فيديو| الديربي .. خاطىء من يعتقد أن لكاتالونيا معشوقاً واحد | كورة ١١
القائمة

فيديو| الديربي .. خاطىء من يعتقد أن لكاتالونيا معشوقاً واحد

من قبل أن تُغرَق كرة القدم بالأموال الطائلة وقبل أن تتطور اللعبة الى هذا الحد، منذ زمن بعيداً جداً هناك ديربي ” كتالونيا ” يضخ شغف الإنتصار في قلوب سكان الإقليم وعشاقه، كتالونيا لا تعشق واحداً فقط، كاتالونيا حائرة بين بطلين، بطل لازال يحصد الأمجاد في إسبانيا وأوروبا والعالم أجمع وبطل أخر، حقاً بطولاته قديمه وأمجاده منذ زمن ولكن الأمجاد لا تسقط بالتقادُم ..

” كتالونيا ” تعترف الأن بـ ” برشلونة ” و ” إسبانيول ” وكان هناك بطولة دوري بإسم الإقليم وإقتنع السكان بأحقية الناديان بالديربي لأنهم الأكثر حصداً لتلك البطولة التاريخية فنادي برشلونة حصدها 29 مرة ويأتي بعده العريق الإسباني ” إسبانيول ” حاصداً لـ 9 ألقاب .

وبطولة دوري كاتالونيا واحدة من أقدم البطولات المحلية لكرة القدم في أوروبا اقيمت أولى منافسات تلك البطولة في العام 1901 وكان اسم الثلاثة نسخ الأولى من تلك البطولة كأس” ماكايا ” اما النسخة الرابعة فسميت بكأس برشلونة، وأعتبارا من العام 1904 ثبت اسم تلك البطولة لتصبح دوري كاتالونيا، وهذة البطولة الكروية كانت تنظم لأندية إقليم كاتالونيا، أول فريق حظي بالظفر بكأس النسخة الأولى من البطولة نادي ” هيسبانيا “, كانت تقام تلك البطولة سنويا بإنتظام حتى العام 1938 ولم تقم في العام 1939 بسبب الحرب الاْهلية في إسبانيا ولتقام للمرة الأخيرة عام 1940.

وبعيداً عن المنافسة التاريخية بين الناديين في الإقليم هناك سبب سياسي واضح فاقليم كتالونيا الذي يضم الناديين يعتبر انفصالي ويطالب بالانفصال عن اسبانيا وبالطبع فإن برشلونة عاصمة الإقليم هي مركز القوة في هذ المطلب .  بينما مدينة اسبانيول التي تحمل اسم اسبانيا كدليل على الوحدة عارضت الانفصال وعبّرت عن ولائها للنظام الحاكم وهذا ما زاد الخلاف الذي تطور الى عداوة وكراهية بين جماهير الناديين .

في حقبة ما قبل الحرب الأهلية الإسبانية كانت اسبانيا مملكة ذات نفوذ واسع وحقيقي للملك وليست مملكة برلمانية مثل الان فكان للملك نفوذ حقيقي على الأندية الملكية فكان ممنوع منعاً باتاً على أي لاعب لعب لنادي ريال مدريد، النادي الملكي أن يلعب بعد ذلك لبرشلونة، لكن التطور الذي حدث في عالم كرة القدم والتطور السياسي للدولة التي تلعب بها تلك الأندية سخر القدر  من كل تلك العداوات ذات الطابع  الرسمي وتبادل الفريقين اللاعبين فـ لويس فيجو تنازل عن شرف كاتالونيا ولعب لـ ريال مدريد وايتو عقب عدة إنتقالات داخل الليجا إنضم إلى برشلونة رغم بدايته في الملكي ولو كناشىء .

بالطبع تلك الإنتقالات لم تغير شيئاً داخل قلوب الجماهير وسكان الإقليم وعلى العكس زادت الكراهية وثبتت ويرى جمهور برشلونة ان إنتقال” فيجو ” الى ريال مدريد ما هو الى مجرد خيانة .

يستمر كل ذلك وتستمر المنافسة بين الناديين بالندية والإثارة رغم الفارق الواسع بينهم في البطولات والإمكانيات الفنية والمادية وتستمر ” كاتالونيا ” حائرة بين بطليها .

شير