Uncategorized

أسد الكاميرون يترك ظهر ثلاثي أضواء أنفيلد.. وفان دايك مثل بقية البشر

انتهت أحداث مباراة ليفربول وضيفه سالزبورج النمساوي على ملعب أنفيلد رود في إطار منافسات الجولة الثانية بدور المجموعات لدوري أبطال أوروبا هذا الموسم، بتفوق الريدز بنتيجة 4-3.

إعلان

بدأ الريدز اللقاء بتشكيل مكون من:

في حراسة المرمى: أدريان.

خط الدفاع: روبرتسون، فان دايك، جوميز، أرنولد.

خط الوسط: فينالدوم، فابينيو، هندرسون.

إعلان

خط الهجوم: ماني، فرمينو، صلاح.

وغاب عن اللقاء المدافع الكاميروني الصب جويل ماتيب بداعي الإصابة كما أكد المدير الفني الألماني للريدز يورجن كلوب قبل اللقاء.

إعلان

وبغض النظر عن كون ماتيب واحدا من ضمن العناصر الأساسية في تشكيلة التقني الألماني دوما خلال أخر السنوات، إلا أن لا أحد توقع أن غيابه سيكون حاسما بهذه الدرجة على دفاعات ليفربول ومعدل إكتمال هجات الخصوم.

ولكن بالفعل غياب ماتيب، اللاعب الذي كان لا يتردد في مواجهة أي مهاجم على أن يقوم فان دايك بدور التغطية، جعل من دفاعات الريدز تترك مهاجمي سالزبورج النمساوي وحدهم تماما في أماكن خطرة دون ضغط شرس من أجل إفتكاك الكرة.

ولولا الحالة الجيدة بعض الشئ والتوفيق الذي لازم ثلاثي أضواء أنفيلد رود “ماني – فرمينو – صلاح”، لما كان ليفربول قد حصد 3 نقاط في غاية الأهمية الأن، وكان سيدخل في نفق مظلم ببداية الموسم.

كما أن غياب جويل ماتيب كشف بعض العيوب في الأسلوب الدفاعي للعملاق الهولندي فيرجيل فان دايك، أفضل لاعب في أوروبا، وهو تفكيره أكثر من مرة في الخروج من منطقة الجزاء للضغط ومراقبة المهاجم، بل إنه دائما ما ينتظر ويتراجع إلى الخلف، ولكن مع تواجد ماتيب الذي عادة يندفع بشكل شرس تجاه المهاجم، اختفى عيب فان دايك بعض الشئ، ولكن شراكة جوميز البعيد عن مستواه اليوم جعلت البعض يقتنع أخيرًا أن فيرجيل مثل بقية المدافعين يخطأ ويتسبب في أهداف بشباك فريقه.!