بين الشوطين كأس العالم كأس العالم

“10 مقابل 6”.. الكونغو الديمقراطية تسيطر على قمة بلجيكا وفرنسا بمونديال روسيا

يصطدم المنتخب الفرنسي بنظيره البلجيكي يوم الثلاثاء المقبل في نصف نهائي كأس العالم الذي يقام حاليًا في روسيا.

وتحمل هذه المباراة في طياتها عدة أمور، لعل أبرزها وهو ما سوف نتناوله في هذا التقرير تحديدًا، عدد اللاعبين المجنسين في المنتخبين سواء الفرنسي أو البلجيكي، لذا يستعرض معكم “كورة 11” اللاعبين المجنسين في صفوف الديوك والشياطين الحُمر.

إعلان

وللمنتخب الفرنسي نصيب الأسد بهذا الصدد، بـ 14 لاعب ليس من أصول فرنسية، وتواجد 10 جنسيات مختلفة، وهم الحارس مانداندا والمدافع كيمبيمبي ومتوسط الميدان نزونزي من الكونغو الديمقراطية، وجبريل سيديبي ونجولو كانتي من مالي، والشاب اليافع كيليان مبابي ومدافع برشلونة صمويل أومتيتي من أصول كاميرونية، عادل رامي من أصول مغربية، ميندي من أصول سنغالية، ماتويدي من أنجولا، ديمبلي من موريتانيا، نبيل فقير من أصول جزائرية، بول بوجبا من أصول غينية، وتوليسو من توجو.

وعلى الجهة الآخرى 11 لاعبًا ليس من اصول بلجيكية، بتواجد 6 جنسيات مختلفة، وهم بوياتا وكومباني ويوري تيليمانس وروميلو لوكاكو وميتشي باتشواي من الكونغو الديمقراطية، ومروان فيلايني وناصر الشادذلي من أصول عربية مغربية، أكسيل فيتسل من ترينداد وتوباجو، يانيك كاراسكو من أصول إسبانية، موسى ديمبلي من مالي، وعدنان يانوزاي من إقليم كوسوفو.

ونلاحظ من الجنسيات المختلفة أن غالبية اللاعبين في المنتخبين البلجيكي والفرنسي من دولة الكونغو الديمقراطية، التي من المقرر أن يتواجد بموقعة فرنسا وبلجيكا 8 لاعبين بمعدل 3 في فرنسا و5 في بلجيكا من أصول هذه الدولة الإفريقية العريقة.

إعلان

وتعتبر غالبية تلك العناصر المذكورة من القوام الأساسي للمنتخبين، ومن الأسباب الرئيسية للطفرة الفنية في مستوى البلدين مؤخرًا، مما جعل مواجهتهم الأن في نصف نهائي أقوى بطولة في العالم.

إقرأ أيضاً  بعد دخول التاريخ.. رئيسة كرواتيا تبعث رسالة فخر بأسود المونديال !

وفي هذا الصدد، كشف نجم الكرة العالمية، دييجو أرماندو مارادونا أسطورة كرة القدم الأرجنتينة، عن الظروف التي تؤدي ببعض اللاعبين الشباب إلى اللعب لمنتخبات أوروبية مؤكدًا أن هناك “مافيا” خاصة بخطف اللاعبين من بلادهم وذلك إشارة إلى المباراة المقبلة في نصف نهائي كأس العالم روسيا 2018 بين بلجيكا وفرنسا والتي تحمل جنسيات لاعبين مختلفة.

وتحدث دييجو مارادونا في تصريحات على إذاعة “تيليسور” قائلًا:« الإحصائيات الخاصة بأصول لاعبي المنتخبات الأوروبية الأربعة المتنافسة على بطاقتي نهائي المونديال قد تكون غريبة ومرعبة ».

وواصل أسطورة كرة القدم الأرجنتينية حديثه:« تحدثت في وقت سابق مع مورينيو الذي قال لي أن هؤلاء اللاعبين يعرفون جيدًا أنهم داخل عالم أخر به أشياء لم يعتادوا هم عليها في حياتهم العادية ومع ذلك فاليوم لدينا نسبة كبيرة جدًا من المهاجرين في إحدى بطولات كأس العالم ».

وأضاف مارادونا:« أشعر أن هناك مافيا خاصة تسرق اللاعبين الأفارقة لتجنيسهما في بلدان أوروبية وفي أحيان كثيرة قد تكون الضرورة هي ما تجبر هؤلاء الشباب على إختيار هذا المنتخب الخاص بالبلد الذي يعيشون فيها ».

وأختتم أخر من توج الأرجنتين بكأس العالم تصريحاته قائلًا:« الشباب الذين يريدون فرصة لإثبات أنفسهم أصبحت تجارة فظيعة وعلى مستوى ما كان يمكن تصديقه في السابق وفي منتخبات كبيرة ».

جدير بالذكر أن البرنامج الذي تحدث له مارادونا كان قد عرض إحصائية تقول إن نسبة 78.3% أي ما يعادل 14 لاعبًا من أصل 23 في قائمة المنتخب الفرنسي من أصول إفريقية وأيضًا قائمتي إنجلترا وبلجيكا نسبة المجنسين 47.8 من إجمالي اللاعبين أصولهم لعائلات مهاجرة في الماضي.

تعليقات فيسبوك

إقرأ أيضاً