بين الشوطين تقارير وتحليلات

إنبي يفتح التاريخ على مصرعيه لـ”الكابيتانو” حسام عاشور

رسالة إلى إدارة الأهلي| حسام عاشور بشر وليس آلة.. أليس منكم رجل رشيد

دخل حسام عاشور قائد الفريق الأول لكرة الدم بالنادي الأهلي التاريخ من أوسع أبوابه، بعدما وصل للمبارة رقم 500 بقميص النادي الأهلي في مختلف المسابقات.

إعلان

الرقم الذي حققه حسام عاشور جعله أول لاعب في تاريخ القلعة الحمراء الذي يصل لهذا العدد من المباريات.

ويعد حسام عاشور أحد أبناء النادي الأهلي، حيث تدرج في قطاعات البراعم والناشئين إلى أن وصل إلى الفريق الأول موسم 2004 تحت قيادة البرتغالي المخضرم مانويل جوزيه.

عاشور بدأ رحلته مع الفريق الأول، وتحديدًا أمام الترسانة، يوم الجمعة الموافق ١٣ من فبراير ٢٠٠٤، وانتهت المواجهة بفوز الأهلي بنتيجة ٢-صفر، بتوقيع كل من محمد أبو تريكة وأحمد أبو مسلم.

وجاءت مشاركة اللاعب الشاب الذي لم يبلغ عامه الثامن عشر، حينها، لمدة ٥ دقائق، كافية لإقناع الخبير البرتغالي بقدراته الفنية، لينطلق نحو رحلة المجد الكروي مع النادي الأهلي.

إعلان

وشارك عاشور في مبارة إنبي كبديل وذلك بحلول الدقيقة 69، في المباراة التي انتهت بفوز المارد الأحمر بهدفين لهدف في مباراة مجلة من الجولة الـ13 للدوري المصري الممتاز.

مشاركة حسام عاشور، أمام إنبي تحمل الرقم 284 في مسابقة الدوري الممتاز، إلى جانب 36 مباراة في بطولة كأس مصر، و10 مشاركات في السوبر المصري.

على الصعيد الخارجي، شارك قائد الأهلي في 154 مباراة في البطولات الإفريقية، و11 مشاركة في كأس العالم للأندية، و5 مشاركات في البطولة العربية.

على مدار 500 مباراة، ساهم حسام عاشور رفقة النادي الأهلي في تحقيق 32 بطولة على الصعيد المحلي والقاري بواقع 11 لقب دوري و7 ألقاب سوبر مصري و3 ألقاب لبطولة كأس مصر، و5 ألقاب لبطولة دوري أبطال أفريقيا، و5 ألقاب للسوبر الأفريقي، ولقب وحيد لبطولة كأس الاتحاد الأفريقي “كونفدرالية” ليتفوق بذلك على كافة أقرانه في مصر وإفريقيا، ولا ينقصه سوى بضع بطولات ليتربع على عرش أكثر لاعبي العالم تحقيقا للبطولات.

إعلان

وعلى الصعيد العالمي، كان حسام عاشور أحد أفراد كتيبة القلعة الحمراء في تحقيق الميدالية البرونزية لبطولة كأس العالم للأندية، عام ٢٠٠٦، في إنجاز تاريخي غير مسبوق.