ليفركوزن يحيي أماله في دوري الأبطال بفوزه على بنفيكا

أحيا فريق باير ليفركوزن الألماني آماله في دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا، بعد تغلبه، الأربعاء، على ضيفه بنفيكا البرتغالي «3-1» في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة.

 

ووضع ليفركوزن أول ثلاث نقاط في رصيده، فيما ازداد موقف بطل البرتغال صعوبة، بعد أن مني بخسارته الثانية في مباراتين.

 

أنهى ليفركوزن الشوط الأول من اللقاء متقدما بثنائية، حيث سجل هدفه الأول هدافه شتيفن كيسلينج في الدقيقة 25، الذي تابع كرة سقطت من يد الحارس البرازيلي المخضرم جوليو سيزار.

 

وبعد تسع دقائق، ضاعف هدافه الآخر الكوري الجنوبي هيونج مين سون النتيجة بهدف ثان، بعد تصويبة بقدمه اليمنى من داخل منطقة الجزاء.

 

وفي الشوط الثاني تمكن «نسور» لشبونة من تقليص الفارق بهدف للمهاجم الأرجنتيني إدواردو سالفيو بمهارة فردية في الدقيقة 62، لكن فرحة الهدف لم تدم سوى دقيقتين بعد أن سجل لاعب الوسط التركي هاكان كالهان أوغلو الهدف الثالث لأصحاب الأرض من ركلة جزاء.

 

بهذه النتيجة يحتل ليفركوزن المركز الثالث في المجموعة، بفارق نقطة خلف زينيت سان بطرسبرج الروسي وموناكو الفرنسي، فيما يقبع بنفيكا في ذيل الترتيب وبات عليه مراجعة حساباته قبل فقدان أمل المنافسة على التأهل إلى دور الستة عشر.

 

وكانت المباراة الأخرى للمجموعة قد أقيمت في وقت سابق من اليوم، وانتهت بالتعادل السلبي بين زينيت وموناكو في روسيا.

 

وخاض الفريقان ثاني مبارياتهما في دور المجموعات بتحفظ كبير، وبدا أن الهدف الرئيسي لهما هو عدم الخسارة.

 

ورفع الفريقان الرصيد إلى أربع نقاط في الصدارة، مع تفوق زينيت بفارق الأهداف.

 

وكان زينيت قد عاد في الجولة الأولى بانتصار ثمين بهدفين دون رد من ملعب بنفيكا، فيما تغلب موناكو على ضيفه باير ليفركوزن بهدف.

شير