صور | كرة القدم بين الخيانة والإنتماء

كرة القدم هى من جمعت بين جميع النقائض، هى عالم بأكملة، كرة أرضية ثانية بكل أمورها إجتمعت بها الفضيلة والجريمة والرعونة والمهارة والفساد والشفافية، كل شىء في الكرة موجود ولأنها بطبيعة الحال مجرد “كرة” تتقلب في كل الإتجهات والجوانب، هناك من صمد أمام تحولاتها وهناك من لم يصمد .

الإنتماء تلخص في هؤلاء 

جانلويجي بوفون – حارس مرمى وقائد يوفينتوس الإيطالي 

6358951015923557771484689

هبط ناديه اليوفينتوس الى دوري الدرجة الثانية الإيطالي seria B بعد فضيحة فساد ومراهنات تورط بها النادي، الكثير من اللاعبين رحلوا عن النادي ولكن بوفون رفض أن يتخلى عن سيدته العجوز، رغم عرض مانشستر يونايتد الخيالي والذي قدر بسبعين مليون يور، وكان هذا الإرتباط الأبدي بالسيدة العجوز  

فرانشيسكو توتي – قائد روما الإيطالي

totti

23 قضاها القيصر بين جدران نادي روما الإيطالي محارباً من أجله في جميع البطولات والمحافل الكروية، لم يحظى بالكثير من البطولات بالمقارنة بنجوميته ومهارته لكنه حصد قلوب عشاقه بوفائه وانتمائه وإصراره على البقاء في قلعة “الأوليمبيكو” لقيادة النادي الذي أعلن ولاءه له طوال مسيرته في عصر أصبح المال هو مفتاح كل أبوابه، ورفض عروض من أكبر أندية العالم أهمهما عرض ريال مدريد عام 2003 وكانت قيمته 40 مليون يورو وعروض من اليوفينتوس وميلان .

وهناك موقف يلخص كل شىء عن العلاقة ما بين توتي ومعشوقته -روما- “في احد الجولات الانتخابية  لمنصب عمدة روما ، حصل توتي على عدد اصوات اكثر من المرشحين انفسهم وذلك على الرغم من عدم ترشحه للمنصب ” .

أليساندرو ديلبيارو – قائد يوفينتوس المعتزل 

del-piero-8

21 قضاها في قلب السيدة العجوز لا يقل حباً وإحتراماً عن زميله بوفون، هو مثله أيضاً لم يتركها في معانتها حين هبط النادي للدرجة الثانية وساهم في عدد هائل من الألقاب والإنتصارات لليوفينتوس مما توجه ملكاً هناك 

أليساندرو لوكاريلي – قائد بارما الإيطالي

Lucarelli-Parma

أليساندرو لوكاريللي. المولود في مدينة ليفورنو والبالغ من العمر 37 عاما مدافع وكابتن بارما الإيطالي قرر الاستمرار مع فريقه بعد إفلاسه وهبوطه للدرجة الرابعة في إيطاليا حفاظا على وعده للجماهير ببقائه، لعب لوكاريللي 222 مباراة مع بارما سجل فيها 14 هدفا وكان العنصر الثابت دائما في تشكيل الفريق مهما تغير المدربون أو توافد اللاعبون الجدد

بول سكولز – نجم مانشستر يونايتد المعتزل 

Paul Scholes

الفتى الأشقر الإنكليزي هو أحد النجوم المظلومين إعلامياً، لكنه بشهادة منافسيه قبل زملائه، أحد أفضل لاعبي خط الوسط في بلاد مهد كرة القدم، سكولز نشأ وترعرع في صفوف مانشستر يونايتد الذي لم يرتدي قميصاً غيره طوال مسيرته، كما إنه أعلن اعتزاله كرة القدم في عام 2011 وعندما احتاجه سير أليكس فيرغسون في الفريق مرة أخرى، لم يستطيع سكولز أن يرفض نداء الأب الروحي له، وعاد لقلعة أولد ترافورد وأنهى مشواره في نفس توقيت اعتزال المدرب الأسكتلندي الأسطوري

خيانة أم إحتراف 

لويس فيجو 

ظلت مباريات الكلاسيكو أصعب مباريات لويس فيجو مع ريال مدريد، الكثير لا يعرف أن لويس فيجو تألق مع برشلونة في السابق قبل أن ينتقل في صفقة من أغرب الإنتقالات في التاريخ مما جعل رأس الخنزير المقذوفة عليه مصيراً في مباراة اللاسيكو 2002 

زلاتان إبراهيموفيتش

Zlatan Ibrahimovic

زلاتان لا ينتمي إلا لنفسه، فقد لعب لأندية كثيرة، يظنه البعض يحارب مع من يقدره أفضل مادياً بالطبع . لعب لإسي ميلان ولإنتر ميلان و لليوفينتوس و برشلونة الإسباني وانتهى به المطاف مع باريس سان جيرمان وأموالهم، وأعلن إبرا في كتابه انه كان ينوي الانتقال لريال مدريد كنوع من خيانة البرسا لكن مسئولو النادي الكتالوني عارضوا ذلك بشدة

رونالدو البرازيلي 

ronaldo-brazil_0

رغم أن كل من شاهده عشقه ورغم أن الجماهير لها تعشقه بغض النظر عن الإنتماءات يمكننا أن نقول أن مهارته وموهبته الفذه وعطاءه في الملعب أنقذته من كره الجماهير رغم تخصصه في الإنتقال عبر الأندية التي تحمل منافسة أو “ديربي” فقد أنتقل من إنتر ميلان إلى إي سي ميلان ومن برشلونة لريال مدريد، ولكن الحادثة الأكثر طرافة كانت انتقاله الى فريق كورينثيانز البرازيلي بعدما قضى فترة استشفاء لمدة تسع شهور في نادي فلامنجو ! 

أمير الخونة “سول كامبل” 

0734493001427805224_filepicker

وصفت صحيفة الدايلي ميل البريطانية سول كامبل عندما انتقل من توتنهام الى أرسنال في صفقة انتقال حر وهي خطوة إعتبرها جمهور توتنهام خيانة عظمى من لاعب خرج من صفوف الناشئين بناديهم ليصبح القائد في النادي الذي ظل يعيش في ظل الغريم صاحب الانتصارات 

شير