيف لكن الآن أشعر بحال أفضل كما أستطيع اللعب بأعلى مستوياتي.”

وأضاف “نتعاون بشكل أكبر كثنائي وأنا سعيد للغاية بالأهداف التي أسجلها حاليا والتي تعود لعمل الفريق.”

وبعد موسم غابت فيه الألقاب الكبيرة عن برشلونة جاء المدرب لويس انريكي ليعيد الثقة للجماهير مع الاعتماد مرة أخرى على التمريرات القصيرة السريعة.

ووضع انريكي تركيزه على ان يصبح الدفاع أكثر صلابة وهو ما اتضح في عدم اهتزاز شباك الفريق حتى الآن في الموسم الحالي.

وأهدر برشلونة نقطتين فقط في الدوري الاسباني عندما تعادل بدون أهداف مع مضيفه ملقة الأسبوع الماضي.

شير