القائمة

كيف سيحقق ريال مدريد الانتصار والكارثة بيل يلعب تسعين دقيقة؟

لا أحب تحميل مسؤولية الهزيمة للاعب واحد فقط، لكن نستطيع القول، إن كان هناك شخص يتحمل مسؤولية سقوط ريال مدريد أمام غريمه برشلونة بشكل أكبر من غيره فهو بدون أدنى شك الويلزي جاريث بيل.
من الصواب القول أن ريال مدريد كفريق تلقى الهزيمة في الشوط الثاني بسبب تراجع قدراته البدنية بطريقة غريبة وسخيفة وغير مقبولة رغم خوص غريمه مباراة في وسط الأسبوع، ومن الصواب القول أن أنشيلوتي لم يعرف كيف يعالج انهيار خط وسط فريقه وعدم مقدرته على الضغط أو استعادة الكرة أو حتى التمركز بشكل فعال، لكن الصواب بشكل أكبر القول بأن بيل أسوء لاعب في ريال مدريد خلال الموسم الحالي والصفقة الأسوء منذ التعاقد مع البرازيلي ريكاردو كاكا.
خطايا بيل في لقاء اليوم عديدة وعديدة جداً، أولاً أضاع على فريقه فرصتين محققتين للتسجيل الأولى بسبب أنانيته المفرطة وعدم تمريره الكرة لزميله رونالدو والثانية عندما وضعت الكرة أمامه في منطقة الجزاء لكنه سددها بجوار القائم.
ثانياً، لم يساند خط الوسط كما يجب خصوصاً بعد انهياره بدنيا خلال الشوط الثاني، النجم الويلزي كان مطلوب منه أن يعود إلى جانب مودريتش وكروس وإيسكو ومساعدتهم على استرداد الكرة وإغلاق العمق أمام اندافع برشلونة، لكنه اكتفى في الوقوف على الجناح الأيمن منتظراً أن تصله الكرات بدون مجهود.
إقرأ أيضاً: الريال فريق الشوط الواحد وبرشلونة كاد أن يندم
وإقرأ أيضاً: ريال مدريد وخمسة أسباب أدت إلى هزيمته في الكلاسيكو
إقرأ أيضاً: الكلاسيكو .. “msn” ناقص وتألق برافو وبيكيه أبرز سمات برشلونة
ثالثاً والأهم، تحركاته كانت بطيئة وغير متجانسة مع رونالدو وبنزيما وكأنه معزول تماماً عنهم، الدون البرتغالي والمهاجم الفرنسي أظهرا تفاهم عالي في اختراق حصون برشلونة في الوقت الذي شعرنا به أن الويلزي “طفل خجول” يلهو بألعابه في إحدى زوايا الملعب.
أرقام النجم الويلزي تبين مدى تكسيره لنجاعة خط هجوم ريال مدريد ومدى شذوذه عن النسق العام للفريق ومدى استهتاره بنتائج الريال، بيل ببساطة عبارة عن مجموعة من الفشل المتراكم والمعدي!
صاحب 100 مليون يورو لمس الكرة في لقاء اليوم 40 مرة فقط أي أنه أقل من أي لاعب آخر في تشكيلة أنشيلوتي مشاركة بصناعة اللعب باستثناء حارس المرمى كاسياس (33 لمس للكرة)!
ليس هذا فقط، الويلزي مرر الكرة 28 مرة فقط بنسبة نجاح لا تتجاوز 57% وهي أسوء نسبة نجاح للتمرير من بين جميع لاعبي الفريقين، البدلاء منهم والأساسيين أيضاً، كما أنه لم يقدم أي انطلاقة بالكرة طوال المباراة… أداء “مقرف” وأشبه بطعم الملح في كأس من الشاي.
لا يوجد مكان للويلزي بتشكيلة ريال مدريد بعد اليوم، يجب أن تتاح فرصة لخيسي رودريجيز لكي يثبت قدراته فهو على الأقل لن يكون أسوء من صاحب 100 مليون والتي لا يستحق منها أكثر من 5 ملايين.
 بيل ليس نافثة مثلما ظننا، إنه أشبه بمروحة صيني، تقليد، بدون محرك!

شير