فى عام المونديال .. الملكى يتوج بطلا لاوروبا 4 مرات مقابل خسارة واحدة | كورة ١١
القائمة

فى عام المونديال .. الملكى يتوج بطلا لاوروبا 4 مرات مقابل خسارة واحدة

وائل عبد الرحمن

يلتقى ريال مدريد مع نظيره اتليتكو مدريد فى نهائى دورى ابطال اوروبا على ملعب النور بلشبونة عاصمة البرتغال.

ويذكر التاريخ ان الفريق الملكى يتوج بطلا للبطولة فى العام الذى يقام فيه مونديال العالم.

فى 4 نهائيات لدورى الابطال قبل انطلاق موسم كأس العالم شهدت تتويج الريال بالبطولة الاوروبية الاعرق اعوام 58 ، 66 ، 98 ، 2002 بينما خسره مرة واحدة فقط عام 1962 وكانت مباراة تاريخية خسرها الريال بخمسة اهداف مقابل 3.

الاولى – يوم 28 مايو 1958 النهائى بين ريال مدريد وميلان الايطالى فى مدينة بروكسل.

حقق الريال اللقب فى هذا العام بفوزه على الميلان بثلاثة اهداف مقابل هدفين فى نفس العام الذى شهد استضافة السويد لمونديال العالم.

كان خوان البرتو قد تقدم للميلان ونجح دى ستيفانو فى اداراك التعادل ثم عاد الميلان للمقدمه بهدف ارنيستو جريلو وحقق الريال بعدها بدقيقتين التعادل قبل ان يخطف خينتو هدف الفوز فى الوقت الاضافى للفريق الملكى.

الثانية – يوم 11 مايو 1966 النهائى بين الريال وبارتيزان بلجراد فى مدينة بروكسل ايضا.

تمكن الفريق الملكى من تحقيق الفوز على الفريق القادم من اوروبا الشرقية بهدفين مقابل هدف فى العام الذى نظمت فيه انجلترا المونديال.

تقدم بارتيزان بهدف فى الدقيقة 55 بهدف لفاسوفيتش ، وبعدها رد الريال بهدفى امانسيو امارو وفرناندو سيرينا ليفوز فريق مدينة مدريد باللقب للمرة السادسة فى تاريخه.

الثالثة – يوم 20 مايو 1998 الناهئى جمع الريال بالعملاق الايطالى اليوفنتوس فى مدينة امستردام.

فاز الريال باللقب حينها على حساب اليوفى بهدف سجله بريدراج مياتوفيتش فى العام الذى نظمت فيه فرنسا المونديال.

الرابعة – 15 مايو 2002 النهائى جمع بين الريال والفريق الالمانى بايرن ليفركوزن فى مدينة جلاسكو.

كان اخر يفوز به الفريق الملكى على حساب ليفركوزن بفضل هدفى راؤول وزيدان مقابل هدف للوسيو قبل ان تنظم كوريا واليابان مونديال 2002.

المرة الوحيدة التى خسر فيها الريال للبطولة الاوروبية فى عام المونديال كانت عام 1962 امام بنفيكا فى مدينة امستردام.

والحق بنفيكا البرتغالى بالريال يومها هزيمة لاتنسى بفضل ثنائية ازيبيو واهداف اجواس ودوميكيانو وكولونا مقبال هاتريك سجله بوشكاش لتنتهى المباراة لصالح ابناء لشبونة بخمسة اهداف مقابل ثلاثة.

فهل يعيد التاريخ نفسه ويهدى لقب البطولة العاشرة فى تاريخه غدا قبل ان تنظم البرازيل المونديال الشهر المقبل.

شير