القائمة

فيديو وأرقام| هل سواريز السبب في ضياع الفوز ضد إشبيلية؟

من تابع لقاء القمة بين برشلونة واشبيلية أمس في الدوري الاسباني تفاجئ من ضياع نقطتين على برشلونة في اللقاء بعد أن كان الفوز في متناول يده، مباراة تسربت من بين أيدي إنريكي ولاعبيه دون أن يشعروا بذلك، صحيح أن التعادل في سانشز بيزخوان ليس بالنتيجة السيئة لكن نظراً لمعطيات المباراة نقول “كان بالإمكان أفضل مما كان”.
بعد المباراة انقسمت الآراء حول أسباب التعادل، البعض أحالها للمدرب إنريكي الذي لم يقدم المطلوب منه في الشوط الثاني وقام بإخراج نيمار دا سيلفا اللاعب الأفضل في هجوم برشلونة من أرض الملعب، بينما حملها البعض الآخر لأخطاء برافو وبيكيه التي تسببت في الهدفين، أما القسم الثالث فحملها للنجم الأوروجواياني لويس سواريز.
من وجهة نظري فإن جميع الأطراف مع مواجهة باريس سان جيرمان التي شغلت تفكير لاعبي برشلونة هي الأسباب التي أدت إلى ضياع نقطتين في متناول اليد، لكن لا بد في ذات الوقت من تسليط الضوء على أداء لويس سواريز الغريب في لقاء الأمس.
كل ما قدمه سواريز في مواجهة إشبيلية
إقرأ أيضاً: بعد إيبار .. ريال مدريد ثلاثة بثلاثة
النجم الأوروجواياني ربما قدم أسوء مباراة له مع برشلونة فإضاعته للفرص السهلة وأنانيته أمام المرمى في بعض اللقطات وتحركه الغير فعال وعدم مساهمته كثيراً في بناء اللعب جميعها عوامل ساهمت في تذبذب مستوى رجال إنريكي.
سواريز سنحت له ثلاث فرص في مواجهة المرمى كان بإمكانه من خلالها حسم اللقاء لصالح فريقه، لويس أضاع الفرص الثلاثة مفضلاً التسديد خارج الخشبات الثلاث! ليس هذا فقط بل إن إحدى الفرص الثلاث سنحت له امام الرمى المشرع على مصراعيه! علماً أنه لم يسدد سوى ثلاث مرات على المرمى بدون فعالية تذكر.
سواريز يضيع فرصة سهلة أمام المرمى
إقرأ أيضاً: 5 مباريات ستحدد بطل الدوري الإسباني
تأثير سواريز السلبي على الأداء الجماعي لبرشلونة واضح في مباراة الأمس حيث قام الأوروجواياني بلمس الكرة 40 مرة فقط وهو أقل رقم من بين جميع لاعبي برشلونة الأساسيين باستثناء حارس المرمى برافو (33 لمس للكرة). سواريز أيضاً قدم أسوء نسبة نجاح في التمرير خلف برافو وماثيو، ومرر الكرة 33 مرة فقط! نيمار الذي خرج بالدقيقة 77 مرر الكرة 56 مرة ولمسها في 76 مناسبة!
لذلك نستطيع القول أن اضاعة سواريز للفرص السهلة وعزلته وعدم مشاركته كثيراً في بناء اللعب من العوامل المؤثرة في فقدان البرسا نسقه ليلة أمس خصوصاً في شوط المباراة الثاني.

شير