بطولات تقارير وتحليلات رئيسية

أمم إفريقيا “تراب” على رؤوس مفخرة العرب

لا شك أن مع إنطلاق منافسات كأس الأمم الإفريقية المقامة حاليا في مصر، اتجهت غالبية الأنظار العالمية والعربية على الثنائي الذي صال وجال بالقارة العجوز خلال منافسات الموسم الماضي نجمنا المصري محمد صلاح هداف ليفربول الإنجليزي، والنجم المغربي حكيم زياش “رسام” فريق أياكس أمستردام الهولندي.

إعلان

المستويات المبهرة والأرقام القياسية التي حققها الثنائي بالموسم الماضي سواء في البريميرليج بالنسبة لـ”مومو” أو الدوري الهولندي بالنسبة لزياش، وتوهج الثنائي بشدة في دوري أبطال أوروبا، جعلتهم يتوقعون حصد مزيد من الجوائز الفردية خلال الفترة المقبلة، وإرتفاع منتظر في قيمة كل لاعب التسويقية. ولكن اشترط ذلك بضرورة قيادة أي من الثنائي منتخب بلاده لإعتلاء منصة التتويج في نهاية المطاف بالمعترك الإفريقي الأبرز بين أقوى المنتخبات بالقارة السمراء، كان 2019 في مصر.

صلاح عينه كانت على الكرة الذهبية، ويا لها من فرصة ذهبية بالفعل في موسم ترنح الثنائي الأسطوري ليونيل ميسي قائد نادي برشلونة ومنتخب الأرجنتين وكريستيانو رونالدو قائد البرتغال وداف يوفنتوس بطل إيطاليا. الفرعون المصري كان فقط يكفيه المضي قدما رفقة منتخب بلاده من أجل أن يكون صاحب الأفضلية في سباق الأفضل في العالم هذا العام، ولكن ودع البطولة بشكل مخزي للغاية على يد منتخب متواضع “جنوب إفريقيا” وفي دور مبكر للغاية “الـ16” ولم يقدم أي شيء يذكر طوال البطولة.

إعلان

بينما زياش كان من الأسباب الرئيسية لتوديع أسود الأطلسي للبطولة من نفس الدور المبكر رفقة الفراعنة، بالخسارة المدوية أمام منتخب بنين بركلات الترجيح، وإضاعة زياش بنفسه ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل من الضائع في الشوط الثاني من الوقت الأصلي للقاء. الأمر لم يتوقف عند إضاعة ركلة جزاء أو عدة فرص تهديفية حاسمة، بينما زياش لم يظهر بنفس الشكل والهوية التي كان عليها رفق فريقه أياكس الهولندي طوال الموسم، وهو الأمر الذي جعله يتعرض لكثير من الانتقادات خلال الآونة الأخيرة، وبدلا من إنه كان ينتظر عرضا فلكيا من إدارة بايرن ميونيخ لتعويض خدمات المذهل أريين روبين الذي أعلن إعتزاله كرة القدم، ها هو يواجه مصير البقاء في الدوري الهولندي لموسم جديد أو الإنضمام إلى أندية تبحث عن استعادة التوازن طوال السنوات الماضية مثل أرسنال الإنجليزي وميلان الإيطالي وبمبلغ أقل 3 أضعاف مما كانت تتناوله الصحف العالمية عن اللاعب قبل كان 2019 في مصر.

إعلان