القائمة

منتخب فلسطين يتوج بكاس التحدي الاسيوي و يتاهل لامم اسيا فى استراليا لاول مرة

تاهل منتخب فلطسين الى بطولة كاس امم اسيا و التى ستقام فى استراليا 2015 المقبل , ليسطر ابناءفلسطين تاريخا ذهبيا كونها المرة الاولي فى تاريخه يشارك فى امم اسيا , بعد ان تغلب على المنتخب الفلبيني  بهدف نظيف فى المباراة النهائية لكاس التحدي الدولي ليتوج باول بطولة دوليه فى مسيرته

وسجل اشرف نعمان هدف المباراة الوحيد فى الدقيقة 59 من ركلة جزاء , انهت المباراة لصالح المنتخب “الفدائي”

 

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، وشهدت نصف ساعته الأولى أفضلية فلسطينية مطلقة من حيث الاستحواذ والخطورة، وظهر لاعبيه واثقين من أنفسهم.

 

 وكاد هلال موسى في الدقيقة 8 أن يفتتح التسجيل عندما واجه المرمى من مشارف منطقة الجزاء إلا أن تسديدته ذهبت فوق المرمى، ثم أهدر الفلسطينيون عدة فرص تألق معها حارس المنتخب الفلبيني منها تسديدة خطيرة لعبد الحميد أبو حبيب وفرصة مهمة لأشرف نعمان على مشارف منطقة الجزاء.

 

وفي الدقيقة 43 شهدت أخطر فرصة في الشوط الأول، حيث انفرد أشرف نعمان بالحارس الفلبيني بعد مهارة جميلة، ثم حاول مراوغة الحارس الذي قام بتعطيل أشرف في لقطة طالب معها الفلسطينيون بركلة جزاء.

 

تفاهم خط وسط منتخب فلسطين وتحركات المهاجم أشرف نعمان أمامهم جعل من مهمة المنتخب الفلبيني صعبة للغاية خلال الشوط الأول,واكتفى منتخب فلبين  بالدفاع والاعتماد علي الهجمات المرتدة .

 

وفي الشوط الثاني تفوق منتخب فلبين منذ بدايته ، وكانت هناك خطورة كبيرة من الكرات العرضية ، إلا أن هذه الخطورة نقصها التسديد على مرمي رمزى صالح حارس مرمي فلسطين و نادي سموحة ، ثم جاء الرد الفلسطيني مدوياً برأسية من هيثم الذيب في الدقيقة 54 ارتطمت بالقائم لتعود بعدها السيطرة للمنتخب العربي.

 

وحملت  الدقيقة 59 الفرحة الفلسطينية ، فمن ركلة حرة مباشرة متقنة نفذها هداف البطولة أشرف نعمان اهتزت شباك الفلبين بطريقة جميلة للغاية، ليتقدم المنتخب الفلسطيني بهدف نظيف حافظ عليه حتى نهاية المباراة.

 

هدف نعمان أعاد للفلسطينيين الثبات والثقة في أرض الملعب، فظهرت مساحات في دفاع الفلبين، وكان بمقدور أشرف وزعترة وهلال ورفاقهم حسم المباراة بشكل سريع  لولا التسرع بتنفيذ بعض الكرات.

 

وفي الدقائق الاخيرة اتسم اداء  الفلبينيين بالتسرع وعدم الدقة , في الوقت الذى  تراجع فيه منتخب فلسطين للدفاع , ولم تظهر الخطورة إلا في الدقيقة 87 مع تسديدة خطيرة أبعدها رمزي صالح بتألق كبير، بعد هذه الهجمة هاجم المنتخب الفلبيني بقوة بحثا عن التعادل و لكن  بساله رمزي صالح  حارس المرمى احالت دون دون ذلك لتنتهي المباراة بفوز فلسطين , ليسطر مجدا تاريخيا ويتوج بكاس الاتحاد الاسيوي و التاهل لكاس الامم الاسيوية فى استراليا

 

شير