سيرى دى لاعب الكوت ديفوار يبكي تأثرا باللعب في كأس العالم وليس على والده

 

برازيليا (رويترز) – قال سيرجي دييه لاعب وسط ساحل العاج إن بكاءه الحار يوم الخميس كان تأثره على فرصة تمثيل بلاده في كأس العالم لكرة القدم وليس لشائعات تناثرت على الانترنت عن وفاة والده قبيل ركلة البداية.

وبكى دييه أثناء عزف السلام الوطني لبلاده قبل المباراة ضد أمام كولومبيا التي أقيمت في برازيليا والتي سبقتها أنباء راجت على موقع تويتر بأن أباه – الذي توفي أساسا في 2004 – قد رحل قبل ساعتين فقط من انطلاق المباراة في المجموعة الثالثة والتي خسرتها ساحل العاج 2-1.

واستمر بكاؤه بعدما أدى خطأ ارتكبه لهدف كولومبيا الثاني حين فقد الكرة لصالح جيمس روديجيز لينفرد خوان كوينتراو ويعزز تقدم المنتخب الأمريكي الجنوبي في الدقيقة 70.

وقال دييه الذي استبدل بعدها بثلاث دقائق ليسجل جرفينيو هدف تقليص الفارق إن المشاعر غلبته.

وأضاف حين سئل عن دموعه “كنت سألعب باسم بلدي. (لكن) حقيقي أيضا أني فكرت في أبي الذي توفي 2004.”

وكان رادامل فالكاو مهاجم كولومبيا الغائب عن النهائيات بسبب الإصابة واحدا ممن وقعوا في الخطأ باعتقاد وفاة والد دييه قبل المباراة.

وكتب فالكاو بحسابه على موقع تويتر “تعازي الخالصة لسيرج دييه الذي يضرب مثلا رائعا لنا جميعا بحب هذه اللعبة.”

وبدا يايا توري قائد ساحل العاج مندهشا حين سئل عن حالة دييه.

وقال “مشاعر.. إنه بخير.. إنه بخير.”

وأضاف “هذه كأس العالم ولدينا فرصة للتأهل.. أمامنا هدف ونأمل أن نحققه.”

وتشارك ساحل العاج في كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي وتتطلع لبلوغ دور الستة عشر للمرة الأولى بعدما أوقعتها القرعة في مجموعة صعبة في نهائيات المانيا 2006 وجنوب افريقيا 2010 لتخرج من الدور الأول.وقال مدربها صبري لاموشي رغم الهزيمة إنه يشعر بالفخر للجهد الذي بذل بعد الفوز 2-1 على اليابان.

وأضاف وهو يتطلع للمباراة الثالثة للفريق يوم الثلاثاء المقبل “أظننا لم نكن نستحق الهزيمة اليوم ونحتاج للكفاح لكي نحقق الفوز على اليونان. فريق كولومبيا لديه خبرة كبيرة وانتظر أخطاءنا ليحقق الفوز.”

 

شير