القائمة

قصة اليوم .. الدنمارك من ضيف شرف إلى منصة التتويج “كبطل”

قصة اليوم هى خدمة يقدمها لكم kora11 عن أبرز القصص والحكايات الكروية المحيطة بالفرق أو المنتخبات وكذلك اللاعبين .

تعود قصتنا اليوم إلى عام 1992 حيث كأس الأمم الأوروبية “يورو” ، حيث وقعت الدنمارك في التصفيات مع كلاً من يوغسلافيا والنمسا بجانب أيرلندا الشمالية وجزر الفارو ، حيث جاءت الدنمارك في المركز الثاني خلف يوغسلافيا بفارق نقطة وحيدة وهو الأمر الذي جعله خارج حسابات يورو 1992 .

مفاجآة غريبة

تم منع يوغسلافيا من المشاركة في اليورو بسبب المادة 757 في الأمم المتحدة والتي تم إقرارها قبل أسابيع من البطولة ضد الفريق بسبب الحرب الأهلية التي شهدتها الجمهورية بعد إنهيار الاتحاد السوفييتي بين البوسنة والهرسك وكرواتيا وصربيا والجبل الأسود ، ونصت المادة على تجميد .النشاط الكروي

الدنمارك يشارك في اليورو

جاء هذا القرار في مصلحة الدنمارك صاحب المركز الثاني في مجموعة يوغسلافيا بالتصفيات ، ليشارك بعدها المنتخب الدنماركي في البطولة مع مجموعة نارية تضم فرنسا وإنجلترا والسويد ، ولم يتخيل أفضل المتفائلين أن يكون للدنمارك دور في البطولة سوى الدور الشرفي ، حتى على مستوى المجموعات لصالح إنجلترا وفرنسا .

الدنمارك في مجموعة نارية

وهكذا بدأت القصة مع تعادل سلبي بينها وبين إنجلترا ، ثم خسارة أمام السويد ، وقال الجميع حينها أنها خرجت بالفعل كما توقع الجميع ، ولكن كانت المفاجآة هي الفوز على فرنسا التي كانت تملك بلاتيني وكانتونا بنتيجة 2-1 ، وصعدت مستفيدة بفوز السويد على إنجلترا لتحدث المفاجأة وتصعد بجوار السويد إلى نصف النهائي .

مهمة صعبة أمام الطواحين الهولندية

عادت الترشيحات مرة آخرى لخروج الدنمارك أمام الطواحين الهولندية في نصف النهائي المتصدرة لمجموعتها ، وسجل هنريك لارسن الدنماركي وليسي السويدي هدفين ثم رد بيركامب وريكارد لينتهي المباراة بالتعادل 2-2 ، ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح التي إبتسمت لصالح الدنمارك بعد إهدار فان باستن لضربته وضربت موعد للنهائي أمام الماكينات الألمانية .

التجربة الدنماركية تعطل الماكينات الألمانية

وفي النهاية حدث ما كان لا يتوقعه أحد وهو أن تفوز الدنمارك بهدفين ، أحدهما جاء بلمسة يد ولكن الحكم إحتسبها كهدف ، لتفوز التجربة الدنماركية بالبطولة بفضل نجوم بارزة أمثال الحارس بيتر شمايكل وبريان لاودروب و هنريك لارسن وقبلهم جميعًا عقلية المدرب ريتشارد نيلسن .

شير
PCEtLS8qDQogICoNCiAgKiBSZXZpdmUgQWRzZXJ2ZXIgaUZyYW1lIFRhZw0KICAqIC0gR2VuZXJhdGVkIHdpdGggUmV2aXZlIEFkc2VydmVyIHYzLjIuNA0KICAqDQogICovLS0+DQoNCjwhLS0vKg0KICAqIFRoaXMgdGFnIGhhcyBiZWVuIGdlbmVyYXRlZCBmb3IgdXNlIG9uIGEgbm9uLVNTTCBwYWdlLiBJZiB0aGlzIHRhZw0KICAqIGlzIHRvIGJlIHBsYWNlZCBvbiBhbiBTU0wgcGFnZSwgY2hhbmdlIHRoZQ0KICAqICAgJ2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqIHRvDQogICogICAnaHR0cHM6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqDQogICogVGhlIGJhY2t1cCBpbWFnZSBzZWN0aW9uIG9mIHRoaXMgdGFnIGhhcyBiZWVuIGdlbmVyYXRlZCBmb3IgdXNlIG9uIGENCiAgKiBub24tU1NMIHBhZ2UuIElmIHRoaXMgdGFnIGlzIHRvIGJlIHBsYWNlZCBvbiBhbiBTU0wgcGFnZSwgY2hhbmdlIHRoZQ0KICAqICAgJ2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqIHRvDQogICogICAnaHR0cHM6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqDQogICogSWYgaUZyYW1lcyBhcmUgbm90IHN1cHBvcnRlZCBieSB0aGUgdmlld2VyJ3MgYnJvd3NlciwgdGhlbiB0aGlzDQogICogdGFnIG9ubHkgc2hvd3MgaW1hZ2UgYmFubmVycy4gVGhlcmUgaXMgbm8gd2lkdGggb3IgaGVpZ2h0IGluIHRoZXNlDQogICogYmFubmVycywgc28gaWYgeW91IHdhbnQgdGhlc2UgdGFncyB0byBhbGxvY2F0ZSBzcGFjZSBmb3IgdGhlIGFkDQogICogYmVmb3JlIGl0IHNob3dzLCB5b3Ugd2lsbCBuZWVkIHRvIGFkZCB0aGlzIGluZm9ybWF0aW9uIHRvIHRoZSA8aW1nPg0KICAqIHRhZy4NCiAgKi8tLT4NCg0KPGlmcmFtZSBpZD0nYWJkNzc1MDQnIG5hbWU9J2FiZDc3NTA0JyBzcmM9J2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvYWZyLnBocD96b25laWQ9NSZhbXA7Y2I9SU5TRVJUX1JBTkRPTV9OVU1CRVJfSEVSRScgZnJhbWVib3JkZXI9JzAnIHNjcm9sbGluZz0nbm8nIHdpZHRoPSc4MDAnIGhlaWdodD0nNDAwJz48YSBocmVmPSdodHRwOi8vZXBpY21oLmNvbS9hZHNlcnZpbmcvd3d3L2RlbGl2ZXJ5L2NrLnBocD9uPWFlMWE3ODU1JmFtcDtjYj1JTlNFUlRfUkFORE9NX05VTUJFUl9IRVJFJyB0YXJnZXQ9J19ibGFuayc+PGltZyBzcmM9J2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvYXZ3LnBocD96b25laWQ9NSZhbXA7Y2I9SU5TRVJUX1JBTkRPTV9OVU1CRVJfSEVSRSZhbXA7bj1hZTFhNzg1NScgYm9yZGVyPScwJyBhbHQ9JycgLz48L2E+PC9pZnJhbWU+