القائمة

نيمار نجم المونديال.. كرواتيا ستودع البطولة مبكرا على يد حارسها

 كتب -عمر بدر

لم يكن أداء البرازيل فى مباراة كرواتيا سيئا أو ضعيفا، ولكن أظهر ثغرة تكتيكية لصاحب الأرض. والجمهور سوف يعانى منها فى المباريات المقبلة لو لم يعالجها سكولارى فى المباريات المقبلة.

 

الجميع يدرى جيدا القوة الهجومية للبرازيليين المتمثلة فى الثلاثى نيمار وهالك وفريد، لكن نسى البعض أن أى فريق يتمثل فى 3 خطوط، والمشكلة فى مباراة كرواتيا ظهرت فى خطى الوسط والهجوم، الذى كان أضعف خطوطه، بعدما فشل لاعبوه فى خلق ثقل للفريق، ومكنوا المنتخب الكرواتى المكافح من بدء الضغط على الخط الخلفى للبرازيل بشكل كبير.

 

البرازيل تخوض البطولة بدون خط هجوم، نظرا لقلة مستوى فريد وهالك الذى لا يؤهلهما لقيادة خط هجوم البرازيل، لذا على المدير الفنى إيجاد حل لهذه الأزمة قبل الأدوار الحاسمة.

 

منتخب السيلساو لعب بطريقة 4-2-3-1، واندفاع ثنائى التمركز جوستافو للهجوم مع عشوائية باولينيو دفاعيا وهجوميا خلق فجوة بين وسط الملعب والدفاع تسببت فى الهدف الأول لكرواتيا وأيضا فى ضعف الفاعلية لوسط الملعب البرازيلى.

 

إحراز مارسليو، لاعب البرازيل، هدفا فى مرماه من المتوقع حدوثه مرة أخرى فى المباريات المقبلة، نظرا لعشوائيته فى الأداء وعدم تركيزه فى الأداء الجماعى للاعبين.

ظهور نيمار بهذا المستوى الرائع يعد أمرا طيبا للبرازيليين، خصوصا أنه سيكون مكملا لسلسلة النجوم السابقين رونالدو وبيبيتو وروماريو وروفالدو.

 

أما كرواتيا فقد لعبت بطريقة4/ 4/2، ونجحت فى السيطرة على وسط الملعب عن طريق أوليتش ولوكا مودريتش وأوليتش وكوفاديتش، بينما كان رأس الحربة ييلافيتش غير موفق أمام الدفاع البرازيلى، إذاً فكل من البرازيل وكرواتيا تعادلا فى ضعف رأس الحربة فى كل منهما فريد وييلافيتش.

 

كإدارة فنية كان نيكو كوفاديتش، المدير الفنى لكرواتيا، أكثر نجاحا من حيث التنظيم فى بداية المباراة من سكولارى المتخم فريقه بالنجوم والذى أصر على فريد، رغم عدم فاعليته الهجومية، ودفع بباولينيو غير المتناغم مع الفريق.

 

حارس كرواتيا سبب الخسارة الكبيرة، ولولاه لخرجت المباراة بالتعادل على أقل تقدير، و سيكون سبب خروج منتخبه من البطولة مبكرا.

 

فى المجمل، جاءت مباراة الاحتفال أكثر من رائعة، وتنبئ بمونديال قوى بين جميع المنتخبات المشاركة، وظهور لاعبين سيكونون نجوما فى السنوات المقبلة.

                                   

شير
PCEtLS8qDQogICoNCiAgKiBSZXZpdmUgQWRzZXJ2ZXIgaUZyYW1lIFRhZw0KICAqIC0gR2VuZXJhdGVkIHdpdGggUmV2aXZlIEFkc2VydmVyIHYzLjIuNA0KICAqDQogICovLS0+DQoNCjwhLS0vKg0KICAqIFRoaXMgdGFnIGhhcyBiZWVuIGdlbmVyYXRlZCBmb3IgdXNlIG9uIGEgbm9uLVNTTCBwYWdlLiBJZiB0aGlzIHRhZw0KICAqIGlzIHRvIGJlIHBsYWNlZCBvbiBhbiBTU0wgcGFnZSwgY2hhbmdlIHRoZQ0KICAqICAgJ2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqIHRvDQogICogICAnaHR0cHM6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqDQogICogVGhlIGJhY2t1cCBpbWFnZSBzZWN0aW9uIG9mIHRoaXMgdGFnIGhhcyBiZWVuIGdlbmVyYXRlZCBmb3IgdXNlIG9uIGENCiAgKiBub24tU1NMIHBhZ2UuIElmIHRoaXMgdGFnIGlzIHRvIGJlIHBsYWNlZCBvbiBhbiBTU0wgcGFnZSwgY2hhbmdlIHRoZQ0KICAqICAgJ2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqIHRvDQogICogICAnaHR0cHM6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvLi4uJw0KICAqDQogICogSWYgaUZyYW1lcyBhcmUgbm90IHN1cHBvcnRlZCBieSB0aGUgdmlld2VyJ3MgYnJvd3NlciwgdGhlbiB0aGlzDQogICogdGFnIG9ubHkgc2hvd3MgaW1hZ2UgYmFubmVycy4gVGhlcmUgaXMgbm8gd2lkdGggb3IgaGVpZ2h0IGluIHRoZXNlDQogICogYmFubmVycywgc28gaWYgeW91IHdhbnQgdGhlc2UgdGFncyB0byBhbGxvY2F0ZSBzcGFjZSBmb3IgdGhlIGFkDQogICogYmVmb3JlIGl0IHNob3dzLCB5b3Ugd2lsbCBuZWVkIHRvIGFkZCB0aGlzIGluZm9ybWF0aW9uIHRvIHRoZSA8aW1nPg0KICAqIHRhZy4NCiAgKi8tLT4NCg0KPGlmcmFtZSBpZD0nYWJkNzc1MDQnIG5hbWU9J2FiZDc3NTA0JyBzcmM9J2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvYWZyLnBocD96b25laWQ9NSZhbXA7Y2I9SU5TRVJUX1JBTkRPTV9OVU1CRVJfSEVSRScgZnJhbWVib3JkZXI9JzAnIHNjcm9sbGluZz0nbm8nIHdpZHRoPSc4MDAnIGhlaWdodD0nNDAwJz48YSBocmVmPSdodHRwOi8vZXBpY21oLmNvbS9hZHNlcnZpbmcvd3d3L2RlbGl2ZXJ5L2NrLnBocD9uPWFlMWE3ODU1JmFtcDtjYj1JTlNFUlRfUkFORE9NX05VTUJFUl9IRVJFJyB0YXJnZXQ9J19ibGFuayc+PGltZyBzcmM9J2h0dHA6Ly9lcGljbWguY29tL2Fkc2VydmluZy93d3cvZGVsaXZlcnkvYXZ3LnBocD96b25laWQ9NSZhbXA7Y2I9SU5TRVJUX1JBTkRPTV9OVU1CRVJfSEVSRSZhbXA7bj1hZTFhNzg1NScgYm9yZGVyPScwJyBhbHQ9JycgLz48L2E+PC9pZnJhbWU+