القائمة

#فلاش_باك | الزعيم يبني أول طوبة في أسطورة مرتضى منصور

يبدو أن من الصعب أن تمر بضع شهور دون أن يكون المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك أحد أبطال الحوادث المثيرة للجدل سواء على الصعيد الرياضي أو الإجتماعي أو حتى السياسي في مصر.

وأخر هذه المعارك الكلامية التي يدخلها كانت مع الكثيرين من الشخصيات الرياضية في مصر أبرزهم أحمد حسام ميدو المدير الفني السابق لفريقه، ثم إندفع مطلقاً تصريحاته النارية مهاجماً وساخراً من الكثيرين أبرزهم كابتن نادي الزمالك السابق والمحلل الكروي والمدير الفني السابق للفريق نفسه “فاروق جعفر” الذي هاجمه ثم رد الأخير عليه .

في أثناء هذه المعركة الكلامية دفع فاروق جعفر بإسم الفنان عادل إمام مشيراً انه تلقى مكالمة من الزعيم عادل إمام إستمرت نحو نصف ساعة على خلفية خلافه الآخير مع مرتضى منصور رئيس الزمالك .

يقدم لكم موقع kora11 فلاش باك للعلاقة المتوترة بين الزعيم عادل إمام ومرتضى منصور في أول حادثة وضعت حجر الأساس  لأسطورة مرتضى منصور الهالة الإعلامية المحيطة به ..

hqdefault

عام 1984 بعد عرض فيلم الأفوكاتو تقدم عدد كبير من المحامين بدعوى ضد المسئولين عن تمثيل وإخراج وإنتاج الفيلم، وطالبوا بوقف عرضه وحصولهم على تعويض مؤقت 101 جنيه، لأن الفيلم يصور رجال القضاء والمحاماة بصورة غير لائقة مشينة، وأنهم مرتشون وأفاقون، وأن الفيلم يسىء إلى سمعة مصر! ووصلت القضية إلى القاضى مرتضى منصور، وشاهد نسخة الفيلم، وانفعل مرتضى منصور حفاظًا على قدسية المهنة التي هو أحد أفرادها، وجاء وقت الحكم .

1462

يروي أحد الكتاب الصحفيين من الشهود المتواجدين بالمحكمة لحظت النطق بالحكم تفاصيل الصدام بين الفنان عادل إمام والمستشار حينذاك ورئيس نادي الزمالك حالياً، قائلاُ :-

الساعة الحادية عشرة صباحا.. المكان.. محكمة بولاق الدكرور، القاعة رقم 4.. عادل إمام يجلس في أول الصف مرتديًا نظارة سوداء متجهما جدًا على غير عادته.

لحظات.. دخل الحاجب: محكمة.

وقفنا جميعًا ومعنا عادل إمام، ودخلت هيئة المحكمة يرأسها المستشار مرتضى منصور.. جلست الهيئة وجلسنا.

ونادى الحاجب: عادل إمام محمد.

رد إمام واقفا: أفندم.

نظر إليه المستشار مرتضى منصور وأمره بأن يدخل قفص الاتهام مشيرًا بيده إلى جهته.

لم يصدق عادل إمام ما سمعه وسأل باستنكار شديد: أنا أدخل القفص؟ فرد مرتضى منصور: أيوه.. حضرتك حاتدخل القفص عشان أنطق بالحكم.

حاول عادل إمام أن يستوعب الموقف ولعله في لحظتها ظن أنه يؤدي دورا في عمل سينمائي، لكن الصدمة أوجعته وأرجعته بسرعة إلى الواقع الذي رآه أليمًا.. فأعاد السؤال بدهشة أكبر: أنا أدخل القفص؟!

وهنا علا صوت مرتضى منصور وتجهم وجهه وأمره بدخول القفص طواعية، بدلا من جره وإلقائه داخله .

فوقف عادل إمام بثبات يحسد عليه وقال: لا يا سيادة القاضي مش عادل إمام اللي يدخل القفص .

وأحس مرتضى منصور بالحرج الشديد من تحدي إمام له، ولم يستطع إرغامه على التنفيذ، فاعتدل في جلسته وأصدر الحكم: حكمت المحكمة حضوريا على المتهم عادل إمام محمد بالسجن لمدة عام مع الشغل والنفاذ .

وفي هذه اللحظة حدث هرج ومرج شديدان داخل القاعة، وطار الخبر أسرع من البرق إلى جهات عليا، وبعد 15 دقيقة من رفع الجلسة عاد مرتضى منصور مرة أخرى إلى القاعة، وكانت المفاجأة أكثر سخونة من الحكم بحبس عادل إمام .

جلس مرتضى منصور على كرسيه قائلا: هدوء من فضلكم.. ثم أمسك بالقلم وكتب وهو يردد ما يكتبه بصوت عال: أدركت أن القانون في مصر لا يطبق إلا على الغلابة.. لذا أتقدم باستقالتي من فوق منصة العدالة، وكرر كلمة “العدالة” كأنه يؤكد غيابها أو لنقل عجزها عن محاكمة الكبار.

أما ما حدث في الـ15 دقيقة التي غاب فيها مرتضى منصور فكان أن أصدر المحامي العام لنيابات الجيزة قرارًا بإيقاف تنفيذ الأحكام التي أصدرتها المحكمة، فأعلن مرتضى منصور استقالته. ولم يتوقف الأمر عند ذلك فقط، إذ اتهم عادل إمام في حوار صحفي مرتضى منصور بطلب رشوة منه.

اعتبر منصور ذلك سبا وقذفا في حقه، وحصل بمقتضاه على حكم بحبس عادل إمام لمدة 6 أشهر، وتعويض مليون جنيه، وبعد تدخل العديد من الشخصيات للوساطة بينهما، انتهت بتنازل مرتضى عن بلاغه في مقابل قيام عادل بنشر اعتذار له في الصحف .

إنتهت القصة عند هذا الصلح الصوري ولكن يبدو بعد مكالمة عادل إمام لفاروق جعفر مشجعاً إياه على الوقوف بشجاعه أمام مرتضى منصور، أن لازال هناك توتر شديد داخل كل منهما تجاه الأخر خاصة أن سيادة المستشار دائماً ما يثير الجدل ويصطدم بالجميع .

تصريحات مرتضى منصور 21-8-2016

شير