كيف سيؤثر إسقاط أتليتكو لبرشلونة على موازين القوى الكروية؟ | كورة ١١
القائمة

كيف سيؤثر إسقاط أتليتكو لبرشلونة على موازين القوى الكروية؟

الأمر يتخطى حاجز الهزيمة أو تحقيق أتليتكو مدريد لإنجاز غائب منذ 40 عاما، عقب فوز فريق العاصمة  على برشلونة في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

 

ففوز أتليتكو بهدف نظيف، يبدو أنه سيكون مؤشرا للعديد من التغييرات في موازين القوى على الصعيدين الإسباني والأوروبي.

 

ويعرض Kora11.com في التقرير التالي عدد من الشواهد التي تؤكد إنقلاب الموازين خلال الفترة المقبلة.

 

1-    أزمة حراسة المرمى

الموضوع ليس ققط دفاعا قويا وخط وسط استثنائيا وهجوما كاسحا، فحتى مع امتلاكك لكل ذلك، حارس مرمى دون المستوى قادر على إضاعة مجهودك.

 

بينتو حارس مرمى برشلونة، قد يكون حارسا جيدا ولكنه ليس على قدر الجودة الذي يمكنه من حراسة مرمى العملاق الكتالوني.

 

مع عقوبة الفيفا ضد برشلونة بمنعه من إجراء أي تعاقدات لمدة عام وإصابة فيكتور فالديز بالرباط الصليبي، يبدو أن الأزمة لن يتم حلها قريبا.

 

2-    سيمويني يعطي درسا

أعطى دييجو سيمويني المدير الفني لأتليتكو مدريد درسا في كيفية إيقاف برشلونة، ربما قد يستفيد منه ريال مدريد حين يواجه برشلونة في نهائي كأس إسبانيا.

 

سيميوني أثبت أن الدفاع المتقدم أمام برشلونة يجعلك ضعيفا أمام الفريق الذي يضم إنيستا وشابي وميسي ونيمار، وأن الحل الوحيد لإيقاف العملاق الكتالوني هو الدفاع المتأخر من داخل منطقة الجزاء.

 

إغلاق منطقة الجزاء أمام برشلونة وتضييق المساحات، يجعل نجوم برشلونة تائهين داخل الملعب، وهو ما ظهر بوضوح يوم الأربعاء.

 

3-    برشلونة يفقد أهم ميزاته

الاستحواذ كان دائما كلمة سر برشلونة، الاحتفاظ بالكرة كان يقي بطل الدوري الإسباني التعرض لهجمات خطيرة، وفنفس الوقت يتيح له فرصة امتلاك الكرة حتى يجد الثغرة التي يخترق منها دفاعات الخصم نحو المرمى.

 

رحيل بيب جوارديولا صاحبه غروب شمس التيكي تاكا، وهو الأمر الذي يعد السبب الرئيسي في انخفاض مستوى برشلونة بهذا الشكل.

 

4-    الليجا ستتأثر

نتيجة مباراة الأربعاء، بدون شك سيكون لها تأثيرا كبير على سباق الليجا بين أتليتكو مدريد وبرشلونة وريال مدريد.

 

قد يساهم الفوز في رفع معنويات أتليتكو ويساعده للحفاظ على تصدره لجدول ترتيب الليجا، أو قد يساهم استمرار الفريق بدوري الأبطال في تشكيل ضغط بدني وعصبي على الفريق ما يهدده بخسارة صدارة الليجا.

 

5-    مملكة برشلونة تتصدع

بات من الواضح جليا، أن ممكلة برشلونة تتصدع، لم تنهار ولكنها في طريقها، خاصة مع ظهور قوى جديدة في أوروبا مثل بايرن ميونيخ والأن أتليتكو مدريد في إسبانيا.

 

جلب صفقات جديدة سيكون صعبا خلال العام المقبل في ظل عقوبة الفيفا، وهو الأمر الذي ينذر بخوض العملاق الكتالوني لمرحلة عصيبة.

 

ولكن، يمتاز برشلونة عن غيره من الأندية بامتلاكه لمنجم “لا ماسيا” الذي يمده دائما بالمواهب الشابة مثل ميسي وفابريجاس وإنيستا، فهل يتمكن برشلونة من تحقيق الاكتفاء الذاتي لحماية مملكته من الانهيار؟

شوف كمان