تقارير وتحليلات جوه الملعب

من قال لكم أن صلاح أو ماني هو الأفضل في ليفربول؟.. أليسون هو البطل الخارق للريدز!

فشل فريق ليفربول الإنجليزي، الذي يضم بين صفوقه نجمنا المصري محمد صلاح، في تحقيق الفوز على حساب أتليتكو مدريد، وعاد إلى مدينة ليفربول بالخسارة بهدف دون رد، وذلك ضمن منافسات ذهاب الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا والذي أقيم على ملعب واندا ميتروبوليتانو معقل الفريق الإسباني.

إعلان

أليسون منقذ ليفربول

صلاح وأليسون

هدف المباراة الوحيد سجله ساؤول مستغلًا خطأ في تمركز مدافعي الريدز وذلك في الدقيقة الرابعة من عمر الشوط الأول، ليفشل بعدها الريدز في تعديل النتيجة.

المباراة نجح فيها دييجو سيميوني في إدارتها بشكل أكثر من رائع، حيث أغلق مفاتيح لعب ليفربول وأجبر يورجن كلوب على تبديل الثنائي الهجومي محمد صلاح وساديو ماني، ليفقد الريدز الكثير من بريقه.

دييجو سيميوني اعتمد على الدفاع المحكم وغلق المساحات بشكل أكثر من رائع والاعتماد على الكرات الثابتة والتي سجل منها هدف المباراة الوحيد، وأيضًا الهجمات المرتدة.

إعلان

طالع أيضًا.. “الفرعون لا يرى النور”.. ماذا قدم صلاح في ليلة سقوط ليفربول أمام أتلتيكو مدريد؟

الهجمات المرتدة كانت سلاح قوي جدًا للروخي بلانكوس، حيث وصلوا في أكثر من مرة لمرمى أليسون بيكر لكن كالعادة أنقذ فريقه من استقبال أهداف آخرى.

إعلان

الدقيقة 25 من زمن الشوط الأول شهت إنقاذًا صعبًا للغاية من أليسون بيكر حارس الريدز لانفراد من ألفارو موراتا، وكانت حينها النتجية تشير لتقدم أتليتكو مدريد، لكنه ببراعة أنقذ فريقه من كرة الهدف الثاني، ليبقي على حظوظ فريقه في التأهل للدور التالي في انتظار مباراة العودة.

أليسون بيكر هو أفضل لاعبي ليفربول عل  الإطلاق في الأونة الأخيرة، حيث أنه كان سببًا في تأهل ليفربول لدور الـ16 بدوري الأبطال الموسم الماضي بعد إنقاذ تاريخي أمام نابولي في الجولة الأخيرة من دور المجموعات الموسم الماضي ليكمل الريدز المهمة ويتوج باللقب في النهاية.

أيضًا أليسون كان له الفضل في فوز ليفربول بأكثر من مباراة في الدوري الإنجليزي وأخرها أمام نوريتش سيتي حيث تصدى لانفراد صريح كان كفيل بخروج ليفربول مهزومًا من المباراة.

ما يقدمه أليسون مع الريدز هذا الموسم، يجعله هو نجم الفريق الأول وليس صلاح أو ماني أو فان دايك، فهو أكثر اللاعبين ثباتًا على المستوى.

الثلاثي السابق ذكرهم يقدمون أداء جيد مع ليفربول هذا الموسم، لكن أليسون هو أكثر اللاعبين تأثيرًا في الفريق خلال الأونة الأخيرة، وحال نجح ليفربول في التأهل للدور التالي على أتليتكو مدريد سيكون لأليسون فضل كبير فيه.

وإليكم أحداث مباراة أتليتكو مدريد وليفربول:

انتهت أحداث مواجهة أتلتيكو مدريد ونظيره ليفربول، بنتيجة هدف دون رد لصالح الروخي بلانكوس، ضمن منافسات ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، في المباراة التي أقيمت على ملعب “واندا ميتروبوليتانو” بالعاصمة الإسبانية مدريد.

ليفربول وأتلتيكودخل التقني الألماني المواجهة بخطته المعتادة بـ4-3-3 عبر قوته الضاربة وبكامل نجومه، من أجل الحسم مبكرًا والاستمرار نحو حلم الظفر بذات الأذنين للعام الثاني على التوالي.

وجاء تشكيل الريدز على النحو التالي:

حراسة المرمي: أليسون بيكر.

خط الدفاع: أرنولد، جوميز، فان دايك، روبيرتسون.

خط الوسط: فينالدوم، فابينيو، هيندرسون.

خط الهجوم: صلاح ، فيرمينو، ماني.

بيما على الجانب الآخر، حاول السفاح الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني للأتلتي التغلب على الغايابات عبر الدفع بتشكيله متوازنه وبرسم خططي 4-4-2، ليكون شكل الفريق على النحو التالي:

حراسة المرمى: أوبلاك.

خط الدفاع: فيرساليكو، سافيتش، فيليبي، لودي.

خط الوسط: كوكي، توماس بارتي، ساؤول، ليمار.

خط الهجوم: أنخيل كوريا، ألفارو موراتا.

الشوط الأول

تحت شعار لا وقت لجس النبض.. دخل أصحاب الأرض المباراة بكل قوة وسخونة منذ الدقائق الأولى، عبر تطبيق الضغط العالي على دفاعات ولاعبي وسط ليفربول، لينجح الروخي بلانكوس في الحصول على ركلة ركنية في الدقيقة الـ4 من عمر اللقاء، وتحولت الركنية داخل منطقة الجزاء لتسقط أمام ساؤول في مواجهة المرمى مباشرة، ليسددها في الشباك معلنًا عن تقدم الأتلتي.

حاول الريدز استعادة الهيبة سريعًا عبر السيطرة على مُجريات اللعب والتمرير المستمر في وسط الملعب من أجل استهلاك حماس أصحاب الأرض، إلا أن كتيبة سيميوني قد قررت ترك الكرة للاعبي ليفربول وبداية الضغط متأخرًا، عبر وضع جميع اللاعبين تحت الكرة والاعتماد على الهجمات المرتدة.

وفي محاولة للرد السريع على هدف التقدم، استحوذ ليفربول على الكرة بشكل كامل حتى الدقيقة 19 من اللقاء وسط محاولات من ثلاثي الهجوم صلاح، ماني وفيرمينو للوصول إلى مرمى أوبلاك ولكن التكتل الدفاعي حال دون ذلك.

وباغت أتلتيكو دفاع ليفربول من جديد في الدقيقة 20 عن طريق كرة عرضية رائعة من كوكي لكنها مرت من أمام كوريا قبل أن يبعدها روبيرتسون عن منطقة الجزاء قبل وصولها إلى موراتا.

وجاءت الدقيقة الـ28 بهدف أبيض للريدز عن طريق الفرعون المصري محمد صلاح، وذلك بعد خطأ أوبلاك في التمرير، قبل أن يتم إلغاءه بداعي التسلل.

ولعل أبرز دليل على امتلاك الريدز لزمام الأمور، فقد مرر لاعبو ليفربول 262 تمريرة خلال 40 دقيقة، بينما على الجانب الآخر مرر لاعبو الروخي بلانكوس 70 تمريرة فقط.

الشوط الثاني

وقبل بداية الشوط الثاني مباشرة، أجرى كلا الفريقين تبديلين بعدما تم الدفع بأوريجي بدلًا من ماني في ليفربول، بينما دخل لورينتي بدلًا من ليمار في أتلتيكو مدريد.

ودخل لاعبو ليفربول النصف الثاني من المباراة بكل قوة عبر مواصلة الضغط على خطوط الأتلتي منذ البداية، وسنحت فرصة جديدة لمحمد صلاح في الدقيقة 52 بعدما تلقى تمريرة عرضية من جوميز داخل منطقة الجزاء لينقض عليها برأسه، لكنها مرت بجانب القائم الأيسر لمرمى أوبلاك.

وأجرى أتلتيكو مدريد ثاني تبديلاته في الدقيقة 70 بعدما دفع بفيتولو بدلًا من موراتا، قبل ثواني قليلة من إطلاق لودي لتصويبة صاروخية من خارج منطقة الجزاء كادت أن تباغت أليسون ولكنها مرت خارج الملعب.

وجاءت الدقيقة 72 لتشهد خروج محمد صلاح من ملعب المباراة في ثاني تبديلات ليفربول، ليدفع يورجن كلوب المدير الفني للفريق بأوكسلاند تشامبرلين بدلًا منه.

وتمكن الداهية الأرجنتينية دييجو سيميوني من تحقيق أهدافه على أرضه وبين جمهوره، ليُحطم أسطورة كلوب الذهبية والتي تكمن في كونه لم يُقهر وأي يتلقى أي خسارة طوال الموسم الجاري، سوى أمام نابولي في الجولة الأولى من منافسات دور المجموعات بدوري الأبطال.

اقرأ أيضًا..

“ضد القانون”.. صلاح يعانق الذهب عبر حكايته الأسطورية في 5 سنوات!

مملكة ليفربول بملك وحيد.. صلاح “الغول” يدق طبول الحرب على البريميرليج

“القاطرة السنغالية”.. الصحف النمساوية تتحسر على انضمام بادجي للأهلي!

“تصرفاته صبيانية”.. جماهير ناديه السابق تصف بادجي بالطفل الساذج!

سيد إفريقيا.. كيف تحول “ماني” صاحب الحذاء المهلهل إلي ملك ذهبي؟

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا