القائمة

وجهة نظر | إبراهيموفيتش لم يشتري منزل بمدينة مانشستر

إيراهيموفيتش

بعد إعلان مانشستر يونايتد عدم التجديد للسويدي زلاتان إبراهيموفيتش لموسم آخر، من المفترض أن يكون حاليًا يرتب أمتعته للرحيل عن منزله الرائع بالمدينة الإنجليزية، يجمع كل شيء ويرحل تاركًا وراءه الكثير من الأهداف التي ساهمت في الخروج بموسم جوزيه مورينيو الأول من ثقب صغير للغاية إلى نجاح نسبي أمَن له فرص بناء الثقة مع جماهير اليونايتد بسرعة عودة الفريق لعهد القوة من جديد.

قد يثير رحيل زلاتان إنطباعات عديدة لدى الجماهير، قد يقف أحدهم على حياد تام، قائلاً: مجرد لاعب كبير قضى موسم جيد، ثم رحل.

قد يرى البعض من محبي خلط الشجن بكرة القدم، أن إدارة مانشستر يونايتد تركت السويدي المخضرم بينما هو يعاني من إصابة بالرباط الصليبي وهو ما يعني أن مسئولي النادي تعاملوا مع السلطان ببراجماتية كبيرة.

وهنا علينا أن نطرح تساؤل قد يكون هام، إذا لم يتعامل إداريو كرة القدم بمنطق عملي بحت، فمن سيقف في المدرجات ومن الذي سيجلس في الغرف المغلقة لوضع إستراتيجية طويل الأمد؟.

زلاتان-إبراهيموفيتش

إبراهيموفيتش لم يكن لاعبًا عاطفيًا في أي تجربة له طوال مسيرته الكروية، بدايتًا من مالمو السويدي، ثم أياكس الهولندي، ثم رحلة الكالتشيو الإيطالي – الدوري الممتليء بحكايات الوفاء والعشق الكروي – حتى تجربة برشلونة كانت ذانت رهان عقلي بحت، وحين فشلت تحمل السويدي النتيجة وحده ولم يقبل بأن تنتهي القصة بمجرد مهاجم إنفجر بالملاعب الهولندية والإيطالية ثم فشل ببرشلونة الإسباني.

عام 2010 لم يصدق إبراهيموفيتش مشروع جوزيه مورينيو بالجزء الأزرق من مدينة ميلانو، ترك السبيشيال وان وذهب إلى الفيلسوف بيب جوارديولا، ليراهن على حلم دوري أبطال أوروبا وصخب الكرة الإسبانية، النتيجة كانت خسارة الرهان والفشل في خلق أي تناغم مع الفيلسوف الكتالوني، كل هذا واللاعب الملقب بالسلطان يشاهد إبن كاتالونيا الضال – جوزيه مورينيو – يحصد لقب ذات الأذنين من أمام أباطرة القارة العجوز.

زلاتان لم يبكي، بل نظر بجدية وهدوء في الفرص المتاحة من أجل البداية الجديدة، البداية التي كان عليه أن يخسر بها كل ذكرياته مع جماهير إنتر ميلان.

مينو-رايولا---زلاتان-إبراهيموفيتش

كانت فرص إعادة زلاتان إبراهيموفيتش إلى البريق والتوهج الكروي داخل إي سي ميلان الإيطالي الغريم التقليدي والتاريخي لآفاعي ميلانو، الإنتر، لم يتردد المخضرم السويدي، سار على ذكرياته الرائعة مع جماهير إنترناسيونال ليصل إلى الجزء الأحمر من ميلانو بعقد إعارة إمتد لموسم واحد، قدم فيه إبراهيموفيتش أداءًا جيدًا لتتم صفقة إنتقاله للميلان، ليقدم موسم جيد آخر ثم ينتقل إلى باريس سان جيرمان في إنتقال لا يتسم سوى بالذكاء الشديد.

قبل كل ذلك قفز زلاتان إبراهيموفيتش سريعًا من سفينة اليوفنتوس الغارقة في دوري الدرجة الثانية الإيطالي بسبب العقوبات الشهيرة عام 2006، إبرا كان شديد العقلانية في أغلب إخياراته لمسيرته الكروية، الصدفة الرائعة أن مانشستر يونايتد يبدو أنه تعامل معه بعقلانية شديدة.

أيًا ما كانت الصفقة الهجومية فهي تدفع بزلاتان خارج أروقة الأولد ترافود ..

تشير التقارير الأوروبية المُتعلقة بالميركاتو المُنتظر أن يبدأ بعد أيام قليلة إلى إرتباط أسماء الثنائي ألفارو موراتا نجم ريال مدريد الإسباني وأندريا بيلوتي نجم تورينو الإيطالي بنادي مانشستر يونايتد.

الثنائي قريب من مانشستر يونايتد، تجدُر الإشارة إلى أن موراتا قريب للغاية من الإنضمام لكتيبة جوزيه مورينيو، أحدهم إذا كان ضمن كتيبة الأولد ترافود بأي حال من الأحوال لن يجلس على دكة البدلاء، الأمر الذي لن يقبله زلاتان.

زلاتان-إبراهيموفيتش

تواجد زلاتان على دكة بدلاء اليونايتد ل يحدث أمرًا سوى الخلافات داخل غرفة الملابس مع جوزيه مورينيو والرحيل في النهاية، ولكن ليس رحيل هاديء بنهاية مستقرة ، لكن نهائية صدامية عاشت عليها تقارير وأنباء الصحف الإنجليزية لشهور. ولا أحد يستطيع أن ينكر أن لاعب بحجم إبراهيموفيتش على الدكة لن يفيد الفريق وسيضع المدير الفني تحت ضغط هائل خاصة في البريميرليج ذو الزخم الإعلامي الضخم.

في النهاية إبراهيموفيتش قدم موسم جيد للغاية على صعيد الأرقام، خاصة إذا وضعنا تلك الأرقام في مقارنة مع عامل السن، والتجربة الأولى بالملاعب الإنجليزية بصناعة 10 أهداف وتسجيل 28 في 46 مباراة يعد رقمًا رائعًا في سن الـ 35 عام، وبالبطع على مستوى الألقاب إبرا لم يأتي إلى مانشستر ليرحل خالي الوفاض، كأس الرابطة والدوري الأوروبي كافيين لإرضاء غرور السلطان قليلاً.

قد يبقى إبراهيموفيتش إذا لم يوقع من أي نادي آخر، يمكنه أن يرحل قريبًا جدًا إلى الدوري الأمريكي أو تتحقق نبؤة زينيت الروسي الغير مكتملة، بشكل عام نستطيع أن نتوقع إقتراب نهاية رحلته بالملاعب، تتبقى عدة مواسم، شخصيًا كنت أتمنى للسويدي الإعتزال داخل صفوف مانشستر يونايتد، لكن يبدو أن قواعد اللعب مع إبرا لا تعترف أبدًا بالعواطف.

 إقرأ أيضًا :-

صورة | زلاتان إبراهيموفيتش يثير الجدل مجددًا حول مستقبله

شير