%post-title% | %blog-title%
القائمة

مدرب الارجنتين : نحن المنافس الأكبر لأنفسنا

( د أ ب )
حذر اليخاندرو سابيلا المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني لكرة القدم من أن المنافس الرئيسي لفريقه ، هو فريقه نفسه ، مؤكدا أنه لو لم تكن مجموعة لاعبيه في أفضل مستوياتها ، “كل المنافسين سيكونون عسيرين للغاية” في كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وتجنب سابيلا في مقابلة نشرها اليوم موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الحديث عما إذا كانت المجموعة السادسة التي تواجه فيها الأرجنتين منتخبات البوسنة وإيران ونيجيريا سهلة أم لا.

وقال “المنافس الرئيسي هو نحن. إذا كنا في حالة جيدة ، يمكننا التقليل من صعوبة المجموعة. إذا لم نكن في أفضل مستوياتنا ، وفي التركيز المطلوب ، كل المنافسين سيصبحون عسيرين للغاية ، والمجموعة قد تتعقد تماما”.

وكشف المدير الفني عن “توتره” في كل مباراة يخوضها لاعبوه بسبب خشيته من تعرضهم للإصابات ، لكنه اعترف بأن لديه “خطة بديلة” في حالة عدم إمكانية اعتماده على قائده وأبرز نجومه ليونيل ميسي ، الذي وصفه بأنه “لاعب لا يمكن استبداله”.

وأكد “عليك دائما الاحتفاظ بخطة بديلة. ما يحدث هو أنه أحيانا تتشابه كثيرا الخطة البديلة مع الأصلية ، وأحيانا لا. وقتها على المرء أن يتأقلم”.

وقال “لقد لعبنا عدة مباريات دون ليو ، لكنه لا يمكن استبداله. لن يلعب أي فريق أو في منتخب في العالم في وجود ميسي مثلما سيفعل في غيابه. إنه يرجح الكفة بقدر يجعل غيابه أمرا شديد الملاحظة. سيتحتم علينا أن نتأقلم إذا ما اضطررنا في مباراة معينة (على اللعب من دونه) لكن لدينا فكرة عن ذلك. بالفعل ، ضد إيطاليا في روما لم يلعب ، وكذلك أجويرو ، وتأقلمنا.

لن نقدم نفس المستوى ، لكننا سنعود لنفعل إذا ما اضطررنا”.

واعترف سابيلا بأنه لم يعان كثيرا جراء إصابة ميسي الأخيرة مع برشلونة ، التي أبعدته لنحو شهرين ، مثلما عانى “عندما عاد إلى اللعب.. شاطت الأعصاب عندما ركض على أرض الملعب مرة أخرى”.

واعترف المدير الفني من جانب آخر بحالة عدم التكافؤ الموجودة بين دفاع وهجوم المنتخب الأرجنتيني ، لكنه أكد عدم اهتمامه بكل الانتقادات “عندما يقارن المرء القوة الهجومية بالدفاعية ، دائما ما يخسر الدفاع”.

وقبل أقل من شهرين على انطلاق المونديال ، أكد سابيلا أنه يرى في الشوارع “حماس الأرجنتيني الشغوف الذي يرى نفسه بطلا”.

وقال “لقد ولدت وأنا أسمع أننا كنا الأفضل في العالم ، ولم نكن قد فزنا بشيء بعد. إنه أمر طبيعي ، إنها طبيعتنا. أحيانا نظن أنفسنا أكبر مما نحن عليه ، وتعيدنا الحقيقة إلى الأرض. الحديث عن التفوق سيئ ، لابد من العمل بتواضع”.

وأضاف “النجاح قد يكون خطرا ، فلابد من الاحتفاظ بالتواضع. فكرتي دائما هي الحفاظ على الهدوء بعد الهزيمة ، وعلى التواضع بعد الفوز. بالطبع تحقيق النجاح ، ومحاولة السيطرة على تبعاته ، أفضل من العيش مع الإخفاق”.

وقال المدرب إنه يخاف أكثر “احتمالية الفشل” ، وأكد أنه “لثوان قليلة” واتته فكرة أن الأرجنتين قد تصل إلى نهائي مونديال البرازيل 2014. وأكد “الواقع يفرض علي اليوم التفكير في أمور أخرى”.

شير