القائمة

فيديو .. الذكرى الرابعة لمجزرة بورسعيد “العين مازالت تدمع”

“ويوم ما أبطل أشجع هكون ميت أكيد” هذه الجملة التي كان يرددها جمهور الأهلي دائما في أي مباراة يتواجد بها لتعبر عن مدى عشق الجمهور للكيان تحولت إلى حقيقة ، هذا الجمهور الذي يساند الفريق في أي مكان يذهب إليه داخل مصر أو خارجها لم يكن يدري يومها أن سفره خلف الفريق إلى بورسعيد ستكون النهاية ، 72 مشجعا قتلوا غدرا في ستاد بورسعيد يوم 1-2-2012 ليصبح هذا اليوم هو الأسوأ في تاريخ كرة القدم المصرية .

2011 “بوادر الكارثة”

سافر جمهور الأهلي إلى بورسعيد لمؤازرة فريقه أمام نادي المصري ، وعندما وصل الجمهور إلى بورسعيد قاموا بالاشتباك مع جمهور المصري وحدثت معركة كبيرة بين الجمهورين في شوارع بورسعيد استمرت حتى بداية المباراة وهو ما أشعل الأجواء حيث اعتبر الجمهور البورسعيدي ما حدث إهانة لهم  .

2012 “مباراة الموت”

قبل المباراة بيومين اشتعلت مواقع التواصل على شبكة الإنترنت بين الجمهورين وهو ما أنذر بحدوث كارثة ولكن لم يلتفت أحد ، يوم المباراة ذهب جمهور المصري إلى محطة القطار في انتظار جمهور الأهلي للأخذ بالثأر على خلفية الأحداث التي وقعت قبلها بعام ، ولكن قوات الجيش تصرفت بحكمة وأعطت تعليمات بإيقاف القطار قبل دخول بورسعيد ونقل جماهير الأهلي إلى ملعب المباراة داخل مدرعات الجيش لحمايتهم من بطش جماهير المصري .

وصل جمهور الأهلي إلى ستاد بورسعيد بعد بداية المباراة وظن الجميع أن الخطر زال إلا أن نهاية المباراة كشفت عن ما يخبئه القدر لهؤلاء الشباب ، اقتحم جمهور المصري ملعب المباراة واتجهوا نحو مدرجات جمهور الأهلي وسط مشاهدة الأمن ليشتبكوا مع جمهور الأهلي داخل مدرجات الملعب ليلقى 72 مشجعا من جمهور الأهلي مصرعهم ضحية الإشتباكات .

بعد مرور 4 سنوات على ذكرى كارثة بورسعيد لا زال كل منا يتألم عندما يتذكر ما حدث ، ولا أحد يعلم حتى الآن ما هي الحقيقة وراء مقتل هؤلاء الشباب هل التعصب الكروي أم أسباب سياسية أم شئ آخر !!.  

شير
PCEtLS8qDQogICoNCiAgKiBSZXZpdmUgQWRzZXJ2ZXIgaUZyYW1lIFRhZw0KICAqIC0gR2VuZXJhdGVkIHdpdGggUmV2aXZlIEFkc2VydmVyIHYzLjIuNA0KICAqDQogICovLS0+DQoNCjwhLS0vKg0KICAqIFRoaXMgdGFnIGhhcyBiZWVuIGdlbmVyYXRlZCBmb3IgdXNlIG9uIGEgbm9uLVNTTCBwYWdlLiBJZiB0aGlzIHRhZw0KICAqIGlzIHRvIGJlIHBsYWNlZCBvbiBhbiBTU0wgcGFnZSwgY2hhbmdlIHRoZQ0KICAqICAgJ2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqIHRvDQogICogICAnaHR0cHM6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqDQogICogVGhlIGJhY2t1cCBpbWFnZSBzZWN0aW9uIG9mIHRoaXMgdGFnIGhhcyBiZWVuIGdlbmVyYXRlZCBmb3IgdXNlIG9uIGENCiAgKiBub24tU1NMIHBhZ2UuIElmIHRoaXMgdGFnIGlzIHRvIGJlIHBsYWNlZCBvbiBhbiBTU0wgcGFnZSwgY2hhbmdlIHRoZQ0KICAqICAgJ2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqIHRvDQogICogICAnaHR0cHM6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqDQogICogSWYgaUZyYW1lcyBhcmUgbm90IHN1cHBvcnRlZCBieSB0aGUgdmlld2VyJ3MgYnJvd3NlciwgdGhlbiB0aGlzDQogICogdGFnIG9ubHkgc2hvd3MgaW1hZ2UgYmFubmVycy4gVGhlcmUgaXMgbm8gd2lkdGggb3IgaGVpZ2h0IGluIHRoZXNlDQogICogYmFubmVycywgc28gaWYgeW91IHdhbnQgdGhlc2UgdGFncyB0byBhbGxvY2F0ZSBzcGFjZSBmb3IgdGhlIGFkDQogICogYmVmb3JlIGl0IHNob3dzLCB5b3Ugd2lsbCBuZWVkIHRvIGFkZCB0aGlzIGluZm9ybWF0aW9uIHRvIHRoZSA8aW1nPg0KICAqIHRhZy4NCiAgKi8tLT4NCg0KPGlmcmFtZSBpZD0nYWJkNzc1MDQnIG5hbWU9J2FiZDc3NTA0JyBzcmM9J2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvYWZyLnBocD96b25laWQ9NSZhbXA7Y2I9SU5TRVJUX1JBTkRPTV9OVU1CRVJfSEVSRScgZnJhbWVib3JkZXI9JzAnIHNjcm9sbGluZz0nbm8nIHdpZHRoPSc4MDAnIGhlaWdodD0nNDAwJz48YSBocmVmPSdodHRwOi8vZXBpY21oLmNvbS9hZHNlcnZpbmcvd3d3L2RlbGl2ZXJ5L2NrLnBocD9uPWFlMWE3ODU1JmFtcDtjYj1JTlNFUlRfUkFORE9NX05VTUJFUl9IRVJFJyB0YXJnZXQ9J19ibGFuayc+PGltZyBzcmM9J2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvYXZ3LnBocD96b25laWQ9NSZhbXA7Y2I9SU5TRVJUX1JBTkRPTV9OVU1CRVJfSEVSRSZhbXA7bj1hZTFhNzg1NScgYm9yZGVyPScwJyBhbHQ9JycgLz48L2E+PC9pZnJhbWU+