أهم الأخبار بطولات إفريقية تقارير وتحليلات جوه الملعب

تحليل| جبهة نارية وثغرة قاتلة في أبرز ملامح الترجي قبل مواجهة الزمالك

الزمالك على موعد مع بطولة أولى في موسمه الحالي حينما يصطدم ببطل إفريقيا في النسختين الماضيتين، الترجي التونسي مساء الجمعة على بطولة السوبر الإفريقي.

إعلان

لن تكون بطولة السوبر الإفريقي بين الفريقين الصدام الوحيد بينهما، وإنما أسفرت قرعة دوري أبطال إفريقيا عن مواجهة مرتقبة بينهما في الدور ربع النهائي، لتكتب بذلك ثلاث مواجهات بين الزمالك والترجي في أقل من شهر.

وخلال هذا التقرير سنقوم بتسليط الضوء على أسلوب لعب الترجي التونسي، مع إبراز نقاط قوة الفريق التونسي والحلقات الأضعف التي من الممكن أن يستغلها الفارس الأبيض من أجل تحقيق نتيجة إيجابية.

نقاط قوة الترجي

يعتمد الترجي التونسي على طريقة لعب 4/3/3 بصورة مستمرة تحت قيادة معين الشعباني منذ توليه قيادة الفريق، ونجح من خلالها في حصد اللقب الإفريقي في بطولتين إفريقيتين متتاليتين.

إعلان

جبهة نارية

يعتمد الترجي التونسي في شن هجماته بصورة كبيرة على الجهة اليسري بقيادة الثلاثي إلياس الشتي، عبدالرؤوف غيث إضافة إلى حمدو الهون، سواء كان ذلك الاعتماد من خلال الاختراقات الطولية و”الأوفرلاب” أو العرضيات المتقنة.

البداية من الظهير الأيسر الشتي، والذي يعد أحد أهم الأسلحة الهجومية، نظرا لسرعته الكبيرة في الانطلاقات وهو ما يعطيه الأفضلية دائما على الخصم، بجانب قدرته على الاختراق إلى عمق الملعب نحو منطقة الجزاء وعرضياته المتقنة.

إعلان

بلغت نسبة إتقان الظهير الأيسر للترجي التونسي إلى ما يقارب الـ38% كنسبة صحيحة لعرضيات اللاعب ووصولها إلى زميل، وهي نسبة مرتفعة للظهير، وتعد من أهم أسلحة اللاعب.

وتتميز ثنائية الهوني مع إلياس بالتنوع، إذ يتجه الظهير الأيسر إلى “الأوفرلاب” في بعض الأحيان ودخول الهوني إلى العمق بالكرة لفتح مساحات للمنطلق، أو خروج الهوني بالكرة إلى الخارج ودخول إلياس منطلقا إلى منقطة الجزاء، وهو ما يربك دفاعات الخصم في مواجهة هذه الثنائية النارية.

بلغت نسبة اعتماد الترجي التونسي على الجهة اليسرى في شن هجماته ما يزيد عن 50%، وهذا دليل على تركيز الشعباني بصورة كبيرة على الجهة النارية.

ويعد حمدو الهوني سلاح خارق بالنسبة للترجي، إذ يعتبر اللاعب أكثر من ساهم في تسجيل أهداف منذ بداية الموسم برصيد 17 هدف بواقع تسجيل 11 هدف وصناعة 7 أهداف، لتميزه بالمهارة الفردية العالية ودقته في إنهاء الهجمات بجانب تمريراته البينية المميزة.

عبدالرؤوف الغيث لاعب الوسط الأيسر، ينطلق إلى الجهة اليسرى أيضا في الحالة الهجومية، وهو ما يعطي دائما زيادة عددية لفريق الدم والذهب أمام خصومه في هذا الجانب، لذلك يجب أن يكون هناك دعم من لاعبي الوسط لغلق هذه الجهة.

يأتي لاعب الوسط الأيسر، عبدالرؤوف الغيث في المركز الثالث ضمن الفريق الحالي في المساهمة بالأهداف بمساهمته في 10 أهداف بواقع تسجيل 4 أهداف وصناعة 6 أهداف أخرى.

أرقام توضح مدى اعتماد الترجي التونسي على جهته اليسرى النارية، والتي سيعاني منها الزمالك الأمرين خاصة مع تراجع مستوى حازم إمام الدفاعي تحديدا وسوء التغطية الدائم من الجناح في مساعدته الدفاعية، وهو الأمر الذي يجب أن يتنبئ له كارتيرون في هذه المباراة.

الجناح الأيمن يجب أن يكون لديه التزام دفاعي كامل لمساعدة الظهير الأيمن، وهنا قد يكون أحمد السيد زيزو هو الأفضل لشغل هذا المركز في مباريات الترجي نظرا لمجهوده البدني العالي والتزامه التكتيكي الكامل.

التمريرات الطولية

السلاح الثاني الذي يعتمد عليه معين الشعباني في أسلوبه مع الترجي هو اللعب المباشر من خلال الكرات الطولية نحو مهاجم الفريق والجناحين المنطلقتين في حال تراجع الفريق في الحالة الدفاعية، أو هجوميا.

في الحالة الدفاعية، الترجي لا يتجه إلى تمرير الكرات وصناعة اللعب من الخلف بهدوء ولكنه يفضل إرسال كرات مباشرة في عمق دفاع الخصم أو الطرفين للاستفادة من سرعات لاعبيه وتقدم دفاع الخصم والمساحات الواسعة.

ويتقن قلبي دفاع الترجي عملية إرسال الكرات الطولية المباشرة بالصورة الصحيحة إضافة إلى كوليبالي وهو ما يجعل هذا الأسلوب مؤثر بصورة كبيرة في شن غارات سريعة على دفاعات الخصوم.

الترجي

أما إذا كان الترجي في حالته الهجومية، فيتجه إلى بعض الأحيان مع تمرير الكرات بين قلبي الدفاع وكوليبالي في وسط الملعب إلى إرسال كرة طولية مفاجأة للجناح المنطلق نحو العمق، بعد عدة تمريرات تعمل على سحب المنظومة الدفاعية للخصم.

ودائما ما تكون تمريرات لاعبي الدم والذهب بصورة عكسية، أي بمعنى أن إذا كان تحضير اللعب في الجهة اليسرى فإن التمريرات الطولية يكون نحو الجهة اليمنى لمفاجأة الخصم والذي يكون تركيزه مع الكرة وليس مع المتحرك من الخلف في الجهة الأخرى.

سلاح قد يعاني منه الفارس الأبيض كثيرا، خاصة مع السرحان المستمر لخط دفاعه ووجود مساحات واسعة بين قلبي الدفاع، وبين قلب الدفاع والظهير المجاور له، وهو ما قد يستغله الترجي.

على الرغم من ضعف المنافس في الدوري المصري أمام الزمالك بنسبة كبيرة، إلا أن عيوبه الدفاعية في مواجهة التمريرات الطولية السريعة تظهير في كل مباراة تقريبا، بسبب اندفاع قلبي الدفاع ونظرهما الدائم نحو الكرة وليس لاعب الخصم المكلف برقابته، وهو ما يعطي فرصة للمهاجم من أجل الهروب من هذه الرقابة.

يجب أن يتحلى دفاع الزمالك بالكامل بالحذر الشديد والتركيز على مدار المباراة، إضافة إلى التزام الجناحين بالأدوار الدفاعية مع ظهير الترجي المنطلق حتى لا يستغل سرعته في الانطلاق خلف دفاع الزمالك واستخدام سلاح الكرات الطولية العكسية.

طالع أيضا| تاريخ ذهبي بخطين حمر.. الزمالك لا يعرف الرحمة أمام الترجي

نقاط ضعف الترجي

الترجي يعاني من ثغرتين هما الأبرز والذي من الممكن أن يكونا طريق الزمالك نحو خطف بطولة السوبر الإفريقي وبطاقة التأهل في دوري أبطال إفريقيا.

الجهة اليسرى سلاح ذو حدين

مع تمثيل الجهة اليسرى للترجي سلاحه الهجومي الأبرز، إلا أنها تعتبر سلاح ذو حدين حيث تعتبر نقطة ضعفه الدفاعية الأولى، وذلك بسبب الاهتمام بالأدوار الهجومية بصورة أكبر من خلالها وهو ما يجعل الثلاثي المنوط بهذه الجهة منطلق دائما هجوميا.

حمدو الهوني يقتصر دوره داخل أرضية الملعب على الجزء الهجومي، ولديه قصور واضحة في القيادة بالمساندة الدفاعية والعودة إلى الخلف حتى إن كان الظهير المجاور له منطلق نحو الأمام.

ومع انطلاق إلياس الشتي، الظهير الأيسر، الهجومي دائما وكونه السلاح الأهم، فإن ذلك يؤدي إلى وجود مساحات شاسعة في ظهره بعد هذا الانطلاق الدائم ليصل إلى خط المرمى للخصم أي آخر الملعب تقريبا.

المدافع الجزائري، عبدالقادر بدران كان يعول عليه الشعلاني بصورة كبيرة من أجل تغطية انطلاق إلياس الهجومي، لكن بدران تعرض إلى إصابة وسيغيب عن مواجهة السوبر بصورة مؤكدة، وهو ما يعطي الأفضلية للزمالك في هذه المنطقة.

سيتجه الشعباني إلى الدفع بخليل الشمام، الظهير الأيسر، كقلب دفاع من أجل التغطية على إلياس المنطلق هجوميا دائما، وهو ما يعني وجود قصور في دوره كقلب دفاع خاصة أنه في مركز غير مركزه.

الزمالك يجب عليه استغلال هذه الثغرة من خلال إرسال كرات طولية مباشرة في الحالة الدفاعية مستغلين انطلاق الشتي، واتجاه مصطفى محمد بصورة أوتوماتيكية في حالة الزمالك دفاعيا نحو الجهة اليمنى لاستقبال تمريرات زملاءه المباشرة وشن الهجوم السريع من خلال هذه الثغرة.

الإبقاء على مصطفى محمد كمهاجم ثابت مع وجود أوباما أو اللاعب رقم 10 بصورة عامة بالقرب منه، مع الاتجاه قليلا ناحية المساحة المتواجدة خلف إلياس سيكون طريق الزمالك نحو السوبر.

الركلات الثابتة

يتميز لاعبو الترجي بالطول الفارع وهو ما يعطيهم أفضلية في الكرات الثابتة هجوميا تحديدا، لكن تمركز لاعبو الدم والذهب في الحالة الدفاعية في هذه الكرات الثابتة يعد أبرز عيوب منظومة الشعباني الدفاعية.

يتمركز مدافعي الفريق التونسي على خط واحد دائما في الكرات الثابتة مع الاعتماد على دفاع المنطقة، وهو ما يؤدي إلى وجود مساحة شاسعة داخل منطقة الجزاء تفتح المجال امام الخصم لاستغلالها لتشكيل خطورة على مرمى بن شريفية باستغلال الكرة الثانية.

إذا أحسن لاعبو الزمالك استغلال هذه المساحات والتمركز للفوز بالكرة الثانية دائما، سيصبح ذلك سلاح هام لضرب مرمى الترجي، وهنا قد يكون الدور أكبر على لاعبين مثل أوباما أو زيزو بجانب أوناجم والذين لديهم ميزة التحرك الذكي دائما بدون كرة في المساحة الشاغرة.

لاعبو الزمالك عليهم تقديم مباراة ممتاز والتغلب على أنفسهم أولا وتصحيح نقاط ضعفهم الدفاعية، وتضييع الفرص السهلة هجوميا لمواجهة أسلحة الترجي الفتاكة، واستغلال ثغراته القاتلة لخطف بطولة السوبر والعودة بها إلى ميت عقبة.

اقرأ أيضًا..

حكاية اليوم المشؤوم.. لم تسقط وحدك يا صديقي

مملكة ليفربول بملك وحيد.. صلاح “الغول” يدق طبول الحرب على البريميرليج

“القاطرة السنغالية”.. الصحف النمساوية تتحسر على انضمام بادجي للأهلي!

“تصرفاته صبيانية”.. جماهير ناديه السابق تصف بادجي بالطفل الساذج!

سيد إفريقيا.. كيف تحول “ماني” صاحب الحذاء المهلهل إلي ملك ذهبي؟

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا