آخر الأخبار المحترفون بطولات إنجليزية دوري أبطال أوروبا محمد صلاح

الأرقام تصفع قطبي مانشستر في الأبطال.. وصلاح ينتظر “خطف الأضواء”

الأرقام تصفع قطبي مانشستر في الأبطال.. وصلاح ينتظر "خطف الأضواء"

أسفرت قرعة ربع نهائي دوري أبطال اوروبا التي أقيمت في مدينة نيون السويسرية عن سقوط توتنهام مع الجار مانشستر سيتي في لقاء إنجليزي خالص.

إعلان

وواجه مانشستر سيتي الفرق الإنجليزية في دوري أبطال أوروبا أربع مرات خسرها كلها، حيث واجه تشيلسي في عام 1971، وخسر ذهابًا وإيابًا من البلوز.

وأيضًا سقط السيتي في نفس الكمين أمام ليفربول في الموسم الماضي، في المبارتين “الأمتع” في دوري الأبطال وقتها، عندما قدم صلاح أداءً خياليًا أمام حامل لقب الدوري الإنجليزي في ذلك الموسم، وفاز الريدز ذهابًا وإيابًا.

ولكن كرة القدم لاتعترف بمثل هذا الأرقام، حيث أن السيتي يقدم أداء قوي ومتصدر للدوري الإنجليزي ومرشح بقوة للتواجد في نهائي الشامبيونز هذا الموسم، لتبقى الكلمة الأخيرة في يد السبيرز، الذي يسعى لتحقيق مجد أوروبي يليق بالفريق الذي يُقدم كرة قدم رائعة في البريميرليج بالسنوات الأخيرة.

ولعل الشيء الآخر الذي يرجح كفة توتنهام، هو صعوبة المنافسة في الدوري الإنجليزي، وتركيز أبناء جوارديولا على تحقيق لقب الدوري، الذي يتصدره حامل اللقب، بفارق نقطة واحدة فقط عن ليفربول.

إعلان

وسيقام لقاء الذهاب على أرض توتنهام يوم 9 أبريل القادم، أما لقاء الإياب سيقام على ملعب الاتحاد يوم 16 من نفس الشهر.

 

الأرقام تصفع قطبي مانشستر في الأبطال.. وصلاح ينتظر "خطف الأضواء"

 

إعلان

قطب مانشستر الآخر، في موقف لا يحسد عليه، فبعد أن حقق ريمونتادا رائعة أمام باريس سان جيرمان الفرنسي، سيصطدم بالمرشح الأقوى لنيل اللقب هذا الموسم، وهو برشلونة الإسباني.

وخلال آخر ثمان مواجهات بين الفريقين في دوري أبطال أوروبا حقق اليونايتد الفوز مرة واحدة فقط بينما حسم التعادل أربع مواجهات، فيما حقق برشلونة الفوز ثلاث مرات اثنتين منهما كانتا في النهائي عامي 2009 و2011.

وسيقام لقاء الذهاب على كلعب أولد ترافورد في مدينة مانشستر يوم 9 من الشهر القادم، بينما ستقام العودة بعدها بسبعة أيام على ملعب الكامب نو.

ولعل صلاح الذي سيواجه أسهل خصم في ربع النهائي، وهو فريق بورتو البرتغالي، سيكون على موعد مع التاريخ في نصف النهائي، إذا ما تمكن من التأهل، حيث سيلتقي ليفربول بالفائز من مانشستر يونايتد وبرشلونة.

وإذا كان الموعد إنجليزيًا، فإنها بشرة سارة للفرعون، بأن يواجه فريق من مانشستر مرة أخرة، بعد أن وصل إلى نهائي الموسم الماضي بإقصاء مانشستر سيتي.

وإن كانت المواجهة بينه وبين برشلونة، فإنه على موعد مع مواجهة ميسي وجهًا لوجه لأول مرة أوروبيًا، وهو ما قد يدفع الفرعون لتقديم كل ما لديه، لإثبات جدارته بالتواجد ضمن قائمة تضم أفضل لاعبي العالم في الوقت الحالي.

الأرقام تصفع قطبي مانشستر في الأبطال.. وصلاح ينتظر "خطف الأضواء"

 

طالع أيضًا:

 

 

حلم النني الأوروبي يصطدم بضحية صلاح ورفاقه

تصنيف إيفواري يضع الأهلي في مقدمة إفريقيا ومركز مفاجئ للزمالك!

جرايد كورة| ملك “واكاندا” يسيطر على أوروبا