تقارير وتحليلات جوه الملعب

أفكار شوقي غريب تهدد حلم المنتخب الأولمبي ونهاية الجيل الذهبي مبكرًا!

انتصار صعب بشق الأنفس حققه المنتخب الأولمبي المصري على حساب مالي، بهدف دون رد سجله المهاجم مصطفى محمد من رأسية متقنة، في افتتاح كأس أمم إفريقيا تحت 23 عامًا التي تستضيفها مصر.

إعلان

المنتخب الأولمبي ظهر على غرار المنتخب الأول في بطولة أمم إفريقيا الأخيرة، وقدم أداء باهت أمام مالي، لكنه نجح في الحصول على الـ3 نقاط، لكن الضيوف سيطروا أغلب فترات المباراة على الكرة، وأضاعوا عدد كبير من الفرص المحققة للتسجيل.

المهاجم مصطفى محمد ومن كرة رأسيرة رائعة من الجبهة اليسرى نجح في هز شباك مالي، وإنقاذ أبناء شوقي غريب من ورطة حقيقية وهي خسارة أول نقطتين في المجموعة، وهو ما يعني صعوبة الموقف، لكن الهدف جاء من مهارة فردية للمهاجم الرائع مصطفى محمد.

الفريق الضيف وضع المنتخب الأولمبي في موقف صعب أغلب فترات الشوط الثاني، حيث كان قريب من التسجيل في أكثر من مناسبة أبرزها الكرة التي ردتها العارضة، وإنقاذ محمد صبحي حارس الفراعنة قبل دقيقتين من النهاية.

المباراة شهدت تعرض صانع الألعاب ناصر ماهر لإصابة قوية بخلع في مفصل الكتف الأيسر، إثر ارتطام مباشر مع الخصم، ليتأكد نهاية مشواره مع المنتخب خلال البطولة.

إعلان

غياب ناصر ماهر عن المنتخب، بمثابة ورطة حقيقية لشوقي غريب، الذي كان يعتمد بشكل أساسي على ناصر ماهر في تنفيذ خطته، ويعتبر ليس له بديل، بعد أن أطاح بأحمد حمدي قبل البطولة.

الآن المنتخب لا يوجد به صانع ألعاب حقيقي يمكن أن يعوض غياب ناصر ماهر، فعمار حمدي الذي دخل بدلًا منه لا يجيد اللعب في هذا المركز بل يجيد اللعب على الأطراف.

إعلان

شوقي غريب هو من وضع المنتخب الأولمبي في ورطة حقيقية بإطاحته بأحمد حمدي قبل البطولة، فهو الوحيد الذي كان قادرًا على اللعب في هذا المركز.

الآن أصبح شوقي غريب مطالب سريعًا في كيفية إيجاد بديل مناسب لتعويض غياب ناصر ماهر، حتى لا تتأثر نتائج المنتخب بالسلب خلال البطولة، خاصة أن الجماهير تضع آمالًا كبيرة على هذا المنتخب ويعتبروه “جيل ذهبي جديد” للكرة المصرية.