آخر الأخبار أهم الأخبار بطولات إفريقية دورى أبطال إفريقيا

الأهلي ينهي الجدل ويكشف سر غياب “أفشة” المفاجئ عن مواجهة النجم!

كشف سامي قمصان، المدرب المساعد لفريق الكرة الأول بالنادي الأهلي، حقيقة غياب محمد مجدي “أفشة” عن مباراة النجم الساحلي التونسي.

إعلان

ونجح الأهلي في تحقيق فوزًا صعبًا على النجم الساحلي التونسي بهدف دون رد في الجولة الخامسة من دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا، في المباراة التي شهدت خروج “أفشة” خارج القائمة.

سر غياب أفشة عن مواجهة النجم والأهلي

الأهلي

طالع أيضًا.. فايلر: لا يوجد أعذار لغياب أفشة.. وتصدر المجموعة أمر طبيعي!

وقال سامي قمصان في تصريحات لإذاعة “أون سبورت”: “غياب أفشة عن المباراة كان بسبب سياسية التدوير التي يتبعها الجهاز الفني بقيادة السويسري رينيه فايلر”.

إعلان

وأضاف: “ابتعاد محمد مجدي أفشة عن المباراة أمر طبيعي، فهو يريد منح الفرصة للجميع مع إراحة بعض اللاعبين الأساسيين التي تتواجد في التشكيلة الأساسية بشكل دائم”.

وتابع: “اللاعب سيتواجد في المباريات المقبلة بشكل طبيعي”.

إعلان

وعن محمود عبد المنعم “كهربا” أكمل حدثه قائلًا: “كهربا من اللاعبين المهمين جدًا في الفريق، أتوقع أن يتألق بشدة هذا الموسم، لكن فايلر غير متعجل بالدفع به ويريد إشراكه بشكل تدريجي مع الفريق”.

وبشأن تغيير مراكز بعض اللاعبين في المباريات رد قائلًا: “وجهة نظر فنيه لرينيه فايلر، والكرة الحديثة لا تعتمد على المركزية”.

واختتم تصريحاته قائلًا: “فايلر يفضل منح الحرية للاعبين داخل الملعب، لكن في النهاية نحن نضع سيناريوهات قد نوفق فيها وقد لا نوفق”.

ويتصدر الأهلي المجموعة الثانية في دوري أبطال إفريقيا برصيد 10 نقاط، وبفارق نقطة واحدة فقط عن النجم الساحلي التونسي والهلال السوداني.

خطوة حمراء نحو ربع النهائي.. الأهلي يرد ثأر النجم الساحلي

الشوط الأول

سارت الربع ساعة الأولى من عمر المباراة سجالا بين الفريقين مع توتر واضح في أداء لاعبي النادي الأهلي بسبب الاحتياج إلى الانتصار من أجل التأهل إلى الدور المقبل من عمر البطولة، وهو ما جعله غير قادر على فرض سيطرته على الملعب.

التهديد الأول جاء من الناحية العكسية من خلال كريم العريبي بعد خطأ من رامي ربيعة في تشتيت الكرة لترد بهجمة خطيرة للضيوف لكن الشناوي يتألق ويمنع هدف مؤكد في الدقيقة 20 من عمر المباراة كان سيصعب المباراة أكثر على الأهلي.

بدأ الأهلي الضغط على النجم الساحلي بعد ذلك تدريجيا مع تراجع الضيف التونسي، مع الاعتماد على الاختراق من خلال كرات طولية من جانبي الملعب من خلال جونيور أجايي وأحمد الشيخ.

التهديد الأخطر من الأهلي جاء عن طريق الشحات في الدقيقة 30 بعد تمريرة من مروان يسددها ويتصدى لها الحارس وتخرج إلى ركنية لصالح المارد الأحمر.

ولكن استمر الأهلي في ضغطه لافتتاح النتيجة ولم يتأخر ما أراد المارد الأحمر فبعد دقيقتين فقط حتى افتتح أجايي النتيجة لأصحاب الأرض بعدما أكمل تسديدة الشحات التي أبعدها المدافع من على خط المرمى ويسددها في الشباك التونسية.

فايلر: لا يوجد أعذار لغياب أفشة.. وتصدر المجموعة أمر طبيعي!

واصل الأهلي ضغطه من أجل إحراز الهدف الثاني وقتل المباراة قبل نهاية الشوط الأول، ولكنه واجه استماتة دفاعية من الضيوف من أجل الخروج بنتيجة المباراة كما هي مع محاولة العودة في الشوط الثاني.

ونجح الأهلي في الخروج بالشوط الأول إلى بر الأمان متقدما بهدف وحيد عن طريق جونيور أجايي، وأبقى النجم الساحلي من جانبه على النتيجة بفارق هدف وحيد ليحاول العودة في الشوط الثاني.

الشوط الثاني

استهل النجم الساحلي الشوط الثاني ضاغطا بهدف العودة في النتيجة سريعا وإحراز هدف التعادل، مع تراجع المارد الأحمر مستقبلا اللعب من أجل امتصاص حماس الضيوف ونجح في ذلك في الدقائق العشر الأولى.

رد الأهلي جاء قويا عن طريق مروان محسن في الدقيقة 54 بعدما اخترق من الجانب الأيمن ويسدد بيساره صاروخية تمر بجوار القائم الأيمن للحارس التونسي.

استعاد الأهلي تماسكه سريعا بعد ذلك والسيطرة على وسط الميدان تدريجيا في محاولة لإحراز الهدف الثاني وقتل المباراة، مع محاولة النجم الساحلي شن الهجمات السريعة على دفاعات الأهلي من أجل تعديل النتيجة.

محاولات الأهلي تواصلات في اختراق الدفاعات التونسية، ولكن تراجع النجم الساحلي معتمدا على الهجمات السريعة المرتدة خلف قلبي دفاعات المارد الأحمرالمتقدم نسبيا دائما خاصة خلف ظهيري الجنب محمد هاني وعلي معلول.

المباراة أخذت طابع الشد والجذب مع سيطرة نسبية من الأهلي على أرضية الملعب، لكن هجمات النجم الساحلي السريعة دائما ما تشكيل خطورة على دفاعات الأهلي خاصة من جانب رامي ربيعة المندفع دائما في تدخلاته دون مبرر.

فايلر: لا يوجد أعذار لغياب أفشة.. وتصدر المجموعة أمر طبيعي!

رامي ربيعة ثغرة كبيرة في دفاعات الأهلي بسبب اندفاعه المستمر في الكرات الطولية سواء كانت عالية أو أرضية، وهو ما عاني الأهلي منه دفاعيا بصورة واضحة على مدار المباراة.

أصبحت المباراة أكثر شدا في الأعصاب بين الطرفين، وتراجع لاعبو الأهلي من أجل الحفاظ على النتيجة والخروج بنقاط المباراة الثلاث إلى بر الأمان من أجل وضع قدما في الدور ربع النهائي قبل السفر إلى السودان بنهاية الأسبوع.

تراجع الأهلي بالكامل إلى مناطقه الدفاعية على أمل الخروج بنقاط المباراة إلى بر الأمان، مع اعتماد الفريق الساحلي على الكرات الطولية مستغلين الأطوال الكبيرة للاعبيهم ولكن واجهوا استماتة حمراء في الدفاعات.

ضغط كبير من النجم الساحلي في الدقائق الخمس الأخيرة على أمل خطف نقطة التعادل ولكن واجه صلابة دفاعية كبيرة، ليخرج الأهلي بالنتيجة المأمولة ويحقق نقاط المباراة الثلاث بنجاح بهدف جونيور أجايي.