غياب نيمار يثير غضب وحماس البرازيل في قبل نهائي كأس العالم

 

بيلو هوريزونتي (البرازيل) (رويترز) – لا تزال‭‭‭ ‬‬‬البرازيل تشعر بمرارة بسبب العرقلة التي أنهت مشوار نيمار في كأس العالم لكرة القدم لكنها تأمل في ان يساهم غياب مهاجمها الموهوب في اثارة الهام باقي أفراد المنتخب عند مواجهة المانيا في الدور قبل النهائي يوم الثلاثاء.

وأصيب نيمار بكسر في احدى فقرات الظهر خلال المباراة التي فازت فيها البرازيل 2-1 على كولومبيا في دور الثمانية بعدما اصطدم به المدافع خوان كاميلو زونيجا بركبته في تدخل خشن.

واعتذر المدافع الكولومبي وقال انه لم يتعمد ايذاء نيمار لكن الكثير من الجماهير البرازيلية لا تزال غاضبة بعد حرمانها من أفضل لاعبيها في مثل هذه المرحلة الحرجة من البطولة التي فاز بها منتخب بلادها خمس مرات من قبل.

وقال تياجو سيلفا قائد البرازيل والذي سيغيب أيضا عن قبل النهائي بسبب الايقاف لمباراة واحدة “في رأيي كانت هذه عرقلة جديرة بالازدراء. انا مدافع ولا يفعل المرء هذا.”

وأضاف “لا مجال لوضع الركبة وراء لاعب منافس للحصول على الكرة الموجودة أمامه الا اذا كان المرء يريد ان يفعل شيئا ما.”

وقال الاتحاد الدولي (الفيفا) يوم الاثنين انه لن يتخذ أي قرار ضد زونيجا لان الحكم شاهد الواقعة واحتسب مخالفة دون ان يمنح المدافع الكولومبي انذارا.

وأشار سيلفا في مؤتمر صحفي باستاد مينيراو ان غياب نيمار سيحفز باقي لاعبي الفريق.

وقال سيلفا “قدم نيمار بالفعل ما كان يجب عليه ان يفعله والآن على باقي التشكيلة المكونة من 23 لاعبا ان تنزل أرض الملعب وتقديم المطلوب منهم ومن أجله بشكل خاص.”

ونيمار هو هداف البرازيل في النهائيات الحالية بعدما سجل أربعة أهداف وساهم في تشكيل خطورة على المنافسين في كافة المباريات التي شارك فيها.

وأكد لويز فيليبي سكولاري مدرب البرازيل ان اللاعبين امتصوا صدمة غياب نيمار ويعلمون ان هناك مسؤولية أكبر على كاهلهم الآن مع اصابة مهاجم برشلونة الاسباني.

وقال سكولاري “سيفتقد الفريق الطريقة التي يلعب بها وسعادته. انا واثق ان الفريق لن يلعب غدا من أجل نيمار فقط بل من أجل أنفسهم وفوق كل هذا من أجل الصعود الى النهائي.”

وأضاف “أدى واجبه والأمر يعود الينا الآن ولنفسي ولتياجو والآخرين ولكل الشعب البرازيل.”

وتابع “هذه هي المباراة التي سنلعب فيها من أجل كل شيء حلمنا به لكل واحد منا ولنيمار.”

وأحرز نيمار 35 هدفا في 54 مباراة دولية مع البرازيل وهو هداف الفريق الحالي وشارك في 27 لقاء تحت قيادة سكولاري الذي تولى مسؤولية المنتخب للمرة الثانية في 2012.

وتقابل الفريقان من قبل مرة واحدة في كأس العالم عندما فازت البرازيل 2-صفر على المانيا في نهائي 2002 لتحرز لقبها الخامس والأخير في البطولة تحت قيادة سكولاري.

وقال سيلفا “أعتقد ان الأمور التي تحدث تجعلنا أكثر وحدة كمجموعة. أعتقد ان هذا يزيد من قوة المجموعة بشكل رائع. أشعر براحة بالغة. انا واثق ان المهمة لا تزال مستمرة.”

 

شير