جوه الملعب تقارير وتحليلات

“الأهلي وحش إفريقيا”.. 4 أسباب تجعل كتيبة فايلر المرشح الأول للفوز بدوري الأبطال

الأهلي

يقف الجميع على قدم وساق داخل أروقة النادي الأهلي استعدادًا لمواجهة النجم الساحلي التونسي في الجولة الخامسة من دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا والمقرر لها التاسعة مساء الأحد على ستاد السلام.

إعلان

الأهلي فشل في تحقيق الفوز بمباراته الأخيرة في دوري الأبطال  أمام بلاتنيوم ستارز الزيمبابوي، في الجولة الرابعة من دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا، والتي أقيمت في زيمبابوي، ليدخل المارد الأحمر في “حسبة برما” من أجل الحصول على بطاقة العبور للدور التالي.

المارد الأحمر بقيادة مدربه السويسري، يقدم أفضل أداء له منذ عدة سنوات، حيث يسير الأهلي بخطواط ثابتة في بطولة الدوري المصري الممتاز، وأيضًا لديه فرصة كبيرة في دوري أبطال إفريقيا.

الأهلي حتى الآن يتصدر جدول ترتيب الدوري المصري الممتاز، برصيد 30 نقطة بعد مرور 12 جولة، لكن المارد الأحمر لعب 10 مباريات فقط، ونجح في تحقيق الفوز بها جميعًا أخرها كان على حساب نادي مصر بثلاثة أهداف لهدف.

الكتيبة الحمراء، في حال الاستمرار على نفس هذا النهج، ستنهي بطولة الدوري مبكرًا نظرًا للفارق الكبير في المستوى والنقاط بينها وبين أي فريق آخر داخل مصر حاليًا.

إعلان

طالع أيضًا.. هل يفقد فايلر حب جماهير الأهلي بسبب عناده؟

أما على الصعيد الإفريقي فيحتاج المارد الأحمر للفوز في أخر مبارتين على حساب النجم الساحلي التونسي والهلال السوداني من أجل ضمان التأهل لدور الـ16.

إعلان

المارد الأحمر خاض 4  مباريات حتى الآن في دوري الأبطال، البداية كانت مع النجم الساحلي في تونس، وانتهت بتفوق الأخير بهدف دون رد، لكن الأهلي قدم مباراة جيدة، ولعب أغلب فترات المباراة بـ10 لاعبين بعد طرد المدافع أيمن أشرف.

ثاني المباريات كانت أمام الهلال السوداني في القاهرة، وانتهت بفوز الأهلي بهدفين مقابل هدف وقدم الأهلي عرض رائع وأضاع العديد من الفرص التي كانت كفيلة بخروج المباراة بنتيجة كبيرة.

المباراة الثالثة للأهلي في دوري الأبطال كانت أمام بلاتنيوم ستارز الزييمبابوي، وأقيمت في القاهرة وانتهت بفوز الشياطين الحمر بهدفين دون رد، وتفنن لاعبو الأهلي في إضاعة الفرص السهلة.

المباراة الرابعة كانت أمام بلاتنيوم وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، لكن المارد الأحمر قدم أسوء مبارياته تحت قيادة الداهية السويسري.

المستوى الذي يقدمه الأهلي حاليًا في إفريقيا، عدا مواجهة بلاتنيوم الأخيرة يذكرنا بالجيل الذهبي الذي حقق اللقب أكثر من مرة تحت قيادة العبقري مانويل جوزيه، لذا فالمارد الأحمر مرشح بقوة لحصد النجمة التاسعة لعدة أسباب سنذكرها لكم في السطور التالية:

مدير فني مميز

فايلر

منذ تولي رينيه فايلر مهمة تدريب الفريق، وأصبح الأهلي له شكل مختلف تمامًا عن السنوات السابقة، حيث أعاد المدرب السويسري المارد الأحمر لهويته المعروفة.

على الصعيد الفني، أضاف فايلر الكثير لكتيبة الأهلي، حيث أصبح للمارد الأحمر شكل واضح في الملعب، وكل مباريات الفريق تشهد جمل تكتيكية تنفذ على أرضية الملعب، بالإضافة إلى تنوع كبير في الهجمات، إلى جانب الصلابة الدفاعية الموجودة داخل الفريق.

الأهلي هو الفريق الأقوى فنيًا حاليًا في إفريقيا، رغم وجود الكثير من الإصابات التي ضربت الفريق، لكن فايلر نجح في صناعة جيل جديد ذهبي للنادي الأهلي.

شخصية فايلر القوية

فايلر

لا يخفي على أحد أن السويسري رينيه فايلر يملك شخصية قوية للغاية، حيث فرض الانضباط على لاعبي الأهلي منذ يومه الأول وهو ما ظهر في أداء الفريق رغم التعثر في المباراة الأخيرة أمام بلاتنيوم.

شخصية فايلر القوية من  شأنها التعامل مع المواقف الصعبة، فالمدرب السويسري قادر على إعادة الأهلي للطريق الصحيح وتخطي عقبة دور المجمعات ومن ثم المنافسة بقوة على اللقب، وتحديدًا مع عودة المصابين.

تراجع مستوى المنافسين

 

الفشل أمام بلاتنيوم لا يعني شئ.. 4 أسباب تجعل الأهلي بطلًا لإفريقيا

لا يخفي على أحد أن السنوات القليلة الماضية، كانت السيطرة للكرة التونسية وتحديدًا نادي الترجي على بطولة دوري أبطال إفريقيا، حيث نجح في التتويج باللقب مرتين متتاليتين منهم مرة بالفوز على الأهلي.

الترجي هذا الموسم يبدو مختلف عن المواسم السابقة، وتحديدًا بعد رحيل بعض من نجومه على رأسهم الجزائرييوسف البلايلي إلى أهلي جدة السعودي.

أيضًا مازيمبي الكونغولي والذي يعد مرشح دائم للفوز باللقب لا يمر بأفضل فتراته رغم أنه مرشح بقوة لتصدر مجموعته، لكنه لم يعد لديه كتيبة مدججة بالنجوم كما كان في السابق.

أما الوداد المغربي، وصيف النسخة الأخيرة لدوري الأبطال، يبدو أنه سيعاني الأمرين هذا الموسم، فالفريق رحل عنه أكثر من لاعب مهم، فالفريق ليس بقوة السنوات الماضية.

فرصة الأهلي في استغلال تراجع مستوى كبار القارة تأتي على طبق من ذهب من أجل تحقيق حلم الجماهير ونيل النجمة التاسعة، لتزين قميص المارد الأحمر.

كتيبة من النجوم

الأهلي

يملك الفريق الأول لكرة القدم بالأهلي، مجموعة مدججة بالنجوم في الوقت الحالي، حيث نجح مجلس الإدارة برئاسة محمود الخطيب في ضم عناصر مميزة للفريق كانت سببًا في العودة للمسار الصحيح.

الفرنسي فايلر، نجح هو الآخر في استغلال تواجد مجموعة جيدة من اللاعبين، وتمكن من خلق منافسة بين جميع اللاعبين، ليصبح المستوى متقارب للغاية.

فايلر أثبت أن كل لاعبي الأهلي جاهزين للمشاركة في أي وقت، فعلى الرغم من الإصابات الكبيرة التي ضربت الأهلي في الأونة الأخيرة إلا أن البدلاء أثبتوا وجودهم.

أي فريق في إفريقيا يريد التتويج باللقب، لا بد أن يملك دكة بدلاء قوية وهو ما يملكه الأهلي في الوقت الحالي، لذا يعد المارد الأحمر هو المرشح الأبرز لنيل اللقب.

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا