تقارير وتحليلات كأس أمم إفريقيا

البداية مع بلماضي والنهاية بمحرز.. هل رفض الأخوة الجزائريين لم الشمل مجددًا!

أحرز المنتخب الجزائري لقب كأس أمم إفريقيا 2019 التي أقيمت بمصر، بعد التغلب على السنغال في المباراة النهائية بهدف دون رد، سجله المهاجم بغداد بونجاح، ليتوج محاربي الصحراء باللقب الثاني عبر تاريخهم.
عقب التتويج باللقب خرج علينا جمال بلماضي المدير الفني لمنتخب الجزائر بتصريحات غربية للغاية، قائلًا في المؤتمر الصحفي: ” “الفوز بالمباراة النهائية كان مستحقا بكل تأكيد، إذا نظرنا إلى معظم لقاءات البطولة سنجد أننا قدمنا مستويات رائعة خلال مشوارنا منذ البداية وحتى النهاية”.

إعلان

وأضاف مدرب محاربي الصحراء: “أنا مجهد للغاية، حين أرتاح سوف يظهر على وجهي الشعور بالفرحة التي تبحثون عنها”.

وعن عدم مشاركة ياسين براهيمي طوال البطولة بشكل أساسي، أوضح بلماضي: “ياسين براهيمي لم يكن جاهزا قبل البطولة وبالتالي لم يشارك بشكل أساسي إلا بعض الوقت، ولكن اتحنا الفرصة لعدد من اللاعبين مثل إسلام سليماني، وحصلنا على أفضل نتيجة”.

وأتم جمال بلماضي تصريحاته بعبارات نارية في حق الجمهور المصري عن الدعم والتشجيع للمنتخب الجزائري طوال البطولة، قائلا: “يجب أن أستشير دكتور العيون في فرنسا لأن هذا لم يحدث”.

تصريحات بلماضي أثارت جدلًا واسعًا، وغضبًا كبيرًا من الجمهور المصري، فالكثير من الجماهير المصرية تواجدت في مدرجات ستاد القاهرة لمساندة محاربي الصحراء.

إعلان

تلك الواقعة لم تكن هي الأولى لجمال بلماضي مع الجماهير المصرية، بل قبل المباراة وفي المؤتمر الصحفي أطلق تصريح مثير للغاية قائلًا: “إذا أردات الجماهير المصرية تشجعينا فأهلا وسهلًا، لكن لدينا ما يكفينا من جماهيرنا التي ستحضر المباراة”.

رياض محرز قائد المنتخب أيضًا كانت له واقعة غريبة للغاية، عندما  تجاهل مصافحة ممثلي مصر أثناء تسلمه كأس بطولة أمم إفريقيا.

إعلان

رياض محرز انتظر ليكون هو أخر لاعب في منتخب الجزائر باعتباره القائد من أجل تسلم الكأس، وبالفعل بدأ بمصافحة كل الموجودين، إلى أن وصل لممثلي مصر المتمثلين في رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، ووزير الشباب والرياضة أشرف صبحي، ليتجاهلهم ويتجه لتسلم الكأس.

تلك التصرفات من مدرب وقائد الجزائر، أثارت غضبًا شعبيًا كبيرًا، خاصة أن أغلب الجماهير كانت سعيدة بتتويج المحاربين باللقب على حساب السنغال.

جدير بالذكر أنه منذ عام 2009 وهناك حالة احتقان بين الجماهير المصرية والجزائرية، بعد أزمة أم درمان الشهيرة، قبل أن تتغير الأمور في هذه البطولة، لكن تصرفات بلماضي ومحرز، قد تعيد الأمور لسابق عهدها.