القائمة

صلاح .. فن، هندسة، مزيكا .. يا بخت فيورنتينا فيك

لست ضليع باللهجة المصرية لكن مستوى محمد صلاح مع فيورنتينا أجبرني على التحدث ببضعة كلمات إشادة على الطريقة العربية المصرية، النجم العربي الشاب أجبر وسائل الاعلام الايطالية على التغني بمهاراته لذلك من حقنا كوسائل إعلام عربية “نعيش اللحظة” فليس كل يوم نشهد تألق نجم عربي في بلاد الكالتشيو.
من تابع مواجهة فيورنتينا ويوفنتوس بكل تأكيد أعجب بمستوى صلاح المبهر، الهدف الأول الذي سجله أقل ما يقاله عنه أنه تاريخي، انطلاقة بسرعة كبيرة، مهارة فنية في المراوغة وتجاوز بادوين، قوة بدنية في حماية الكرة من محاولات مدافع يوفنتوس في الوصول إليها بالإضافة إلى قطع ثلثي الملعب بزمن قصير للغاية، وفي النهاية دقة واتزان ورؤيا جيدة لعملية إيداع الكرة في المرمى.
شاهد هدف صلاح التاريخي والمذهل في مرمى يوفنتوس
إقرأ أيضاً: محمد صلاح وخمس مؤثرات يجب التنبه لها في الفترة المقبلة
وإقرأ أيضاً: محمد صلاح أفضل صفقة شتوية في إيطاليا
  مهارة صلاح التي تجلت في الهدف الأول جعلت يوفنتوس يعاني على أرضية ميدانه (يوفنتوس أرينا) طوال الدقائق الثمانين التي تلت الهدف، كما أنها جعلت الفيولا واثق من قدرته على تحقيق نتيجة إيجابية في عقر دار غريمه، هدف يدرس سيبقى محفور في ذاكرة عشاق الكرة العربية وعشاق فيورنتينا.
وإذا كان إبداع ومهارة وقوة صلاح قد تجلت في الهدف الأول فإن الهدف الثاني أظهر ثقة اللاعب بقدراته ومعرفته طريق المرمى جيداً، الهدف ليس سهلاً مثلما يبدو لنا خلف التلفاز فعملية ابعاد الكرة عن مدافعي يوفنتوس فور استلامها وفتح زاوية المرمى تبين أننا نتابع هداف من الطراز الرفيع يعرف كيف يتصرف بهدوء دخل منطقة الجزاء مانحاً فريقه انتصار ثمين.
فينتشينزو مونتيلا وإدارة فيورنتينا وفقوا تماماً في صفقة صلاح الذي كافأهم بأحسن طريقة على إيمانهم بقدراته (رغم عدم تمكنه من اثبات جدارته في تشلسي) كيف لا وبهدفيه أصبح الفيولا قريب من العبور لنهائي كأس إيطاليا بعد الفوز بهدفين مقابل هدف وحيد في عقر دار السيدة العجوز.
الجميل في نجمنا الشاب أنه يعرف ما الذي يريده في الوقت الحالي، بعد انتهاء المباراة ورغم تهافت وسائل الاعلام للحديث معه فضل الصمت من أجل التركيز على مباريات فريقه المقبلة، ربما التصرف لن يعجب بعض وسائل الاعلام في إيطاليا لكنه يدل على عقلية احترافية يتمتع بها صلاح، هداف فيورنتينا لا يريد تضخيم قيمة إنجازه حتى يستمر في تطوير قدراته والتركيز في تدريبات فريقه استعداداً للمباريات المقبلة.
صلاح طبق المثل المصري المعروف “قصر الكلام منفعة” ..  حقيقي يا بخت مونتيلا وفيورنتينا فيك يا صلاح…

شير