#فلاش_باك | صور .. حين كاد “صالح سليم” أن يقتل “الجنرال”

عندما تخسر صديق عمرك بسبب مبادىء وإنتماء حقيقي للنادي الأهلي، هذا ما حدث بين أسطورة التدريب المصرية “الجنرال” محمود الجوهري وأسطورة النادي الأهلي وعراب القلعة الحمراء “المايسترو” صالح سليم .

ما حدث يمكننا أن نضعه في ملفات الخلاف الإداري أو أن نعلله بسبب الأنا العليا للطرفين ولكن من المؤكد أن ما حدث هز أركان الكرة المصرية، فحين يصطدم صديقين أحدهم “جنرال” والأخر “مايسترو” لابد أن يكون هذا “صدام” العمر للطرفين، فصديق العمر كاد يوماً أن يلقي بصديقه من الدور الـ 16 في بناية بحي “المهندسين .

الثلاثي-عادل-هيكل-و-صالح-سليم-و-الجوهري-خلال-الدورة-الأولمبية-بروما

بدأت الأزمة حين قرر عام 1983 حين قرر محمود الجوهري مدرب النادي الأهلي حينذاك، التقدم بإستقالته من تدريب القلعة الحمراء بسبب أرجعه الى تدخل “حسن حمدي”  – مدير الكرة بالفريق وقتها – في عمله، ومما صعد من الأزمة أن كل ذلك حدث قبل 10 ايام فقط من لقاء الأهلي والزمالك في دور الثمانية  بكأس مصر .

37955-Ahly 1981

اشترط “الجوهري” للعودة إلى تدريب الفريق الأول، أن يتولى بنفسه كل الشؤون الفنية والإدارية، وهذا بالطبع يعني أنه لا يريد هاني مصطفى، مديرًا للكرة، أو حسن حمدي، مشرفًا على الكرة، على أن يحاسبه مجلس الإدارة في نهاية الموسم، وهو ما رفضه مجلس الأهلي بقيادة صالح سليم، رئيس النادي آنذاك .

وأخطر حسن حمدي لاعبي الفريق باستقاله “الجوهري”، فانزعج اللاعبون من استقالة «الجنرال»، واتجهوا إلى منزله ليتعرفوا على أسباب الاستقالة، مطالبينه بالإستمرار في مهمته بالقلعة الحمراء .

المشكلة الأساسية هنا والتي يعتقد الكثيرون أنها سبباً في القطيعة بين صالح سليم والجوهري هى تصريحات الجوهري الصحفية، فقد خرج الى جميع الصحف وصرح أن نصف مجلس الإدارة بما فيهم صالح سليم، رئيس النادي كانوا ضد تعيينه، وإن حسن حمدي يتدخل في عمله، ويتعدى حدود مهامه، وإن إعداد وتطويرأرضية ملعب “مختار التتش”  تأخر عن الموعد المحدد، وترتب على ذلك أن تدرب الفريق على ملعب خارج النادي وهو ملعب اتحاد الشرطة مما يقلل من تركيز اللاعبين، بالإضافة إلى أن هناك من ضايقهم عودته لتدريب الأهلي بناءًعلى طلب اللاعبين والجمهور، ولهذا يريدون له الفشل .

yttt_20135623735

بعد ذلك انعقد مجلس إدارة الأهلي، وقرر بالإجماع قبول استقالة “الجوهري”، دون أن يستدعيه المجلس لمناقشته في الاستقالة، وذلك بسبب تصريحاته الإعلامية، وقرر تعيين هاني مصطفى، مدربًا عامًا، وتكليف حسن حمدي، عضو مجلس الإدارة، بتولي منصب مدير الكرة، وأصدر المجلس بيانًا أعلن فيه قراراته، ورد على تصريحات «الجوهري»، التي اتهم فيها المجلس بمحاولة عرقلة مسيرته .

Mahmoud-El-Khatib3

وأرسل لاعبو الأهلي الدوليين إكرامي، ثابت البطل، أحمد شوبير، ربيع ياسين، محمود صالح، مجدي عبد الغني، علاء ميهوب، طاهر أبو زيد، مصطفى عبده، ومحمود الخطيب بيانًا يؤيدون فيه “الجوهري” وموقف زملائهم .

رد فعل صالح سليم على ما أسماه بتمرد اللاعبين ..

” من مبدأ المحافظة على مبادئ وقيم النادي الأهلي الذي تربيت داخل جدرانه وعلى ملاعبه شبلًا صغيرًا ولاعبًا ومديرًا للكرة وعضوًا بمجلس الإدارة، وحفاظًا على أخلاقيات أكبر مؤسسة تربوية ورياضية في مصر، وبعد أن استنفذت جميع الحلول المطروحة لتسوية تمرد اللاعبين على ناديهم، وكذلك الاستقالة المفتعلة للمدرب العام والتي تفجرت في وقت حرج للغاية، واحتوائه لتمرد اللاعبين على ناديهم، لكل هذه الأسباب، تقرر إيقاف الـ16 لاعبًا الذين شاركوا في التمرد لمدة شهر” تلك الكلمات التي تضمنها بيان الأهلي للرد على الجوهري واللاعبين” .

قرر إيقاف 16 لاعبًا لمدة شهر ثم جرى تصعيد عدد من الناشئين لتمثيل الأهلي أمام الزمالك، ونجحوا بالفعل في تحقيق الفوز 3-2 .

بهذه النتيجة الكروية وفي مباراة تعد الأهم في الكرة المصرية أدى هذا الفوز الى التغطية على الأزمة ولم يتذكر الكثير من جماهير النادي الأهلي سوى هذه الجزئية “فوز الأهلي على الزمالك 3 -2 وبالناشئين ” .

هناك تصريحات صحفية من العديد من الشخصيات عن قطيعة إستمرت الى أن توفى صالح سليم ويقول الناقد الرياضي والمتحدث الإعلامي للأهلي حالياً،  “ياسر أيوب” الذي كان مقرب من صالح سليم في الفترة الاخيرة من حياته .

168328216256

“بدأت القطيعة بين الجوهري وصالح سليم، إلى الحد الذي دفع صالح ليؤكد أن (الجوهري) لن يدخل من بوابات النادى الأهلي طالما كان رئيسًا للأهلي”.

ويضيف: “حين كنت مع (الجوهري) في رحلة مع المنتخب إلى كوريا الجنوبية تحدثت معه طويلا بشأن هذا الخلاف، وضغطت عليه ليقبل أن أذهب إليه بعد أن نعود إلى القاهرة وأصطحبه في سيارتي لبيت صالح سليم، وتخيلت أنه لو فتح صالح سليم باب بيته ووجد (الجوهري) واقفا أمامه، فسيذوب في لحظة أي خلاف مهما كان حجمه وكانت قسوته وضراوته، وعدنا إلى القاهرة، وترددت في اللحظة الأخيرة قبل أن أخوض هذه المغامرة أو التجربة، وأذكر أنني بعدها حكيت لصالح سليم ما كنت أنوي القيام به، فقال لي (صالح) ثائرًا وغاضبًا، إنه سعيد لأنني لم أقم بذلك، لأنه لن يتردد لحظة واحدة في أن يلقي بي وبـ(الجوهري) أيضًا من الدور الـ16” .

شير