القائمة

مواجهة ليفربول في نصف نهائي الكأس تعيد ذكريات صعبة لمورينيو

يبقى “الهدف الشبح” في أنفيلد يطارد جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي خلال استعداده للعب في ضيافة ليفربول في ذهاب الدور قبل النهائي لكأس رابطة الأندية الإنجليزية لكرة القدم غدا الثلاثاء.

وبعد مرور عشر سنوات على هدف مثير للجدل سجله لويس جارسيا لاعب ليفربول ليحرم تشيلسي من الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا 2005 جاءت فرصة جديدة للمدرب مورينيو ليمحو هذه الذكريات.

وقال مورينيو للصحف البريطانية “لدي ذكريات صعبة من اللعب هناك. خسارة قبل نهائي دوري الأبطال بهدف غير صحيح سيبقى في ذاكرتي إلى الأبد. لا يمكن نسيان ما حدث.”

وبدا من الإعادة التلفزيونية أن تسديدة جارسيا لم تكن قد اجتازت خط المرمى لكن الهدف احتسب وتأهل ليفربول إلى نهائي دوري الأبطال.

وقال مورينيو “لا يتم استخدام تكنولوجيا مراقبة خط المرمى في مسابقة كأس رابطة الأندية.”

وبعد واقعة الهدف المثير للجدل بعامين خرج مورينيو مع تشيلسي من قبل نهائي دوري الأبطال أمام ليفربول لكن هذه المرة بركلات الترجيح وإن كان ذلك لا يمنع أن المدرب البرتغالي قضى لحظات سعيدة أمام ليفربول.

وقاد مورينيو تشيلسي للفوز 3-2 على ليفربول في نهائي كأس رابطة الأندية ليحرز لقبه الأول من أصل خمسة ألقاب توج بها مع النادي في فترة ولايته الأولى في ستامفورد بريدج.

كما تمكن مورينيو في الموسم الماضي بعد العودة لتدريب تشيلسي للفوز 2-صفر في أنفيلد ليقتل تقريبا آمال ليفربول في المنافسة على اللقب.

شير