بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات تكتيك11 جوه الملعب رئيسية كورة اوروبية

“كوادرادو وكوستا سيشاركان بأوامر من رونالدو”.. تعرف على ملامح اليوفي بالموسم المقبل؟

لا صوت يعلو حاليًا فوق أصداء خبر انتقال النجم البرتغالي الفذ كريستيانو رونالدو من ريال مدريد الإسباني إلى يوفنتوس بطل إيطاليا، لذا بات عشاق الساحرة المستديرة بشكل عام حول العالم، وأنصار “صاروخ ماديرا” تحديدًا، يتحدثون عن وضعه الجديد في الكالتشيو، وكم التحديات الكبيرة التي سيواجهها رفقة السيدة العجوز.

ويستعرض معكم “كورة 11” ملامح البيانكونيري خلال الموسم المقبل تحت قيادة المدرب المخضرم ماسيميليانو أليجري، لاسيما بعد التعاقد مع لاعب كبير بقيمة كريستيانو رونالدو.

إعلان

لا شك أن قدرات كريستيانو رونالدو التهديفية ستجعل آي مدير فني يجعله قريبًا من المرمى بشكل كبير من أجل الاستفادة من قدرته على احراز الأهداف بكافة الطرق، خاصة عن طريق ضربات الرأس المتقنة.

كما أن كبر سن رونالدو “33 عاما” ستجعل من المستحيل أن يتم الاعتماد عليه كجناح أيسر مثلما كان يحدث في الماضي، هذا لا يمكن أن يحدث حتى ولو “على الورق فقط” مثلما كان يحدث مؤخرًا في الريال، ونجد على أرض الواقع أن “صاروخ فونشال” هو المهاجم الرئيسي ومن يتحرك من حوله هو المهاجم الفرنسي كريم بنزيما، لذلك فإن رونالدو لن يشارك سوى بمركز المهاجم، سواء صريحًا أو متأخرًا “shadow striker”.

إعلان

رونالدو بالفعل قادر على إحراز الأهداف بشتى الطرق، فهو لديه جودة مختلفة عن البقية أمام المرمى، ولكن أهم ما يميزه ضربات الرأس والتفوق الواضح في الكرات الهوائية دومًا على المدافعين، مما يعني ضرورة تواجد أجنحة هجومية مميزة، من أجل تمويل “الدون البرتغالي” بالكرات العرضية اللازمة من أجل إحراز الأهداف.

في مدريد كان الريال يمتلك ظهيرًا أيمن يدعى كارفاخال، وظهيرًا أيسر يعتبره البعض الأفضل في التاريخ بمركزه “مارسيلو”، ولكن الوضع مختلف بعض الشيء في تورينو، حين أن البرتغالي كونسيلو والبرازيلي أليكس ساندرو، نعم يمتلكون السرعات والمهارة اللازمة، ولكنهم ليس لديهم القدرات الخاصة التي يمتلكها ظهيري الريال بطبيعة الحال، لذا فحتمًا سيتم الاعتماد على أجنحة مميزة أمامهم من أجل تكوين جبهات قوية للبيانكونيري.

مما يشير إلى إمكانية أن يحصل الثنائي الكولومبي خوان كواردادو والبرازيلي دوجلاس كوستا، على فترات أكبر للمشاركة بشكل أساسي مع اليوفي خلال الموسم المقبل في ظل تواجد رونالدو، على عكس ما كان يحدث معهم في المواسم السابقة، والاعتماد عليهم قد لا يكون لمجيء كريستيانو فقط، بل بسبب تألقهم الشديد في مونديال روسيا 2018 رفقة منتخب بلدهم.

إقرأ أيضاً  ديشامب: لن أهرب مثلما فعل جاكيه في 1998

تاريخيًا لم يشتهر يوفنتوس بأنه نادًِ لديه قدرة شرائية كبيرة للغاية مثلما حدث الأن في صفقة ضم رونالدو من ريال مدريد، فالنادي لم تكن سياسته أبدًا إبرام الصفقات النارية من أجل حصد الألقاب، مما يعني أن خزائن بطل إيطاليا لن تحتمل بقاء الثنائي الأرجنتيني باولو ديبالا ومواطنه جونزالو هيجواين، فمن المتوقع أن يرحل آي منهما خلال الميركاتو الصيفي الجاري حاليًا.

وفي حالة رحيل هيجواين، وهي الاحتمالية الأكبر للحدوث في ظل اهتمام تشيلسي الإنجليزي بالظفر بخدماته، سيلعب رونالدو دور المهاجم الصريح ومن خلفه يأتي ديبالا، على أن يكون بديله هو الدولي الكرواتي المميز ماريو ماندزوكيتش حينما يريد أليجري أن يعطي نجمه الجديد قسطًا من الراحة اللازمة في ظل تقدم العمر به من أجل أن يكون جاهزًا للفتك بشباك الخصوم في نهاية الموسم مثلما يفعل دومًا.

بينما إذا رحل ديبالا، سيكون رونالدو هو المهاجم المتأخر خلف هيجواين، وهنا قد تحدث الأزمات، لأن جونزالو ليس بنزيما، هيجواين لن يتمكن من “إيجاد المساحات” لرونالدو مثلما كان يجدها له بنزيما في مدريد، لذلك قد يعاني رونالدو في حالة شراكته في الهجوم مع هيجواين على عكس ما قد يحدث في الشراكة مع الشاب اليافع باولو ديبالا.

وبشكل عام سيزيد تواجد قائد المنتخب البرتغالي، كريستيانو رونالدو من قوة يوفنتوس، واحتمالية تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا بالموسم المقبل، كما أن البيانكونيري أبرم أيضًا عدة صفقات جيدة مثل التعاقد مع الدولي الألماني إيمري تشان من ليفربول الإنجليزي بعد انتهاء عقده، وأيضًا الظهير الأيمن كونسيلو من إنتر ميلان، وعودة المدافع الشاب الرائع كالدارا من إعارته التي كانت في تشيزينا، بالإضافة إلى الحفاظ على معظم القوام الأساسي للفريق.

تعليقات فيسبوك