قصة اليوم | النظام الفاشي هو السبب في تواجد ” ديربي روما “

ديربي روما

ديربي روما هو أحد أقوي الديربيات في العالم بين روما ولاتسيو ولا يقل أهمية عن كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ولا عن إثارة ريفيربليت وبوكا جونيور ولا عن ديربي الضباب في لندن بين آرسنال وتوتنهام .

ديربي روما له شعبية كبيرة في أوروبا بل في العالم أجمع ، هذا الديربي لولا النظام الفاشي الديكتاتوري في إيطاليا لما رأيناه مطلقًا وذلك في العشرينيات من القرن الماضي وإلى الفترة ما بعد الحرب العالمية الثانية .

حيث قرر النظام الديكتاتوري في إيطاليا عام 1927 دمج أندية روما كلها تحت نادي واحد فقط يكون قوي ويستطيع تمثيل العاصمة أمام أندية الشمال التي كانت مسيطرة على البطولات ، وبالفعل تم دمج أندية ألبا أوداتشي وفورتيتودو وفوتبول دي روما .

ولكن بقي نادي واحد فقط لينجو من هذا الدمج الفاشي والذي أضاع أحلام أندية عديدة كانت تمثل نفسها ، ليجدوا أنفسهم تحت مسمى فريق واحد وهو روما ، الفريق الذي نجا هو لاتسيو بسبب الجنرال العضو المسئول في الحزب الفاشي ” جيورجينو فاكارو ” والذي كان متعصب للاتسيو وأقنع المسئولين أن يصبح نادي النسور مستقلاً ، ليصبح هناك ديربي قوي وثأري وناري في العاصمة بين الذئاب والنسور .

 

شير